رئيس التحرير: عادل صبري 03:07 صباحاً | الاثنين 22 يوليو 2019 م | 19 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

نيوزويك: في سوريا.. الشمال الغربي بركان يخشاه الجميع

نيوزويك: في سوريا.. الشمال الغربي بركان يخشاه الجميع

صحافة أجنبية

تصاعد التوتر بين سوريا والقوات التركية

نيوزويك: في سوريا.. الشمال الغربي بركان يخشاه الجميع

إسلام محمد 20 يونيو 2019 13:03

قالت مجلة "نيوزويك" الأمريكية إن سوريا تطالب الولايات المتحدة، وتركيا بضرورة مغادرة الأراضي السورية في أقرب وقت ممكن، وفي الوقت نفسه تشكر روسيا وإيران والصين على المساعدة في دعمها الحرب على الإرهاب، وهو ما ينذر بتصاعد التوتر من جديد بين الفرقاء خاصة في شمال غرب سوريا.

 

وأضافت المجلة، خلال اجتماع مع نظيره الصيني وانغ يي، كرر وزير الخارجية السوري وليد المعلم مطالبته بضرورة مغادرة القوات الأجنبية سوريا، وخاصة القوات الأمريكية والتركية، وهو ما يشير لجولة جديدة من التوترات في سوريا وخاصة في الشمال الشرقي.

 

وتابعت المجلة، إن العنف تصاعد بشكل كبير في إدلب خلال الأيام الأخيرة الأمر الذي أثار المخاوف من وقوع اشتباكات بين الجيش السوري والتركي، ودفع المعلم للقول :" نأمل ألا يحارب جيشنا، الجيش التركي، هذا هو موقفنا المبدئي.. ما نقاتله هم إرهابيون في إدلب وهي أرض سورية".

 

وأضاف المعلم إن تركيا تحتل أجزاءً من الأراضي السورية، وتساءل عما يفعله الأتراك في سوريا، هل هم حاضرون لحماية جبهة النصرة وتنظيم داعش، وتركستان الشرقية الإرهابية؟".

 

وفي سوريا، دعمت بكين الحكومة واعتبرت البلاد جزء حيوي في مبادرة الحزام والطريق التي أطلقها الرئيس الصيني شي جين بينغ، وهي سلسلة من مشاريع البنية التحتية عبر القارات تكلف مليارات الدولارات، واعرب المعلم عن "شكر سوريا للصين على دعمها لوحدة الأراضي السورية وسيادة سوريا".

 

ومع ذلك، قاومت الولايات المتحدة وتركيا الجهود المبذولة لتطبيع العلاقات التجارية مع سوريا، متهمة حكومة البلاد بانتهاكات حقوق الإنسان،و حددت واشنطن صراحةً إقالة الرئيس السوري بشار الأسد وطرد القوات الإيرانية من البلاد كشرطين ضروريين لرفع العقوبات التي تمنع الولايات المتحدة من تمويل إعادة إعمار سوريا، ورغم أن الرئيس دونالد ترامب أعلن في ديسمبر أنه سيسحب أفرادًا أمريكيين من سوريا، إلا أنه لم يتم إجراء خروج شامل.

 

وعندما بدأت الولايات المتحدة في تحويل تركيزها في سوريا من دعم المتمردين إلى هزيمة داعش، تعاون البنتاغون مع جماعة معظمها كردية تعرف باسم القوات الديمقراطية السورية، ودخلت المجموعة في محادثات مع الحكومة السورية، لكن بعض العناصر الكردية الانفصالية تعتبرها تركيا إرهابية.

 

الرابط الأصلي

اعلان