رئيس التحرير: عادل صبري 04:22 صباحاً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

الفرنسية: عقب فوز مودي بولاية ثانية.. مسلمو الهند يخشون القادم

الفرنسية: عقب فوز مودي بولاية ثانية.. مسلمو الهند يخشون القادم

صحافة أجنبية

فرحة الهنود بفوز مودي بفترة ولاية ثانية

الفرنسية: عقب فوز مودي بولاية ثانية.. مسلمو الهند يخشون القادم

إسلام محمد 23 مايو 2019 15:30

أعلن رئيس الحكومة الهندوسي القومي ناريندرا مودي، الخميس، الفوز في الانتخابات التشريعية بالهند واعدًا بمستقبل "يشمل الجميع" فيما يتجه حزبه لتحقيق فوز كاسح ليقضي مرة أخرى على آمال عائلة غاندي بعودة إلى الحكم، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

 

وبعد فرز نصف بطاقات الاقتراع البالغ عددها 600 مليون، أظهرت أرقام اللجنة الانتخابية فوز حزب الشعب الهندوسي (بهاراتيا جاناتا) بغالبية كبيرة بحصوله على 300 مقعد في البرلمان المكون من 543 مقعدا.

 

في المقابل أظهرت الأرقام أن حزب المؤتمر، أكبر الأحزاب المنافسة لبهارتيا جاناتا، وزعيمه راهول غاندي وريث عائلة نهرو غاندي وحفيد ونجل ثلاثة رؤساء وزراء، يواجه هزييمة مذلة مع احتمال خسارته المقعد الذي طالما شغلته لأجيال هذه العائلة السياسية النافذة ذات مرة.

 

وبعد اتضاح نتيجة الفرز في أضخم عملية اقتراع في العالم كتب مودي على تويتر "ننمو سويا ونزدهر سويا. سنبني سويا دولة هندية أقوى وتشمل الجميع.. الهند تفوز مرة أخرى!".

 

تشير النتائج الأولية للفرز بغالبية برلمانية كبيرة لبهارتيا جاناتا وحلفائه المتوقع فوزهم بنحو 50 مقعدا إضافيا، إلا أنهم لا يزالون بحاجة إلى غالبية في مجلس الشيوخ، لتجاوز عوائق أمام الأجندة التشريعية لمودي، بحسب الوكالة.

 

وكتب رئيس حزب بهاراتيا جاناتا اميت شاه على تويتر "هذا التفويض اليوم، يظهر أن شعب الهند اقتلع تماما الطبقية والمحسوبية والاسترضاء ليختار القومية والتنمية" في تصويب على حزب المؤتمر وغاندي.

 

وأوضحت الوكالة، أن مؤشر سينسيكس الرئيسي في البورصة تخطى عتبة الـ 40 ألف نقطة للمرة الأولى ما إن أظهرت نتائج الفرز فوز مودي، وذلك في أعقاب تسجيله مكاسب قوية منذ الإثنين.

 

وكتب أغنى المصرفيين في الهند اوداي كوتاك على تويتر مهنئا مودي "حان وقت التغيير للهند.. حان الوقت لإصلاح عميق.. أحلم بأن نصبح قوة عالمية خلال حياتي".

 

وتواصلت الانتخابات لمدة ستة أيام في هذه الدولة الشاسعة الممتدة من الهيملايا إلى المناطق المدارية وتضم مدنا كبرى ومناطق صحراوية وأدغالا.

 

والحملة الانتخابية التي يعتقد أنها كلفت أكثر من سبعة مليارات دولار، تخللتها إهانات - تم تشبيه مودي بهتلر - وكذلك انتشار أخبار مضللة على فيسبوك وواتساب.

 

وهاجم غاندي (48 عاما) مودي خصوصا فيما يتعلق بشبهات فساد على خلفية صفقة دفاعية فرنسية ومحنة المزارعين والاقتصاد الضعيف.

 

لكن نتيجة الفرز الخميس تشير إلى أن حزبه فشل في تغيير مساره بعد خسارته التاريخية في انتخابات 2014

.

ونقلت الوكالة عن المحرر السياسي هارتوش سينغ بال في مجلة كرافان قوله:" المؤتمر كارثة.. لم يقدم أي سبب للتصويت له.. الحملة كانت كارثية والآن بات تواجدهم يخضع لتساؤلات".

 

وتشير التقارير إلى أن نسبة البطالة هي الأعلى في أربعة عقود، مع نمو ثالث أكبر اقتصاد في آسيا ببطء شديد وصعوبة خلق وظائف لملايين الهنود الداخلين سوق العمل كل شهر.

 

وينظر إلى مودي، العضو السابق في المجموعة الهندوسية المتشددة "راشتريا سوايامسيفاك سانغ" (هيئة المتطوعين القوميين) التي تطبق أساليب شبه عسكرية، والذي كان الوزير الأول في غوجارات عام 2002 عندما أودت أعمال شغب بحياة أكثر من ألف شخص معظمهم من المسلمين، كشخصية مثيرة للانقسام.

 

وتزايدت عمليات قتل المسلمين وأفراد أقلية الداليت المهمشة بسبب أكل لحوم الأبقار وذبح الماشية والمتاجرة بها لتضيف إلى مشاعر القلق لدى مسلمي الهند البالغ عددهم 170 مليونا.

 

وخلال حكم مودي أعيدت تسمية العديد من المدن التي تحمل اسماء إسلامية، فيما تم تغيير بعض الكتب المدرسية للتقليل من أهمية إسهامات المسلمين في الهند.

 

لكن مودي (68 عاما) تمكن من تحويل الانتخابات إلى استفتاء على حكمه مع تقديم نفسه على انه الشخص الوحيد القادر على الدفاع عن الهند.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان