رئيس التحرير: عادل صبري 07:17 مساءً | الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م | 18 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

أسوشيتيد برس: تحقيقات إسرائيل في قتل الفلسطينيين .. بلا طائل

أسوشيتيد برس: تحقيقات إسرائيل في قتل الفلسطينيين .. بلا طائل

صحافة أجنبية

جنود إسرائيليون في حالة تأهب

أسوشيتيد برس: تحقيقات إسرائيل في قتل الفلسطينيين .. بلا طائل

بسيوني الوكيل 22 يوليو 2019 11:30

"تحقيقات إسرائيل في قتل الفلسطينيين غالبا لا تراوح مكانها".. تحت هذا العنوان نشرت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية تقريرا حول عدم جدوى التحقيقات التي يجريها جيش الاحتلال الإسرائيلي في قتل قواته لمواطنين فلسطينيين.

 

واستهلت الوكالة التقرير الذي تناقلته العديد من وسائل الإعلام الغربية بقصة مقتل شاب فلسطيني يدعى محمد حبالي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلية في أحد أحياء مدينة طولكرم في شمال غرب الضفة الغربية.

 

ويتذكر المواطن الفلسطيني حميدو فاخوري كيف قتل حبالي الذي كان يعمل في مقهى بذات الحي الذي يقطنه، حيث كانت القوات الإسرائيلية متواجدة بعد حملة اعتقالات ليلية بطولكرم الواقعة بينما كان حبالي يتحرك في الشارع بعكازيه الخشب.  

 

وبعد ثواني سمع فاخوري إطلاق نار فتوجه نحوه ليرى أن حبالي قد سقط على الأرض. وقال فاخوري:" لا أستطيع أن أنسى ولن أنسى كيف قتل هذا الرجل الفقير".

 

وأثارت مقاطع الفيديو التي التقطتها كاميرات المراقبة لعملية إطلاق النار على حبالي غضب الفلسطينيين وجماعات حقوق الإنسان.

 

وبعد وقت قصير أطلق الجيش الإسرائيلي تحقيقا، في الحادث الذي أكد شهوده أن القوات الإسرائيلية قتلت حبالي، وأقر الجيش الإسرائيلي بأن قواته فتحت النار ولم يشكك في سبب وفاته.

 

ولكن بعد 7 أشهر لم يظهر التحقيق أي علامة تقدم فيما إذا كان الجنود متورطين جنائيا في مقتله، الأمر الذي يفسر ما يقوله المنتقدون عن مثل هذه التحقيقات بأنه تسير وفقا لنهج مثير للقلق.

 

 ووجدت الوكالة الأمريكية أن الجيش الإسرائيلي فتح تحقيقات في 24 عملية إطلاق نار على الفلسطينيين في الأراضي المحتلة في الضفة الغربية وقطاع غزة خلال العام الماضي.

 

وحتى الآن لم تسفر أية قضية عن إدانات أو حتى عن توجيه اتهامات. وفي معظم الحالات لا يلتقي الجيش الشهود الرئيسيين أو يجمع الأدلة من موقع الجريمة.

 

وأعربت "بتسليم" الجماعة الإسرائيلية الرائدة في مجال حقوق الإنسان عن إحباطها الشديد من النظام لدرجة أنها أوقفت في 2016 ممارستها التي استمرت لعقود طويلة في مساعدة جيش الاحتلال في التحقيقات.

 

وقال إيميت جالوتز المتحدث باسم الجماعة:" لقد توصلنا إلى استنتاج كمنظمة لحقوق الإنسان، أننا بالفعل نسبب ضررا أكبر من الفائدة بالتعاون مع النظام لأنه في الحقيقة وسيلة لتبييض الوجه".

 

وكانت "بتسليم" قد نشرت تقريرا عن عدد القتلى من الفلسطينيين الذين سقطوا برصاص القوات الإسرائيلية خلال عام 2018.

وحسب "بتسليم"، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلية 290 فلسطينيا كان بينهم 254 في غزّة و34 في الضفة الغربية وشرقي القدس وداخل الخط الأخضر بينهم 55 قاصرا خلال عام 2018.

واعتبر المركز الحقوقي أن سقوط هذا العدد من الضحايا، جاء نتيجة مباشرة لانفلات سياسة إطلاق النار التي تطبقها إسرائيل بمصادقة من كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين وبدعم من الجهاز القضائي.

 

كما أشار المركز في تقريره إلى أن المقاومين الفلسطينيين قتلوا خلال 2018 سبعة إسرائيليين في الضفة الغربية، وسبعة عناصر من قوّات الأمن.

 

 

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان