رئيس التحرير: عادل صبري 10:11 صباحاً | الاثنين 16 سبتمبر 2019 م | 16 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

نيويورك تايمز: الهجوم على مطار أبها.. أسوأ هجمات الحوثيين على السعودية

نيويورك تايمز: الهجوم على مطار أبها.. أسوأ هجمات الحوثيين على السعودية

صحافة أجنبية

هجمات الحوثيين تتواصل على السعودية

نيويورك تايمز: الهجوم على مطار أبها.. أسوأ هجمات الحوثيين على السعودية

إسلام محمد 13 يونيو 2019 12:07

وصفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية مهاجمة المتمردين الحوثيين في اليمن مطار في جنوب السعودية، مما أسفر عن إصابة 26 شخصًا، بأنه أسوأ هجمات الحوثيين على السعودية، وتصعيد خطير يهدد بزيادة التوتر بين أمريكا وإيران.

 

تصاعد العنف في الأسابيع القليلة الماضية، مما عرقل اتفاق وقف إطلاق النار الهش، وشدد التحالف العربي الذي تقوده السعودية الحصار المفروض على ميناء بحري رئيسي والمطار في صنعاء، والاثنين، ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن تحالفها "كثف" الغارات الجوية على الحوثيين في شمال غرب اليمن.

 

لكن التصعيد الأخير أدى إلى تأجيج التوترات بين إيران والولايات المتحدة، المتحالفة مع السعودية والإمارات، ونظرًا لأن الولايات المتحدة وإيران تبادلا كلامًا عنيفًا متزايدًا واستدعتا مواقفهما العسكرية، وقد ألقى السعوديون باللوم على إيران في الهجمات.

 

وقالت الصحيفة، الحرب في اليمن هي في قلب المناوشات في واشنطن بين الكونغرس وإدارة ترامب، التي أعلنت حالة طوارئ وطنية للالتفاف على اعتراضات الكونغرس على بيع الأسلحة إلى السعودية والإمارات، واستخدم التحالف مرارًا القنابل الموجهة الدقة التي توفرها الولايات المتحدة.

 

تحاول مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين عرقلة الصفقة.

 

وأضافت الصحيفة، أطلق الحوثيون بانتظام صواريخ على السعودية منذ بدء قتال التحالف الذي تقوده السعودية عام 2015 ، لكنهم كثفوا ضرباتهم مع تقدم محادثات السلام التي تقودها الأمم المتحدة أواخر العام الماضي.

 

لكن مبادرة السلام الهشة توقفت، واستأنف الحوثيون مهاجمة السعودية على مدار الأسابيع القليلة الماضية فيما وصفته بأنه انتقام لفشل السعوديين في الحد من العنف.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن هجمات الحوثي تسببت في ​​عدد قليل من الضحايا، وكان الهجوم على المطار الأربعاء أحد أسوأ هجمات الحوثيين على الأراضي السعودية حتى الآن.

 

وبسبب دعم إيران للحوثيين ، يصور السعوديون الصراع على أنه حرب بالوكالة بين إيران وأعدائها الإقليميين ، السعودية والإمارات، ولكن معظم المحللين يقولون إن إيران لا تسيطر مباشرة على الحوثيين،  بدلاً من ذلك يقولون ، إنها الأكثر استقلالية عن الجماعات التي تحصل على قدر من التمويل والتعاون الإيرانيين، وهي تضم أيضًا حزب الله.

 

وبعد أكثر من أربع سنوات من القتال، استهلك اليمن بأزمات سياسية وإنسانية وصحية موازية، تعثرت محادثات السلام، الملايين من الناس يتجهون نحو المجاعة، تسببت عودة الكوليرا في إصابة أكثر من 364 الف شخص هذا العام.

 

للحظة في الشهر الماضي، بدا الأمر وكأن الصراع في اليمن يمر بفترة من الهدوء، وفي خطوة كبرى نحو تنفيذ وقف جزئي لإطلاق النار، توسطت الأمم المتحدة للوصول لاتفاق في استوكهولم ديسمبر الماضي، انسحب الحوثيون من جانب واحد من ثلاثة موانئ استراتيجية على البحر الأحمر ، بما في ذلك الحديدة.

 

لكن الاشتباكات اندلعت بعد فترة وجيزة، والقتال في بقية البلاد أضعف المحادثات، وقيل أن الخلافات حول اتفاق السلام دفعت وزير خارجية الحكومة اليمنية خالد اليماني إلى تقديم استقالته هذا الأسبوع.

 

حذرت جماعات الإغاثة من أن الوضع الإنساني في اليمن ما زال خطيرًا، وفي الأشهر الخمسة الأولى بعد توقيع اتفاقية ستوكهولم، قال المجلس النرويجي للاجئين في تقرير نُشر الثلاثاء، إن متوسط ​​عدد المدنيين الجرحى والقتلى ارتفع كل يوم بمقدار الثلث ، حيث قتل أكثر من 500 شخص.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن الهجوم الذي وقع الأربعاء لم يكن المرة الأولى التي يستهدف فيها الحوثيون مدينة أبها، وهي مدينة سعودية ليست بعيدة عن الحدود الجنوبية مع اليمن، لكن يبدو أن هذه هي المرة الأولى التي يسقط فيها دماء في مطار المدينة.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان