رئيس التحرير: عادل صبري 10:36 مساءً | الجمعة 23 أغسطس 2019 م | 21 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

ماذا سيحدث بعد إنتهاء مهلة إيران؟ جيروزاليم بوست تجيب

ماذا سيحدث بعد إنتهاء مهلة إيران؟ جيروزاليم بوست تجيب

صحافة أجنبية

إيران ترفض التخلي عن برنامجها النووي

ماذا سيحدث بعد إنتهاء مهلة إيران؟ جيروزاليم بوست تجيب

إسلام محمد 07 يونيو 2019 21:15

كيف سيتعامل العالم مع طهران بعد 7 يوليو، الموعد الذي حددته إيران لانتهاء المهلة البالغة 60 يومًا والتي منحتها للعالم لمساعدتها على تحسين وضعها الاقتصادي؟.. تساؤل طرحته صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية.

 

وقالت الصحيفة الإسرائيلية، للإجابة على هذا السؤال حلل عدد من أرفع مسؤولي الاستخبارات الحاليين والسابقين، والأكثر ذكاءً في إسرائيل هذه القضية خلال مؤتمر مركز إحياء ذكرى الاستخبارات، والتراث في إسرائيل.

 

وأشارت أن الكل أجمع على أن العالم سوف يفشل في تلبية مطالب إيران، فحاليا يخشى الاتحاد الأوروبي من انتهاك العقوبات الأمريكية، والصين تهتم أكثر بحل نزاعها التجاري الواسع مع الولايات المتحدة أكثر من اهتمامها بمساعدة طهران.

 

وهناك بعض الدول الأخرى التي تلعب دورًا ، مثل روسيا والهند وتركيا ، لكن بشكل عام حتى مؤيدو الاتفاق النووي لعام 2015 متشائمون من تلبية مطالب إيران.

 

كان السؤال الذي نوقش بشدة بعد ذلك هو ما إذا كانت إيران ستترك الصفقة، وتحاول الاندفاع نحو سلاح نووي، أو ما إذا كانت قد تفكر أخيرًا في التوصل لاتفاق جديد يتضمن بعض الشروط التي تسعى إدارة ترامب إلى تحقيقها.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه لم يكن هناك إجماع حول ما ستفعله طهران، لكن كانت هناك حجج قوية لإثبات أن أيا من هذين السيناريوهين لن يحدث، من ناحية، قال كبار مسؤولي المخابرات إن طهران اتخذت موقفا صعبا للغاية للتراجع والاستسلام التام لإدارة ترامب.

 

وأشار المسؤولون إلى أن الإيرانيين لا ينظرون إلى المفاوضات على أنها وسيلة للخروج، وذكروا مثال ليبيا لإظهار ما يحدث لأولئك الذين يتخلون عن مخازنهم النووية مقابل الوعود الأمريكية.

 

تخلص معمر القذافي من برنامجه النووي بالكامل لضمانات من الولايات المتحدة بمعاملة أفضل وعدم اعتداء، ورغم أن الولايات المتحدة أبقت هذه الصفقة لبضع سنوات تحت إدارة بوش، عندما تولت إدارة أوباما السلطة وبدأ القذافي في قصف معارضته ، ساعدت الولايات المتحدة في الإطاحة به.

 

من ناحية أخرى، قال العديد من المسؤولين أنفسهم إن غيران لا ترغب بشدة الحرب مع الولايات المتحدة أو غيرها، ومن المرجح أن تتجنب انتهاك الاتفاق النووي بطريقة تشير إلى اندفاع سريع نحو تطوير سلاح.

 

وعبر المسؤول السابق في الموساد ومسؤول المخابرات في جيش الدفاع الإسرائيلي أمنون سوفرين بشكل سلبي عن إحباطه من أعضاء اللجنة، الذين طلبوا مراراً وتكراراً إجابات واضحة، ومن قال إنه قدم ببراعة وبشكل مميز ردود أفعال دقيقة دون اتخاذ موقف واضح.

 

ربما كان تعليق رئيس تحليل الاستخبارات السابق في جيش الدفاع الإسرائيلي البريجيدير جنرال يوسي كوبرفاسر أكثر ما يقال، وأشار إلى أن أفضل محللي الاستخبارات الإسرائيلية لم يتمكنوا من معرفة ما الذي ستفعله إيران حقًا، لأنه من المحتمل أن طهران نفسها لم تقرر بعد.

 

في هذا السرد، كان الموعد النهائي المحدد بـ 60 يومًا هو وسيلة لإيران لزيادة بعض الضغوط المضادة، مع الحفاظ على خياراتها للعمل في مجموعة متنوعة من الاتجاهات، إيران تميل إلى تفضيل اللعبة الطويلة من تحول كبير مفاجئ.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان