رئيس التحرير: عادل صبري 08:56 صباحاً | الأربعاء 21 أغسطس 2019 م | 19 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

أسوشتيدبرس: بعد تأجيل توقيعه.. اتفاق تقاسم السلطة بالسودان في مهب الريح

أسوشتيدبرس: بعد تأجيل توقيعه.. اتفاق تقاسم السلطة بالسودان في مهب الريح

صحافة أجنبية

المظاهرات في السودان تتواصل لاقتلاع نظام البشير

أسوشتيدبرس: بعد تأجيل توقيعه.. اتفاق تقاسم السلطة بالسودان في مهب الريح

إسلام محمد 15 يوليو 2019 20:18

قالت وكالة "أسوشتيدبرس" الأمريكية إن تأجيل قوى المعارضة للاجتماع الذي كان مقرر أمس الأحد مع المجلس العسكري الانتقالي في السودان، دفع البعض للتساؤل عن فائدة الاتفاق الذي توصلوا إليه مؤخرا، وإمكانية تحقيق أهداف الثورة والانتقالي إلى الديمقراطية المنشودة.

 

وأضافت الوكالة إن قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان أجلت الاجتماع الذي كان مقررا مع المجلس العسكري للمرة الثانية بحجة إنها بحاجة لمزيد من المشاورات قبل التوقيع على اتفاق لتقاسم السلطة مع الجيش، يثير مخاوف البعض من انهيار الاتفاق والعودة للمربع الأول.

 

وتابعت إن الخطوة جاءت بعدما فتحت القوات شبه العسكرية النار على المتظاهرين في بلدة جنوب شرق البلاد، مما أسفر عن مقتل متظاهر وإصابة سبعة آخرين.

 

وكان الجيش والائتلاف المؤيد للديمقراطية اتفقا في وقت سابق من الشهر الجاري على مجلس سيادي مشترك يحكم لأكثر من ثلاث سنوات يعقبه تنظيم الانتخابات، كان من المفترض أن يجتمع أعضاء المجلس العسكري وقوات الحرية من أجل التغيير الأحد لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق وتوقيعه.

 

كان من المتوقع أن يتم التوقيع في الأسبوع الماضي ، ولكن تم تأجيل الموعد، مما يثير الشكوك حول عدم التوصل إلى اتفاق نهائي شامل قريبًا.

 

ونقلت الوكالة عن محمد يوسف المصطفى ، المتحدث باسم جمعية المهنيين السودانيين قولها:" ما زلنا نناقش حول الوثيقة الدستورية.. إننا بحاجة إلى صياغة ملاحظات بشكل قانوني قبل الاجتماع.

 

وكان القصد من الصفقة، إنهاء الجمود السياسي المستمر منذ أسابيع بين الجيش والمتظاهرين منذ فض الاعتصام الرئيسي في الخرطوم، واتفق الجانبان على إجراء تحقيق سوداني مستقل في الحملة المميتة رغم أنه من غير الواضح ما إذا كان سيتم محاسبة أي شخص.

 

ويقول منظمو الاحتجاجات إن قوات الأمن قتلت 128 شخصًا على الأقل خلال عمليات القمع وما تلاها، إلا أن السلطات قدرت عدد القتلى بـ 61، بمن فيهم ثلاثة من أفراد قوات الأمن.

 

وقال الحزب الشيوعي السوداني، وهو جزء من حركة الاحتجاج، إنه يرفض اتفاقية تقاسم السلطة لأنه لا يتضمن تحقيقًا دوليًا في الحملة.

 

وقالت لجنة الأطباء السودانية :إن الاشتباكات التي وقعت الأحد جاءت عندما فتحت قوات الدعم السريع شبه العسكرية النار على المتظاهرين في بلدة سوكي في ولاية سنار جنوب شرق الخرطوم.

 

الرابط الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان