رئيس التحرير: عادل صبري 06:35 مساءً | الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م | 18 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

أول صورة لطاقم ناقلة النفط البريطانية المختطفة في مضيق هرمز

أول صورة لطاقم ناقلة النفط البريطانية المختطفة في مضيق هرمز

صحافة أجنبية

ناقلة النفط البريطانية

أول صورة لطاقم ناقلة النفط البريطانية المختطفة في مضيق هرمز

بسيوني الوكيل 22 يوليو 2019 11:54

نشرت صحيفة "ذا صن" البريطانية أول صورة من داخل ناقلة النفط البريطانية التي تحتجزها إيران في مياه مضيق هرمز .

 

وأظهرت الصورة التي قالت الصحيفة إن الحرس الثوري الإيراني التقطها يوم الجمعة، أعضاء الطاقم وهم يجلسون في أرضية الناقلة، بينما يتحدث إليهم مسئول إيراني.

 

كما أظهرت الصورة التي نشرتها الصحيفة في خبر عاجل على موقعها الإليكتروني اليوم أحذية الطاقم مجمعة خلف المسئول الإيراني.

 وكانت إيران أعلنت قبل أيام أنها احتجزت ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز، مما زاد من تصعيد التوتر في منطقة الخليج.

 

 وبث الحرس الثوري الإيراني شريطا مصورا على الإنترنت يظهر زوارق سريعة وهي تتوقف بجوار الناقلة ستينا إمبيرو وكان اسمها ظاهرا بوضوح في الشريط المصور.

 

كما أظهرت اللقطات أفرادا ملثمين من الحرس الثوري يحملون مدافع رشاشة وهم ينزلون على سطحها من طائرة هليكوبتر وهو ذات الأسلوب الذي استخدمه مشاة البحرية الملكية البريطانية أثناء احتجاز ناقلة إيرانية قبالة ساحل جبل طارق قبل أسبوعين.

 

 ويرى الغرب احتجاز الحرس الثوري الإيراني للناقلة في أهم ممر ملاحي في العالم لتجارة النفط على أنه تصعيد عسكري بعد ثلاثة أشهر من المواجهات التي دفعت بالفعل الولايات المتحدة وإيران إلى شفا الحرب.

 

وجاء ذلك بعد أن هددت طهران بالرد على احتجاز ناقلتها جريس1 المتهمة بانتهاك عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي على سوريا.

 

 ووصفت وزيرة الدفاع البريطانية بيني موردونت الواقعة بأنها ”عمل عدائي“.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت إنه تحدث مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف وعبر له عن ”خيبة أمله البالغة“. كما استدعت وزارة الخارجية البريطانية القائم بالأعمال الإيراني لعقد اجتماع عاجل في لندن.

 

ومضيق هرمز هو الممر الوحيد لأغلب صادرات النفط من الشرق الأوسط وتسبب احتجاز الناقلة في ارتفاع حاد في أسعار النفط.

 

 وحذرت الولايات المتحدة، التي شددت العقوبات المفروضة على إيران في مايو بهدف وقف صادراتها النفطية بالكامل، من التهديد الإيراني للملاحة عبر المضيق لأشهر.

 

 

 

وشهدت الشهور الثلاثة الماضية تصعيدا دفع بالولايات المتحدة وإيران أقرب من أي وقت مضى من المواجهة العسكرية المباشرة. وفي يونيو أسقطت طهران طائرة مسيرة أمريكية وأمر ترامب بشن هجمات جوية ردا على ذلك ثم ألغاها قبل دقائق فقط من شنها.

 

ووجهت الولايات المتحدة أصابع الاتهام إلى إيران في سلسلة هجمات على الشحن حول مضيق هرمز منذ منتصف مايو. وترفض طهران الاتهامات.

 

وقالت واشنطن أيضا إنها أسقطت الأسبوع الماضي طائرة إيرانية مسيرة بالقرب من موقع احتجاز الناقلة ستينا إمبيرو. ونفت طهران يوم الجمعة التأكيد الأمريكي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان