رئيس التحرير: عادل صبري 01:16 صباحاً | الثلاثاء 25 يونيو 2019 م | 21 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

الفرنسية: في السودان.. الحواجز رمز للاحتجاجات

الفرنسية: في السودان.. الحواجز رمز للاحتجاجات

صحافة أجنبية

المتاريس في السودان تتحول لرمز وطني

الفرنسية: في السودان.. الحواجز رمز للاحتجاجات

إسلام محمد 10 يونيو 2019 22:48

قالت وكالة الأنباء الفرنسية مع بدأ الإضراب العام في السودان تحوّلت المتاريس إلى رمز لـ"العصيان المدني" الذي أعلنته الحركة الاحتجاجية اعتبارا من الأحد ضد المجلس العسكري الانتقالي الذي يتولى السلطة منذ إطاحة الرئيس عمر البشير في 11 أبريل، ويرفض قادة المجلس تسليم السلطة للمدنيين.

 

وبعد نحو شهرين من إطاحة الجيش الديكتاتور السابق، اتّخذ الصراع بين الحركة الاحتجاجية والقادة العسكريين منحى مأسويا بعد الفض الدموي للاعتصام أمام مقر قيادة القوات المسلّحة في الخرطوم.

 

وتقول الحركة الاحتجاجية إن حصيلة القمع الدامي الذي تعرض له المحتجون في الثالث من يونيو بلغت 118 قتيلا ومئات الجرحى سقطوا بغالبيتهم خلال عملية فض الاعتصام، فيما تقول السلطات إن الحصيلة 61 قتيلاً.

 

ومنذّ ذلك تشهد شوارع الخرطوم انتشارا كثيفا للشرطة، وأقفلت الأحد المصارف والصيدليات والمطاعم وصالونات الحلاقة والغالبية العظمى من المحال التجارية سواء بسبب الإضراب العام أو الخوف من أعمال العنف أو تعذّر الوصول إلى مكان العمل بسبب العوائق والمتاريس.

 

وفي أحد الأزقة يحاول شبان قطع الطريق بواسطة الحجارة وغيرها من العوائق، ويروي أحدهم ويدعى خالد أبو بكر للوكالة الفرنسسية قائلا:" كنا أقفلنا الشارع ليلا.. جاؤوا عناصر الأمن وأطلقوا النار في الهواء".

 

ويتابع طالب الهندسة الميكانيكية البالغ 20 عاما:" فتحوا الطريق وأقفلنا وفتحوا وأقفلنا... في حركة قط وفأر"، مؤكدا أن "هذه المتاريس" ليست "موضوعا شخصيا"، الهدف منها إعاقة التوجه لمكان العمل.. ولو لم نقم حواجز لكان يمكن للناس ان يذهبوا إلى اعمالهم بشكل طبيعي".

 

ويهتف رفاقه من خلفه "السلطة للمدنيين" مرددين أحد شعارات الحركة الاحتجاجية.

 

وتتوقف سيارة بيضاء أمام العوائق التي يرفض المتظاهرون إزالتها فيترجّل سائقها بهدوء.

 

ويقول إسلام زكريا البالغ 42 عاما مواصلا طريقه سيرا إن المتاريس ضايقته بادئ الأمر و"هي من ناحية مزعجة، ويتدارك لكنها طريقة تعبير الناس عما في داخلهم"، معتبرا أن ما من طريقة أخرى أمام الشباب للتعبير عن ضرورة تغيير الأوضاع.

 

وتعتبر السلطة أن من يقطعون الطرق يثيرون "الفوضى"، ودعا نائب رئيس المجلس العسكري الفريق أول محمد حمدان دقلو المعروف بـ"حميدتي" السودانيين إلى التعاون مع قوات الأمن لإزالة المتاريس من الطرق.

 

ويقود دقلو "قوات الدعم السريع" التي تّتهمها الحركة الاحتجاجية بشن حملة القمع ضدها، وهو اتّهم القائمين على "العصيان المدني" بعرقلة سير الحياة اليومية للمواطنين.

 

وكانت "قوات الدعم السريع" التي يعتبرها البعض "نسخة جديدة" من ميليشيات دارفور شبه غائبة صباح الأحد في شمبات، لكن شهود عيان قالوا إنهم رصدوا عدة دوريات في أنحاء أخرى من العاصمة السودانية.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان