رئيس التحرير: عادل صبري 03:54 صباحاً | الثلاثاء 16 يوليو 2019 م | 13 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان: مع تصاعد العنف العرقي.. مالي في مهب الريح

الجارديان: مع تصاعد العنف العرقي.. مالي في مهب الريح

صحافة أجنبية

العنف يشتعل في وسط مالي ويهدد النساء والأطفال

الجارديان: مع تصاعد العنف العرقي.. مالي في مهب الريح

إسلام محمد 11 يوليو 2019 11:00

تحت عنوان " أزمة مالي تتفاقم مع فرار مئات الآلاف من هجمات الميليشيات".. سلطت صحيفة الجارديان البريطانية الضوء على تصاعد العنف في مالي، والذي أوى بحياة نحو 600 شخص، وشرد أكثر من 200 ألف منذ بداية 2019، وجعل البلاد في مهب الريح.

 

وقالت الصحيفة إن مئات الآلاف من الناس يفرون من ديارهم في مالي، حيث تفاقم الهجمات المميتة الوضع الحرج في وسط البلاد، حيث فر أكثر من 200 ألف شخص منذ بداية العام، أي ما يقرب من ستة أضعاف عدد الأشخاص الذين نزحوا في نفس الفترة من العام الماضي.

 

وقُتل ما يقرب من 600 مدني في النصف الأول من عام 2019، معظمهم في منطقة موبتي الوسطى، حيث تحمل القرويون ومن بينهم العديد من النساء والأطفال وطأة الهجمات التي تُنسب إلى الميليشيات العرقية.

 

وأوضحت الصحيفة إن الهجمات القي باللوم فيها على رعاة من جماعة فولاني العرقية البدوية، ورغم وجود هجمات متواصلة على نطاق أصغر، إلا أن أكثرها فتكًا كانت في مارس الماضي، عندما قتل 157 شخصًا على الأقل في أوغوسوغو.

 

ويقول المدنيون إن الجماعات العرقية تهاجم بعضها، بينما تقاتل الجماعات المسلحة والعسكرية أيضًا، والنتيجة هي عاصفة مثالية يكون فيها الأكثر تضرراً هم الأكثر عرضة للخطر، مثل النساء والأطفال.

 

ونقلت الصحيفة عن حسان حمادو، من المجلس النرويجي للاجئين قوله:" أول ضحايا الحلقة من العنف هم من المدنيين.. لقد قتلوا وشوهوا، وفرصتهم الوحيدة للبقاء هي الهرب".

 

في مركز يؤوي أكثر من 800 امرأة وطفل في باندياجارا، دعا رئيس بلدية دوكومبو بوغو كاسوجوي، الحكومة إلى الاستجابة للأزمة حتى يتمكن الجميع من العودة إلى ديارهم والاستمرار في حياتهم.

 

ونقلت الصحيفة عن ياديني جيجويبا، وهي أم لخمسة أطفال تبلغ من العمر 35 عامًا قولها: لا توجد طريقة يمكنها من العودة إلى المنزل بالنظر إلى ما رآته وجربته..لقد هربنا هناك عمليات قتل وطلقات نارية رجال مسلحين".

 

وتزيد الهجمات في الوسط بجانب أزمة الشمال التي بدأت عام 2012 وأدت إلى فقدان الحكومة السيطرة على مساحات شاسعة من الصحراء لتفاقم الأوضاع، ولا يزال الوضع الإنساني في جميع أنحاء البلاد حرجاً، وهناك نحو حوالي 550 الف شخص في حاجة ماسة إلى الغذاء.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان