رئيس التحرير: عادل صبري 06:25 مساءً | الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م | 18 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

جيروزاليم بوست تحذر من مواجهة روسية تركية في إدلب السورية

جيروزاليم بوست تحذر من مواجهة روسية تركية في إدلب السورية

صحافة أجنبية

القوات التركية في شمال سوريا

جيروزاليم بوست تحذر من مواجهة روسية تركية في إدلب السورية

إسلام محمد 19 يوليو 2019 21:00

حذرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية من احتمال حدوث مواجهة تركية روسية في شمال سوريا، إذا كانت موسكو تشارك بقوات برية في هجوم نظام بشار الأسد على إدلب أخر معاقل المعارضة.

 

وقالت الصحيفة، إن تقارير إعلامية تتحدث عن إرسال روسيا قوات خاصة للمشاركة في الهجوم المستمر للنظام السوري على محافظة إدلب آخر معاقل المعارضة، ورغم النفي الروسي إلا أن ذلك إذا كان صحيحًا ، فستكون المرة الأولى التي تنشر فيها موسكو قوات برية للمشاركة في الهجوم المستمر منذ ثلاثة أشهر على إدلب، وأودى بحياة المئات، وشرد نحو 300 ألف شخص، وأثار مخاوف من أزمة إنسانية جديدة.

 

وأضافت، أن الهجوم أغضب تركيا، التي تحتفظ بوجود عسكري قوي على الجانب السوري من الحدود، ويعتقد محللون أن هناك خطر حدوث صدام مباشر بين الطرفين، مما قد يؤدي إلى خروج الأمور عن السيطرة مرة أخرى ويزيد من تباطؤ احتمال التوصل إلى اتفاق سلام.

 

ونقلت الصحيفة عن "يوجين سينسينج" أستاذ العلوم السياسية بجامعة نوتردام قوله: إن الهجوم المستمر في إدلب ويقال أن الروس يشاركون فيه خطير جدا، وهم اللاعبون الوحيدون الذين يبدو أن لديهم إستراتيجية، ولكن هناك مخاطر من كارثة إنسانية محتملة".

 

وأضاف: القتال في إدلب سوف يجبر الناس على الفرار .. يمكن أن يسيروا في اتجاهين، أحدهما سيكون في داخل سوريا، وهو أمر مستبعد لأنه لا يوجد مكان آخر يذهبون إليه، والآخر يعبرون الحدود إلى البلدان المجاورة".

 

وتابع:" الاتحاد الأوروبي يريد الاحتفاظ باللاجئين الجدد في تركيا، وهو أمر لن تقبله أنقرة، وهذا سيؤدي إلى تصعيد هائل على جبهة اللاجئين بين الروس، والاتحاد الأوروبي وتركيا".

 

وقامت روسيا بحوالي 200 غارة على إدلب مع عدم تمكن الجنود السوريين من تحقيق أي تقدم كبير، وقتلت الطائرات الروسية 544 مدنياً وأصابة المئات، وفقًا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

 

ليس من المستغرب إذن أن تمنع موسكو مجلس الأمن الدولي في وقت سابق من هذا العام من إصدار بيان حول القتال المتزايد في شمال غرب سوريا.

 

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس عن قلقه العميق "إزاء تصاعد القتال في إدلب" ، مضيفًا أن "الوضع خطير للغاية بالنظر إلى تورط عدد متزايد من الجهات الفاعلة".

 

وبحسب الصحيفة، لا يتوقع الدكتور زفي ماجن السفير الإسرائيلي السابق في روسيا، والباحث في معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب أن يتمتد القتال في إدلب إلى بقية الشرق الأوسط.

 

وقال : لن يؤثر ذلك على المنطقة.. الوجود العسكري الروسي برمته في سوريا محدود للغاية.. الفكرة الرئيسية هي أن القوات الروسية من المفترض أن تساعد النظام من خلال قتال المعارضة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان