رئيس التحرير: عادل صبري 01:58 مساءً | الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 م | 22 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

واشنطن بوست للغرب بعد مذبحة السودان: كلمات التعاطف لا تكفي

واشنطن بوست  للغرب بعد مذبحة السودان: كلمات التعاطف لا تكفي

صحافة أجنبية

فض اعتصام للمتظاهرين في السودان

واشنطن بوست للغرب بعد مذبحة السودان: كلمات التعاطف لا تكفي

وائل عبد الحميد 06 يونيو 2019 14:27

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية في افتتاحيتها اليوم الخميس إن فرصة تحول السودان إلى الديمقراطية يتم خطفها الآن في أعقاب المذبحة التي أودت بحياة العشرات من أنصار الديمقراطية المطالبين بالانتقال إلى حكم مدني وطالبت الغرب باتخاذ موقف صارم ضد الجناة وعدم الاكتفاء بكلمات التعاطف.

 

وأشارت إلى أهمية السودان،  ذلك البلد الذي يبلغ تعداد سكانه 43 مليون نسمة ويعد بمثابة معبر مهم بالنسبة لأفريقيا والشرق الأوسط.

 

وأضافت: "لن تكفي كلمات التعاطف في أعقاب المذبحة التي اقترفتها القوات الأمنية وأودت بحياة 100 شخص من بين المتظاهرين وإصابة المئات آخرين بين صفوف المطالبين بحكم مدني.

 

ورأت الصحيفة  أن المجلس العسكري الانتقالي السوداني عندما أصدر أوامره بإطلاق النار ضد المتظاهرين فإنه يحاول إدامة الاستبداد الذي سعت شهور من الاحتجاجات الحاشدة على مدار شهور إلى استئصاله.

 

وطالبت واشنطن بوست الأنظمة الغربية بضرورة التحدث بقوة من أجل المتظاهرين وإجبار الزمرة العسكرية على التخلي عن السلطة وفرض عقوبات على هؤلاء الضالعين في تلك المذبحة.

 

ونوهت إلى تقارير من الخرطوم أفادت أن القوات الأمنية لم تفتح النار فحسب على المشاركين في اعتصام هائل أمام مقر القيادة العسكرية، ولكن في أماكن أخرى بالعاصمة السودانية بينها مستشفيات كانت تأوى مصابين.

 

وقالت مجموعة من الأطباء السودانيين إنه بالإضافة إلى مقتل 60 شخصا في المذبحة، فإن 40 جثة تم إلقاؤها في نهر النيل.

 

وجاءت عملية إطلاق الذخيرة الحية في أعقاب تعثر المفاوضات بين المجلس العسكري الذي هيمن على مقاليد السلطة بعد عزل البشير في 11 أبريل الماضي، وبين المحتجين الذين بدأ سخطهم في ديسمبر الماضي على خلفية ارتفاع أسعار الغذاء وأوضاع الحياة المأساوية وفقا لافتتاحية الصحيفة الأمريكية.

 

وواصلت: "ينبغي أن يتم إخبار المجلس العسكري السوداني في رسالة مرتفعة الصوت وواضحة بأن العالم لن يعترف بقيادة استحوذت على السلطة بالسلاح، وأنه لن يكون هناك تمويل دولي للسودان في ظل قيادة الجنرالات الذين يقودون دولتهم إلى نفس الطريق المدمر الذي سلكه سلفهم البشير على مدار عقود".

 

وطالبت واشنطن بوست بفرض عقوبات على هؤلاء الذي قادوا تلك المذبحة الدموية.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان