رئيس التحرير: عادل صبري 05:29 صباحاً | الاثنين 14 أكتوبر 2019 م | 14 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: هذه هي أهداف تركيا من دعم حكومة فايز السراج

بلومبرج: هذه هي أهداف تركيا من دعم حكومة فايز السراج

صحافة أجنبية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أرشيفية)

بلومبرج: هذه هي أهداف تركيا من دعم حكومة فايز السراج

بسيوني الوكيل 08 يوليو 2019 10:31

"في معركة طرابلس، تركيا لديها مليارات الدولارات في مشروعات على المحك".. تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية تقريرًا حول أسباب دعم أنقرة لحكومة فايز السراج المعترف بها دوليًا في طرابلس.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني: إن دعم تركيا للحكومة الليبية المعترف بها دوليا يهدف إلى إنقاذ عقود بمليارات الدولارات دخلت في مأزق بسبب الصراع وتأمين المزيد من النفوذ في التدافع على النفط والغاز في البحر المتوسط. بحسب اثنين من المسئولين الأتراك.

 

وقال المسئولان اللذان اشترطا عدم الكشف عن هويتهما: إن هدف تركيا الأساسي من دعم حكومة فايز السراج، هو ضمان أنها ستصبح قادرة عمليًا على استئناف مشروعات الإعمار والتي تقدر بنحو 18 مليار دولار.

 

ولفتا إلى أن استعادة الأمن والحفاظ على حكومة السراج في موضعها سوف يجعل من السهل ترسيم الحدود البحرية ومساعدة تركيا في توسيع مناطقها الاقتصادية الحصرية وتقوية يدها في المنافسة على السيطرة على مصادر الطاقة وإمدادات الطرق في شرق البحر المتوسط.

 

وأشارت الوكالة إلى أن تركيا أجلت 25 ألف عامل خلال الانتفاضة المدعومة من حلف الناتو والتي أنهت 4 عقود من حكم معمر القذافي في عام 2011.

 

ومنذ ذلك التاريخ تعيش ليبيا في اضطراب، بصراع الحكومات المتنافسة في الشرق والغراب وعشرات الميليشيات التي تسعى للسيطرة على الدولة الإفريقية، صاحبة أكبر احتياطيات نفطية.

 

 وشهدت الأسابيع القليلة الماضية حالة من الشد والجذب بين تركيا المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا،  حيث أمر الأخير، قواته باستهداف السفن التركية في المياه الإقليمية الليبية وكافة "الأهداف الاستراتيجية التركية" على الأراضي الليبية من شركات ومقار ومشروعات، وذلك ردا على "غزو تركي غاشم" تتعرض له ليبيا.

 

وتدعم أنقرة حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا ومقرها طرابلس، بينما تدعم الرياض وأبوظبي حفتر الذي يشن منذ مطلع أبريل هجومًا للسيطرة على طرابلس.

 

وقال اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم قوات حفتر في بيان: إن الأوامر صدرت "للقوات الجوية باستهداف السفن والقوارب داخل المياه الإقليمية وللقوات البرية باستهداف كافة الأهداف الاستراتيجية التركية".

واتهم المتحدث خصوصا تركيا بدعم قوات حكومة الوفاق الوطني في استعادة السيطرة على مدينة غريان التي تعتبر القاعدة الخلفية الرئيسية للمشير في معاركه جنوب العاصمة.

 

وأوضح المسماري في بيانه أن قرار استهداف المصالح التركية صدر ردا على ما تتعرض له "الأراضي الليبية منذ ليلة البارحة من غزو تركي غاشم، نتجت عنه أعمال تخريبية داخل الأراضي الليبية".

 

وردا على تهديدات المسماري، توعد وزير الدفاع التركي أكار خلوصي بأن ارتكاب قوات حفتر لأية أعمال عدائية ضد تركيا في ليبيا ستكلّف غاليًا وأي "عدوان" سيُواجه برد فعلي وقوي من جانب أنقرة.

 

وغرقت ليبيا في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، وتفاقمت حدة الأزمة مع بدء حفتر في 4 أبريل عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق.

 

وبعد تقدم سريع، تعثرت قوات حفتر على أبواب طرابلس في مواجهة القوات الموالية لحكومة الوفاق التي سددت لها ضربة موجعة الشهر الماضي بسيطرتها بشكل مفاجئ على مدينة غريان.

 

وتسببت المعارك منذ اندلاعها بسقوط ألف قتيل على الأقل وإصابة أكثر من أربعة آلاف بجروح، فيما وصل عدد النازحين إلى 94 ألف شخص، بحسب وكالات الأمم المتحدة.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان