رئيس التحرير: عادل صبري 07:57 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

واشنطن بوست: في تونس.. العداء الشعبي لأمريكا يتصاعد

واشنطن بوست: في تونس.. العداء الشعبي لأمريكا يتصاعد

صحافة أجنبية

العداء الشعبي لأمريكا يتصاعد في تونس

واشنطن بوست: في تونس.. العداء الشعبي لأمريكا يتصاعد

إسلام محمد 14 يوليو 2019 12:28

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية رغم الارتفاع الحاد في الارتباط بين الولايات المتحدة وتونس على المستوى الحكومي، إلا أنه على المستوى الشعبي  العداء الشعبي للامريكا يرتفع.

 

وأضافت، الولايات المتحدة وتونس يعقدان غدًا حوارهما الاستراتيجي الثالث، برئاسة وزير الخارجية مايك بومبو ووزير الخارجية التونسي خميس جهيناوي، وهو الأحدث في سلسلة التحركات الدبلوماسية التي تهدف إلى التعبير علنًا عن دعم الولايات المتحدة لأصغر ديمقراطية في العالم.

 

يأتي الحوار الاستراتيجي بعد اللجنة الاقتصادية المشتركة التي عقدت في 14 يونيو حيث ناقش المسؤولون من كلا البلدين سبل زيادة استثمارات القطاع الخاص الأمريكي في تونس، وقدمت كل من لجنتي الشؤون الخارجية بمجلس النواب ولجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ قرارات في يونيو أكدت فيها دعم الولايات المتحدة لتونس.

 

ورغم أن الارتفاع الحاد في الارتباط يعد تطوراً مرحبًا به، بعد عامين تقريبًا من تجاهل الولايات المتحدة لتونس، فإن الخطاب اللطيف يدور حول مواجهة طلب إدارة ترامب المتكرر بقطع المساعدات الأمريكية عن تونس بشكل كبير.

 

وأظهر استطلاع للرأي أجري مؤخراً على المقياس العربي لتونس أن 45 % فقط من التونسيين يتفقون على أن الأميركيين أشخاص طيبون بغض النظر عن السياسة الخارجية للولايات المتحدة، أي بانخفاض قدره 11 نقطة عن الاستطلاع السابق، ويعتقد ثلاثة من كل عشرة تونسيين أن العنف ضد الولايات المتحدة قد يكون له ما يبرره، وهذا أمر مخيف بشكل خاص في بلد كان المساهم الأول للمقاتلين الأجانب في داعش بالعراق وسوريا.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن التونسيين يتجهون بشكل متزايد نحو خصوم أمريكا - روسيا والصين - للحصول على الدعم، وجد الاستطلاع نفسه أن 45 % فقط من التونسيين يفضلون علاقات أقوى مع الولايات المتحدة - مقارنة بـ 63 % للصين، و57 % لتركيا، و 50 % لروسيا، إضافة إلى ذلك، يقول المزيد من التونسيين إنهم يريدون زيادة المساعدات الخارجية من الصين وروسيا.

 

يأتي التحول في المواقف تجاه الولايات المتحدة وسط أزمة سياسية بدأت في تونس أواخر يونيو الماضي، مما يبرز هشاشة التحول الديمقراطي في البلاد، وعندما تم نقل الرئيس الباجي قايد السبسي، البالغ من العمر 92 عامًا ، إلى المستشفى بعد معاناته من "أزمة صحية حادة" ، سرعان ما أصبح من الواضح أن البلاد ليست لديها خطة خلافة قابلة للتطبيق.

 

وبينما يفصل دستور 2014 بالتفصيل العملية التي يجب أن يتم بها نقل السلطة من رئيس عاجز إلى رئيس الوزراء ، فإن الهيئة التي ستحدد قانونًا ما إذا كان الرئيس عاجزًا (المحكمة الدستورية) غير موجودة، ولو أصبح الرئيس عاجزًا بشكل دائم ، لكانت السلطة ذهبت إلى رئيس البرلمان البالغ من العمر 85 عامًا - والذي دخل المستشفى أيضًا في ذلك الوقت.

وهذا الوضع خطير حيث تتجه البلاد نحو ثاني انتخابات برلمانية ورئاسية ديمقراطية في أكتوبر ونوفمبر من هذا العام.

 

الصورة قاتمة للغاية بالنسبة للاقتصاد التونسي رغم وجود بعض الإشارات الإيجابية مثل زيادة أعداد السياحة الصيف، وأصدر كل من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي قروضًا إلى تونس مؤخرًا لمساعدة البلاد على مواجهة بعض التحديات الاقتصادية، ومع ذلك، لا تزال البطالة أعلى مما كانت عليه في الأيام التي سبقت الثورة، حيث يغادر التونسيون بشكل متزايد إلى أوروبا والولايات المتحدة بحثًا عن وظائف وظروف معيشية أفضل.

 

الاهتمام الذي تتلقاه تونس من الإدارة الأمريكية أمر نادر الحدوث بالنسبة لبلد صغير، مقارنة بجيرانها ، وهو في حالة جيدة نسبيًا، لكن الحوار الاستراتيجي فرصة لأكثر من مجرد صورة فوتوغرافية بين المسؤولين التونسيين والأمريكيين.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان