رئيس التحرير: عادل صبري 09:56 صباحاً | الأربعاء 21 أغسطس 2019 م | 19 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان: ببقائه بمنصبه 13 عاما.. نتنياهو أطول رئيس وزراء في تاريخ إسرائيل

الجارديان: ببقائه بمنصبه 13 عاما.. نتنياهو أطول رئيس وزراء في تاريخ إسرائيل

صحافة أجنبية

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

الجارديان: ببقائه بمنصبه 13 عاما.. نتنياهو أطول رئيس وزراء في تاريخ إسرائيل

إسلام محمد 20 يوليو 2019 19:01

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أصبح أطول رئيس وزراء في تاريخ إسرائيل ببقاءه في منصبه لـ 4867 يوما أكثر من (13 عاما) لينتزع اللقب من ديفيد بن جوريون أول رئيس وزراء لإسرائيل.

 

وأضافت الصحيفة، اعتبارًا من اليوم السبت يكون الرجل الذي يشار إليه باسم "الملك بيبي" 4867 يومًا - أكثر من 13 عامًا - في منصبه، وخلال العقدين الماضيين، فاز الرجل البالغ من العمر 69 عامًا، مرارًا بالانتخابات على وعود بجعل إسرائيل آمنة ومزدهرة، مع تهميش الفلسطينيين.

 

ونقلت الصحيفة عن جدعون راهات، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة العبرية بالقدس قوله:" لقد أقنع العديد من الناخبين بأنه لا بديل عنه".

 

ورغم اجتياز المرحلة التاريخية التاريخية، ما زال نتنياهو بحاجة إلى الفوز في انتخابات سبتمبر، والنجاة من ثلاث قضايا فساد وشيكة لمواصلة فترة عمله الطويلة.

 

ويقول أنصاره إن إسرائيل لم تكن أبدًا أكثر ثراءً أو أمانًا أو قبولًا عالميًا، بما في ذلك من قادة الدول العربية، ويجادل النقاد بأنه فتح الشقوق في المجتمع الإسرائيلي، وسحق النشاط التقدمي وحقوق الإنسان وشجع على ظهور سياسات اليمين المتطرف.

 

في آخر انتخابات أبريل الماضي، اتُهم بمناشدة الناخبين العنصريين عندما قال إن إسرائيل "ليست دولة لجميع مواطنيها"، في إشارة إلى الفلسطينيين، وقام نتنياهو في وقت لاحق باتفاق انتخابي مع مجموعة من المتطرفين اليمينيين المتطرفين تسمى "القوة اليهودية".

 

في حزبه الليكود بقي نتنياهو في القمة حتى عندما بدت فضائح وأزمات قد تنزله، إنه موهوب للغاية في عدم السماح لأي منافس بالصعود داخل حزبه، وأي شخص بدا قريبًا من كونه شائعًا تم طرده أو تحييده.

 

في عام 1996 ، أصبح نتنياهو أصغر رئيس وزراء لإسرائيل، يعمل على برنامج ضد محاولات السلام، وخاصة اتفاقات أوسلو التي منحت بعض الاستقلال الذاتي للفلسطينيين.

 

وأوضحت الصحيفة أنه تحت قيادته، أصبحت السيطرة على الحياة الفلسطينية قوية، يدير الاحتلال العسكري الضفة الغربية بإحكام، وانتشر بناء المستوطنات اليهودية، مما أعطى نتنياهو الدعم من قطاعات المجتمع الصقورية والمؤيدة للمستوطنين.

 

وبعد شهر واحد من ظهوره في الانتخابات، فشل في تشكيل حكومة ائتلافية، وبدلاً من المجازفة بخسارة رئاسة الوزراء أمام منافس آخر، اختار دفع البرلمان إلى حل الحزب وإجباره على إجراء انتخابات جديدة، من المقرر إجراء انتخابات جديدة في 17 سبتمبر ، وهي المرة الأولى التي تعقد فيها البلاد انتخابين خلال عام واحد.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان