رئيس التحرير: عادل صبري 12:51 صباحاً | الاثنين 23 سبتمبر 2019 م | 23 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

جيروزاليم بوست: بعد توثيق مخابئ الصواريخ.. إيران ترسخ أقدامها في سوريا

جيروزاليم بوست: بعد توثيق مخابئ الصواريخ.. إيران ترسخ أقدامها في سوريا

صحافة أجنبية

إيران توطد اقدامها في سوريا

جيروزاليم بوست: بعد توثيق مخابئ الصواريخ.. إيران ترسخ أقدامها في سوريا

إسلام محمد 10 يونيو 2019 18:28

كشفت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية النقاب عن وجود عشرات مخابئ الصواريخ الإيرانية في سوريا تحتوي على صوارايخ صواريخ باليستية إيرانية، الأمر الذي ينذر بعمليات جديدة في العمق السوري.

 

وقالت الصحيفة إن ضباط المعارضة السورية وثقوا موقع العديد من مخابئ الصواريخ الإيرانية في البلاد، بما في ذلك في المناطق التي طالبت إسرائيل إيران بإخلائها، تحتوي على صواريخ باليستية إيرانية من طراز فاتح -110 وذو الفقار، وصواريخ سكود الروسية.

 

وأضافت أن جبهة التحرير الوطني المؤلفة من 150 ضابطًا منشقًا، ووجدت أن صواريخ Toophan-1 المضادة للدبابات تخرزن في مطار T-4 الاستراتيجي بمحافظة حمص مع صاروخية أخرى في جب الجراح شرق حمص، وفي السفيرة بحلب، وجنوب دمشق.

 

وفي أوائل التسعينيات، بدأت إيران في تطوير صاروخ فاتح -110 ، وهو صاروخ باليستي قصير المدى متنقل، يقال إنه قادر على حمل رؤوس حربية نووية أو بيولوجية، ومنذ ذلك الحين طور خمسة أشكال مختلفة ذات نطاقات مختلفة وحمولات.

 

ويمكن لفاتح 110 حمل 650 كجم نحو 200 كيلومتر، وكذلك فاتح 110 الجيل الخامس، ويزعم جنبا إلى جنب مع نظام التوجيه واستهداف الدقة، وفي العام الماضي، وأعلنت طهران عن نسخة أخرى من فاتح، تسمى "الموبين" أو "الفتح الإلهي" يتراوح مداها بين 300 و 500 كيلومتر.

 

وفقًا للجبهة السورية، نقل فيلق الحرس الثوري الإيراني قيادته من دمشق إلى الجبال الواقعة شمال العاصمة بسبب الضربات المتكررة من قبل إسرائيل.

 

وحذرت إسرائيل مرارًا وتكرارًا من أنها لن تسمح بوجود إيراني في سوريا، واعترفت بمئات الغارات الجوية لمنع نقل الأسلحة، والصواريخ أرض- جو إلى حزب الله في لبنان.

 

وتشير التقديرات إلى أن حزب الله لديه نحو 30 ألف صاروخ يبلغ مداها 10 كيلومترات ، و 40 ألفًا آخر بمدى 40 كيلو مترًا ، وحوالي 200 صاروخًا بمدى 300 كيلومتر ، وحوالي 10 صواريخ فقط بمدى يصل إلى 500 كيلومتر.

 

وتشعر إسرائيل بالقلق من أن إيران لا تحاول فقط تعزيز قبضتها في سوريا حيث يمكنها إنشاء قاعدة أمامية لمهاجمة إسرائيل، بل تحاول بناء مصانع أسلحة متطورة في سوريا ولبنان من أجل تصنيع صواريخ موجهة من نظام تحديد المواقع العالمي يمكنها ضرب الأهداف بدقة أكبر.

 

وتقوم إيران بنقل صواريخها من المناطق التي ضربتها إسرائيل مرارًا وتكرارًا إلى مواقع أقرب للحدود مع العراق، وتحديداً قاعدة T-4 الجوية التي تتمتع بموقع استراتيجي بين حمص وتدمر.

 

وتعرضت القاعدة الجوية لهجوم متكرر سابقا لغارات جوية إسرائيلية، كان أحدثها الأسبوع الماضي عندما دمر نظام أسلحة متطور بعد أيام قليلة من إطلاق صاروخين باتجاه منتجع هيرمون للتزلج في إسرائيل.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان