رئيس التحرير: عادل صبري 05:33 مساءً | السبت 20 يوليو 2019 م | 17 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة سويسرية عن «صفقة القرن»: ترامب يظن أن المال يشتري كل شيء

صحيفة سويسرية عن «صفقة القرن»: ترامب يظن أن المال يشتري كل شيء

صحافة أجنبية

دونالد ترامب

صحيفة سويسرية عن «صفقة القرن»: ترامب يظن أن المال يشتري كل شيء

أحمد عبد الحميد 26 يونيو 2019 20:04

"يعتقد الرئيس الأمريكى أن المال يمكن أن يشترى كل شيء، بما في ذلك السلام في الشرق الأوسط حيث يرغب أن تتكفل دول الخليج بدعم صفقة القرن ماليًا"

 

وردت هذه الكلمات فى تقرير صحيفة "تاجس انتسايجر" السويسرية، تحت عنوان "خدعة ترامب".

 

وأوضح التقرير أن الرئيس الأمريكى  "دونالد ترامب"، جاء فى الأصل من قطاع العقارات ، ومن منطلق ذلك يتعامل بمبدأ التاجر فى القضية الفلسطينية.

 

وبالتأكيد لم يفكر  ترامب فى الإقراض قبل معرفته  بالممتلكات التى فى متناول يده، والكلام للصحيفة.

 

 وطرحت الصحيفة تساؤلًا: " لماذا يجب أن يوافق الفلسطينيون على خطة استثمارية إذا كانوا لا يعرفون ما  إذا كانوا سيحصلون على دولتهم الموعودة أم لا؟

 

وصفت الصحيفة السويسرية، الإعلان الأمريكى عن رؤية جديدة للشعب الفلسطينى، بأنه "كاذب"، مضيفة أن وعد ترامب  بـالرخاء من خلال السلام، غير حقيقى.

 

وبحسب الصحيفة، فإن  النهج الأمريكى لحل نزاع الشرق الأوسط محاولة لتغيير سياسات الرؤساء الأمريكيين أسلاف ترامب.

 

وأشارت "تاجس انتسايجر" إلى أن صهر ترامب، "جاريد كوشنر"،  عمل لمدة عامين ، على خطة السلام فى الشرق الأوسط ، وخلص فىى النهاية إلى  عرض قائمة بالمشاريع المزعومة للفلسطينيين.

 

ورأت الصحيفة أن  الرئيس الفلسطينى "محمود عباس"،  يعتبر محقًا لرفضه الخطة الأمريكية،  لأنه بالفعل يجب على واشنطن التحدث أولًا  عن حل سياسي، ثم يتطرق بعد ذلك إلى القضايا الاقتصادية.

 

واستطردت: "يبدو أن "ترامب" رجل الأعمال السابق  يعتقد أن الأموال يمكن أن تشترى كل شىء، بما في ذلك موافقة الفلسطينيين والدول العربية"

 

ولفتت "تاجس انتسايجر" إلى أن  الرئيس "ترامب"، لا يعد فقط الفلسطينيين بمبلغ 50 مليار دولار ، بل يعد  الأردن ومصر ولبنان بأموال كثيرة، لكن السؤال المطروح هنا: "من يجب أن يدفع ثمن كل ذلك ؟"

 

وأجابت الصحيفة السويسرية بأن الخطة الأمريكية هى في الواقع مجرد طلب حصول على  قرض، ووفقًا للأمريكيين ، فإن 70 في المائة من الأموال ستأتى من دول الخليج ، و 10 في المائة من الأوروبيين ، و 20 في المائة من  المساهمين الأميركيين. 

 

وأشارت  إلى أن "ترامب"،  هو الرئيس الأمريكى الوحيد الذى تجرأ بشكل مباشر  على تصميم مشاريعه فى الشرق الأوسط بأموال دول الخليج الغنية بالنفط والأوروبيين.

 

وبحسب الصحيفة، امتنعت واشنطن عن وصف مؤتمر البحرين  بأنه "مؤتمر للمانحين"، بل تتحدث فقط عن "ورشة"، و يتوافق هذا التصنيف اللفظى بالفعل  مع إرسال الدول العربية لممثلين فقط إلى البحرين دون حضور وزراء.

 

ونعتت الصحيفة  خطة ترامب وكوشنر بأنها  خادعة ، فهي ليست أكثر من طلب قرض بمليارات  الدولارات ، يجب على الفلسطينيين توقيعه.

 

وشددت على ضرورة أن تعلن "واشنطن"،   ما إذا كان الفلسطينيون سيحصلون على دولتهم الخاصة بهم، أم لا ، وما هو مصير المستوطنات  اليهودية المنتشرة على الضفة الغربية.

 

وبحسب الصحيفة، وقف ترامب بوضوح مع الإسرائيليين في قضية القدس، وبعد هذه البداية الخاطئة، ربما لم يتمكن الرئيس الأمريكى  من انجاز صفقة القرن المعلنة.

 

 

رابط النص الأصلي

ورشة المنامة ـ مؤتمر البحرين 2019
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان