رئيس التحرير: عادل صبري 03:05 صباحاً | الاثنين 22 يوليو 2019 م | 19 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: هجمات الخليج تقفز برسوم التأمين على ناقلات النفط

بلومبرج: هجمات الخليج تقفز برسوم التأمين على ناقلات النفط

صحافة أجنبية

السيطرة على النيران في واحدة من ناقلات النفط بالخليج

بلومبرج: هجمات الخليج تقفز برسوم التأمين على ناقلات النفط

بسيوني الوكيل 15 يونيو 2019 10:37

سلطت وكالة "بلومبرج" الأمريكية الضوء على تداعيات الهجمات التي استهدفت ناقلات النفط في مياه الخليج العربي، موضحة أن أبرز هذه التداعيات هو ارتفاع التأمين على الناقلات من خطر الحرب في الشرق الأوسط.

 

وكانت ناقلة النفط "فرونت ألتير" المملوكة لمجموعة "فرونتلاين" النرويجية تعرضت لـ"هجوم" الخميس الماضي في خليج عمان بين الإمارات وإيران وسمعت ثلاثة انفجارات على متنها.

كما أن هجوما استهدف سفينة أخرى هي "كوكوكا كوريجوس" في المنطقة البحرية ذاتها.

 

وقالت الوكالة في تقرير نشرته على موقعها الإليكتروني اليوم إن: مالكي ناقلات النفط يواجهون زيادة متصاعدة في رسوم التأمين على الشحنات القادمة من أكثر منطقة في العالم تصديرا للنفط، بعد سلسلة الهجمات الأخيرة على الناقلات.

 

وبحسب أشخاص على اطلاع بالسوق، فإن أقساط التأمين من مخاطر الحرب التي يدفعها مالكو الناقلات في كل مرة يتوجهون فيها للخليج العربي أصبحت 185 ألف دولار على الأقل على الناقلات الضخمة، وبذلك تكون الرسوم ارتفعت 50 ألف دولار بعد الهجمات التي وقعت قبل شهر.

 

ولفتت الوكالة إلى أن مالكي السفن والشركات التي تؤجر سفنها، أوقفت الحجز وذلك كنتيجة فورية للهجمات التي وقعت الخميس، حيث يعيدون تقييم مخاطر شحن النفط من الشرق الأوسط في أعقاب هذه الهجمات التي جاءت بعد شهر فقط من حوادث مشابهة، مؤكدة أن تكاليف التأمين على النقل من الخليج العربي تتزايد.

 

والشهر الماضي، تعرضت أربع سفن، ناقلتا نفط سعوديتان وناقلة نفط نرويجية وسفينة شحن إماراتية لأضرار في "عمليات تخريبية" قبالة إمارة الفجيرة خارج مضيق هرمز.

 

وبغض النظر عن أن 6 ناقلات تُقل شحنات مختلفة من النفط تم استهدافها في غضون 32 يوما، فإن هذا النوع من التهديد للسفن التجارية لم تشهده المنطقة خلال عقود.

 ونقلت الوكالة عن باولو داميكو رئيس "انترتانكو" أكبر مجموعة لمالكي ناقلات النفط قوله:" نحتاج أن نتذكر أن 30% من النفط الخام في العالم يمر عبر هذا المضيق (هرمز) .. إذا أصبحت هذه المياه غير آمنة فإن الإمدادات إلى العالم الغربي بأسره قد تكون في خطر".

 

وفي أعقاب هجمات الشهر الماضي، صنفت "لجنة الحرب المشتركة"، وهي مجموعة تقدم المشورة لشركات التأمين، الخليج العربي والمياه الواقعة خارجه مباشرة كـ "منطقة مدرجة". ويعطي هذا التصنيف شركات التأمين مجالا لفرض المزيد من الرسوم.

 

وبحسب تجار وسماسرة يتعاملون في هذا السوق والذين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هوياتهم فإن مالكي الناقلات رفضوا إرسال سفنهم إلى المنطقة بسبب هجمات الخميس في الوقت الذي يشهد ندرة في عمليات الشحن.

 

 

يأتي هذا في الوقت الذي قال فيه وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان أن الإدارة الأمريكية تركز على بناء إجماع دولي عقب هجمات على ناقلات نفط بالشرق الأوسط، ألقت واشنطن باللوم فيها على إيران.

وقال شاناهان للصحفيين خارج مقر وزارة الدفاع إنه ومستشار الأمن القومي جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو يشتركون في الهدف نفسه.

وعندما سئل في وقت لاحق عما إذا كان يدرس إرسال المزيد من القوات أو عتاد عسكري إلى الشرق الأوسط، قال شاناهان للصحفيين "كما تعلمون، نحن دوما نجهز خطط طوارئ متنوعة".

وأضاف شاناهان أن دور البنتاغون سيشمل تبادل معلومات المخابرات مثلما فعلت القيادة المركزية بالجيش الأمريكي يوم الخميس بنشرها تسجيل فيديو يعرض لقطات لدورية من الجيش الإيراني وهي تزيل لغما لم ينفجر من جانب إحدى الناقلتين.

وقالت إيران إن تسجيل الفيديو لا يثبت شيئا، وإن طهران تُستخدم كبش فداء.

 

وأعلن الجيش الأمريكي، الجمعة، عن توجه مدمرة إلى مكان الهجوم على ناقلتي النفط في بحر عمان، مؤكدا استعداده للدفاع عن المصالح الأمريكية بما فيها حرية الملاحة.

 

 

وذكر الجيش أن الولايات المتحدة ليس لديها مصلحة في خوض صراع جديد بالشرق الأوسط، لكنها ستدافع عن المصالح الأمريكية بما في ذلك حرية الملاحة.

 

وكان البيت الأبيض أعلن أنه تم إطلاع الرئيس على الهجومين اللذين تعرضت لهما ناقلتا نفط في خليج عمان وأن حكومته "تقيم الموقف".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان