رئيس التحرير: عادل صبري 11:59 مساءً | الثلاثاء 23 يوليو 2019 م | 20 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بالصور| في جنازة صغيرة.. مرسي يوارى الثرى بـ «الوفاء والأمل»

بالصور| في جنازة صغيرة.. مرسي يوارى الثرى بـ «الوفاء والأمل»

صحافة أجنبية

دفن جثمان مرسي في مقبرة الوفاء والأمل وسط حراسة أمنية

ديلي ميل:

بالصور| في جنازة صغيرة.. مرسي يوارى الثرى بـ «الوفاء والأمل»

بسيوني الوكيل 18 يونيو 2019 15:08

سلطت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الضوء على وفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، مشيرة إلى أنه دفن صباح اليوم في جنازة صغيرة حضرها أسرته.

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني إن: مرسي الذي انتخب رئيسا لمصر في أعقاب الإطاحة بسلفه حسني مبارك، دفن في مقبرة "الوفاء والأمل" بمدينة نصر شرقي القاهرة.

وذكرت الصحيفة في التقرير الذي تضمن صورا لسيارات شرطة داخل المقبرة وفي محيطها، أن هذه السيارات شاركت في حراسة الجنازة الصغيرة التي نظمت صباح اليوم.

ونقلت الصحيفة عن عبد الله نجل الرئيس السابق أن الأسرة أبلغت أن تختار مقبرة خاصة لدفنه، بعد رفض طلب دفنه في مقابر العائلة بمسقط رأسه في محافظة الشرقية.

 

وقال شقيقه أحمد على صفحته على فيسبوك :"قمنا بتغسيل جثمانه الشريف بمستشفى سجن ليمان طرة وقمنا بالصلاة عليه داخل مسجد السجن ولم يصل عليه إلا أسرته".

وقالت السلطات المصرية إن مرسي توفي الاثنين بعد أن سقط مغشيا عليه في قفص الاتهام أثناء محاكمته في قضية بتهمة التخابر. وكان مرسي الذي توفي عن 67 عاما مسجونا منذ عزله بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي دام عاما واحدا.

وكان هناك انتشار أمني مكثف مساء الاثنين حول السجن الذي كان مرسي محتجزا به في القاهرة وفي محافظة الشرقية، مسقط رأسه، حيث قالت مصادر أمنية إن وزارة الداخلية أعلنت حالة التأهب.

 

ولم يكن هناك تواجد أمني ملحوظ في وسط القاهرة صباح يوم الثلاثاء، ولم تعط وسائل الإعلام المصرية، التي تخضع لرقابة مشددة، الخبر أهمية خاصة.

 

ونشرت صحيفة واحدة فقط من الصحف اليومية الكبرى، هي صحيفة المصري اليوم المملوكة ملكية خاصة، الخبر على صفحتها الأولى في حين تجاهلته الصحف الأخرى أو نشرت خبرا صغيرا في الصفحات الداخلية دون الإشارة لمرسي على أنه كان رئيسا.

 

وجاء مرسي الذي ينتمي لأسرة ريفية تعمل بالزراعة إلى الرئاسة بالمصادفة بعد الدفع به إلى سباق الرئاسة في اللحظة الأخيرة بسبب عدم أهلية رجل الأعمال المليونير خيرت الشاطر الذي كان الاختيار المفضل لجماعة الإخوان.

وبعد فوزه تعهد مرسي ببرنامج إسلامي معتدل يقود مصر إلى عهد ديمقراطي جديد يستبدل الحكم الشمولي بحكومة تتسم بالشفافية وتحترم حقوق الإنسان وتعيد أمجاد دولة عربية قوية تشهد أفولا منذ فترة طويلة.

 

وقال الرجل، الذي كان يرتدي نظارة طبية والذي وُلد في عام 1951 إبان أفول النظام الملكي، للمصريين إنه سيحقق نهضة مصرية على أساس إسلامي.

 

وبدلا من ذلك، استعدى مرسي الملايين الذين اتهموه باغتصاب سلطات مطلقة وفرض النهج الإخواني وسوء إدارة الاقتصاد، وهو ما نفاه.

 

وعلى رأس السلطة ارتكب مرسي الخطأ الجوهري في السياسة المصرية إذ استعدى الجيش. وفي نهاية المطاف أطاح به قائد الجيش آنذاك عبد الفتاح السيسي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان