رئيس التحرير: عادل صبري 01:00 مساءً | السبت 24 أغسطس 2019 م | 22 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

واشنطن بوست: مع تصاعد التوتر.. استراتيجية أمريكية جديدة للتعامل مع إيران

واشنطن بوست: مع تصاعد التوتر.. استراتيجية أمريكية جديدة للتعامل مع إيران

صحافة أجنبية

إحدى ناقلات النفط التي استولت عليها إيران

واشنطن بوست: مع تصاعد التوتر.. استراتيجية أمريكية جديدة للتعامل مع إيران

إسلام محمد 21 يوليو 2019 10:39

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن الولايات المتحدة تلعب لعبة جديدة مع إيران تتلخص في الضغط عليها لأقصى درجة وفي نفس الوقت حرمانها من المواجهة العسكرية التي تسعى أليها عن طريق عدم الانجرار وراء استفزازاتها المتصاعدة في الخليج العربي.

 

وأضافت أن إيران تعاني حاليا من الإحباط نتجية فشل تكتيكاتها المتصاعدة في الخليج العربي في جر الجيش الأمريكي للمواجهة التي يبدو أنها تريدها، وأحدث دليل، الاستراتيجية التي تتبناها الولايات المتحدة تجاه إيران، خاصة مع استيلائها على ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني.

 

وقدم الجنرال "كينيث ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأمريكية، شرحًا لهذا النهج في مقابلة أجريت معه في وقت مبكر من صباح اليوم السبت في كابول، حيث قال: "نحتاج إلى أن نكون الجزء الهادئ من المعادلة.. لا نحتاج للمبالغة في رد الفعل على ما يفعله الإيرانيون".

 

وتابع: "من الواضح أن هذا العمل الإيراني غير مسؤول.. ولكن فقط لأنهم غير مسؤولين، ويجب ألا نقع في فخ رد الفعل المفرط، لذلك سيكون ردنا هادئًا للغاية، ويتم بالتنسيق مع المجتمع الدولي".

 

وأوضحت الصحيفة أن الخطوة التالية التي تتبعها واشنطن هي خطة الأمن البحري الجماعي، حيث يوجد الآن أكثر من مدمرة أمريكية في نهاية مضيق هرمز، فيما يسميه ماكنزي عملية "حراسة" ، وتنسيق المراقبة الأمريكية للمضيق، تتوقع الولايات المتحدة أن تبدأ الدول التي تمر سفنها عبر المضيق للخليج في مرافقتهم بسفن حربية، بمساعدة من المراقبة الأمريكية، وغيرها من الدعم الاستخباراتي والعسكري.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن إيران تواصل تصعيد تكتيكاتها، حيث أسقطت طائرة استطلاع أمريكية بدون طيار الشهر الماضي ، وربطت الألغام بالناقلات واستولت على السفن الآن في مضيق هرمز، وتساءل ماكنزي ما الذي قد يدفع الولايات المتحدة إلى التخلي عن نهجها الحذر، بالنظر إلى أنه لا يبدو أنه يكبح الأعمال الإيرانية.

 

واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول إن استراتيجية الولايات المتحدة المتمثلة في الاستجابة الهادئة، لا تجيب على سؤال هام وهو كيف ستنتهي هذه المواجهة، تشعر إيران بأنها العقوبات الأمريكية تخنقها، وعندما يشعر النظام أنه يختنق حتى الموت، يكون أمامه خياران، الاستسلام أو القتال بقوة، وكانت إدارة ترامب تراهن على الاستسلام، لكن ليس هناك ما يشير إلى أن الرهان سيؤتي ثماره.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان