رئيس التحرير: عادل صبري 03:34 صباحاً | الاثنين 22 يوليو 2019 م | 19 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان: في ليبيا.. هل تنجح مبادرة سلام الوفاق في إنهاء الحرب؟

الجارديان: في ليبيا.. هل تنجح مبادرة سلام الوفاق في إنهاء الحرب؟

صحافة أجنبية

رئيس حكومة الوفاق الليبية

الجارديان: في ليبيا.. هل تنجح مبادرة سلام الوفاق في إنهاء الحرب؟

إسلام محمد 17 يونيو 2019 17:44

قالت صحيفة "الجاريان" البريطانية إن الحكومة الليبية المعترف بها من دوليا تسعى لكسر الجمود في الحرب الأهلية من خلال إطلاق مبادرة سلام تشمل منتدى سلام وطني يعقبه انتخابات برلمانية ورئاسية متزامنة تُعقد بحلول نهاية العام.

 

وأضافت أن الخطة تأتي بعد جهود دبلوماسية متواصلة من جانب الحكومة التي تتخذ من طرابلس مقراً، لإقناع الولايات المتحدة بأن البيت الأبيض تلقى رسالة خاطئة بشأن ليبيا، وكان قرار دعم الجنرال خليفة حفتر، على أساس زائف بأنه يقود معركة ضد الإرهابيين.

 

وشرح أحمد معيتق نائب رئيس الوزراء الليبي المبادرة، قائلاً:" لقد أوضحنا للمجتمع الدولي أن حفتر لا يمكن أن ينجح، لقد وصلت هذه الرسالة للولايات المتحدة، ويدرك العديد من الداعمين الدوليين الآخرين لحفتر أنه لا يستطيع الفوز، المسألة هي ما إذا كان حفتر مستعدًا للاستماع".

 

رغم مقتل أكثر من 700 شخص جراء القتال والغارات الجوية الليلية وانقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة، كانت ليبيا في خطر الانزلاق إلى ساحة حرب للقوى الدولية، مما أدى لقيام أطراف خارجية بدعم الجانبين بالأسلحة، وتعميق الحرب الأهلية.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن بريطانيا جادلت بأنه إذا تركت الأزمة، فقد يؤدي ذلك إلى تواجد الإرهابيين في مساحات غير محكومة في ليبيا، وزيادة الهجرة عبر البحر المتوسط وتعطيل أسواق النفط الدولية.

 

وأوضحت الصحيفة، أن عناصر مبادرة السلام التي أعلنها رئيس الوزراء فايز السراج الأحد تشمل هيئة مصالحة وطنية مع العفو عن الجميع باستثناء أولئك الذين ارتكبوا جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية.

 

وسيكون المنتدى الذي تشرف عليه الأمم المتحدة مفتوحًا لجميع الأطراف الملتزمة بالعملية الديمقراطية.

 

وقال معيتق:" لقد تم تدمير مصداقية حفتر كرجل قوي، والآن يمكننا الانتقال إلى المرحلة التالية، رئيس الوزراء كان ينظر في الطريق إلى الأمام ليس فقط مع الأمم المتحدة، ولكن مع شخصيات سياسية في ليبيا الشرق بما في ذلك بنغازي،.

 

لكنه استبعد شخصياً أن يلعب حفتر دورًا كقائد لجيش وطني حقيقي موحد، قائلاً إنه لا يستطيع قيادة جيش يسعى إلى مهاجمته، وأي وقف لإطلاق النار سيتطلب شكلا من أشكال إعادة الانتشار من قوات حفتر بعيدا عن طرابلس.

 

ونفى معيتيق ، الذي سافرت إلى روما ولندن وواشنطن لوضع قضية الحكومة، أن إدارة سراج كانت راقية ولا تديرها ميليشيا إرهابية، وقال:" لقد كنا الناس الذين قاتلوا من أجل تحرير سرت من داعش، كيف أصبحت فجأة هذه القوات التي تقاتل لتحرير سرت جماعة إرهابية؟".

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان