رئيس التحرير: عادل صبري 06:52 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

في ليبيا.. معركة شرسة لإصلاح خطوط الكهرباء

في ليبيا.. معركة شرسة لإصلاح خطوط الكهرباء

صحافة أجنبية

معركة شرسة تنتظر ليبيا

بحسب وكالة الأنباء الفرنسية

في ليبيا.. معركة شرسة لإصلاح خطوط الكهرباء

إسلام محمد 30 مايو 2019 16:10

قالت وكالة الأنباء الفرنسية إن هناك معركة شرسة تدور رحاها حاليا في ليبيا أبطالها عناصر من الفنيين في إصلاح الكهرباء، لإصلاح الإضرار التي لحقت بالبلد جراء المعارك الشرسة الدائرة بين قوات حكومة الوفاق الليبية وقوات المشير خليفة حفتر.

 

وتقطع المنطقة من الغرب باتجاه الشرق سلسلة أبراج لنقل التيار الكهربائي تتعرض باستمرار لأضرار نتيجة القصف، ما ينعكس انقطاعا في التيار الكهربائي متواصل منذ أكثر من شهر في مناطق واسعة جنوب العاصمة.

 

ونقلت الوكالة عن محمد دحمان أحد الفنيين الذين يعملون على إصلاح الأعطال قوله:" تعرضت الأبراج في هذا الموقع لإصابات متكررة، لكننا نأتي لإجراء عمليات إصلاح سريعة تخفف عن الناس وعلها تقلل من ساعات انقطاع الكهرباء ".

 

ويضيف: اعتدنا على العمل تحت القصف عمل فرق الصيانة محفوف بالمخاطر منذ عام 2011

".

ويؤكد رئيس شؤون العاملين في الشركة العامة للكهرباء محمد عبد الله أن هذه الخطوط مهمة جدا كونها تربط جنوب طرابلس بشرقها، وخلت المنطقة من معظم سكانها، وتتجول في الشوارع دبابات وآليات عسكرية.

 

ويوضح عبدالله عقب انتهاء الفنيين من عملية إزالة الأسلاك المتضررة، "يحتاج كل برج إلى 48 ساعة لإجراء أعمال الصيانة وإعادة التشغيل، وهناك أبراج عدة لا تزال تحتاج لصيانة، لكن استمرار الاشتباكات يمنعنا من استكمال العمل".

 

وتواجه ليبيا منذ 2011 مشاكل في إنتاج الكهرباء بسبب جولات المعارك المتكررة، ودمرت محطات توليد عديدة وخطوط نقل، وقدرت الشركة الحكومية الخسائر حتى نهاية العام الماضي بـأكثر من مليار دولار.

 

وتسببت الخسائر في عجز متزايد في توليد الطاقة سنوياً، ويبلغ متوسط انقطاع الكهرباء يوميا خلال فترة الصيف عشر ساعات يومياً خصوصا في العاصمة.

 

وتعثرت مشاريع عدد من الشركات الأجنبية، بينها كورية جنوبية وتركية وألمانية، لإنشاء محطات كهرباء جديدة في ليبيا، كان تمّ التعاقد عليها قبل العام 2011، وتتخطى قيمة إنتاجها أربعة آلاف ميغاوات.

 

وتصل القيمة المالية للمشاريع السابقة إلى جانب ثلاثة مشاريع جديدة لـ"محطات استعجالية وقعتها حكومة الوفاق نهاية العام 2017، الى أكثر من خمسة مليارات دولار.

 

وتسببت الحرب الجديدة التي بدأت في الرابع من أبريل مع بدء المشير خليفة حفتر هجوما في اتجاه طرابلس، بمغادرة الفرق الفنية التابعة ل"شركات أجنبية، بينها شركتان نمساوية وإيطالية كانتا تقومان بأعمال صيانة لبعض وحدات التوليد خصوصا في محطة في غرب طرابلس، بالكامل"، بحسب القنيدي .

 

ويرى المدير التنفيذي أن "مغادرة الشركات سيتسبب في عدم وفاء الشركات الأجنبية الأخرى بمواعيد قدومها لتنفيذ بعض المحطات الاستعجالية الهادفة إلى التقليل من نسبة العجز في الطاقة".

 

وأسفرت المعارك عن مقتل 510 أشخاص وإصابة 2467 آخرين ، وفق آخر حصيلة لمنظمة الصحة العالمية.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان