رئيس التحرير: عادل صبري 08:31 صباحاً | الأحد 22 سبتمبر 2019 م | 22 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

شبيجل عن سياسة ترامب الخارجية: نهاية المختل أوشكت

شبيجل عن سياسة ترامب الخارجية: نهاية المختل أوشكت

صحافة أجنبية

دونالد ترامب

شبيجل عن سياسة ترامب الخارجية: نهاية المختل أوشكت

أحمد عبد الحميد 22 مايو 2019 22:02

رأت مجلة "شبيجل" الألمانية، أن سياسة ترامب الخارجية فشلت في الصين و إيران و كوريا الشمالية،  واصفة الرئيس الأمريكى بالمختل وتوقعت انصراف الناخبين عنه قريبًا.

 

وبحسب شبيجل،  حقق دونالد ترامب نجاحًا ضئيلًا حتى الآن على الساحة الدولية، الأمر الذي يجعله وضعه أكثر خطورة في المرحلة القادمة.

 

وأضافت المجلة الألمانية أن سر نجاح "ترامب" الانتخابي  جاء بسبب أنه كان لديه إجابات بسيطة وسهلة الاستخدام في الحملة الانتخابية للمشاكل العالمية المعقدة للغاية في ذلك الوقت لكنه فشل على المستوى العملي.

 

وفيما يخص قضايا مثل التجارة مع الصين والهجرة والصعود النووي الجديد  لإيران و كوريا الشمالية، وعد ترامب قبل انتخابه بحل مناسب لكل القضايا، وكان شعاره: "أنا الوحيد  القادر على حلها".

 

أوضحت شبيجل، أن الحملة الانتخابية لترامب، اتسمت بمزيج من الجنون والجهل ، وكانت النتيجة متوقعة ، فقد اثبت  فشله حتى الآن، وانهارت وعوده العظيمة، ولم يعد لديه مستشارون أكفاء يمكنهم منعه من القيام بأشياء غبية، وقفز من مركبه أشخاص مثل وزير الدفاع جيمس ماتيس أو المستشار الاقتصادي جاري كوهن  بسبب سياسته الحمقاء.

 

رأت المجلة الألمانية، أن  الرئيس الأمريكي أساء بشكل متكرر إلى خصومه وكانت النتيجة هي: الفوضى وتصاعد الأزمات.

 

وفيما يخص الصين،  فإن ترامب أثقل كاهل الاقتصاد العالمي بشكل متزايد بنزاعه التجاري مع بكين،  وعاني المستهلكون الأمريكيون لأنهم يدفعون كثيرًا من التعريفات العقابية التي فرضها ترامب على المنتجات الصينية.

 

وبالنسبة  لإيران، لن تذعن طهران لعقوبات أمريكية جديدة،  كما أن الحكومة الإيرانية لم تعجبها مظاهر استعراض القوى الأمريكية البحرية في الخليج،  وبات المتشددون اصحاب اليد العليا فى الجمهورية الإسلامية يروجون للعالم أن الولايات المتحدة لا يمكن الوثوق بها على أي حال بعد الإنهاء الأحادي للاتفاقية النووية من قبل ترامب.

 

وتهدد طهران الآن باستئناف البرنامج النووي الإيراني، ويتزايد خطر الحرب في المنطقة التى ستكون عقباها سيئة للغاية على الجميع.

 

وفيما يخص  كوريا الشمالية، قاد الدكتاتور "كيم جونج أون"،  دونالد ترامب بوضوح، ولم يتحرك الرئيس الأمريكي خطوة إلى الأمام لإقناع بيونج يانج بالتخلي عن أسلحتها النووية،  وبدلا من ذلك ، يستفز كيم الولايات المتحدة باختبارات صاروخية جديدة.

 

وفى فنزويلا، باءت محاولة حكومة ترامب لإبعاد نيكولاس مادورو المستبدة عن منصبه، بالفشل.

 

أوضح التقرير أن  ترامب ذاته بات يشك فى قدراته  الآن، ولا يستطيع التعامل مع العديد من الأزمات المختلفة ، وتساءلت المجلة:  هل يدرك الناخبون ذلك؟

 

رأت شبيجل أن ترامب جيد في إخفاء إخفاقه، وفى صرف الانتباه عن فشله.

 

وأشارت المجلة الألمانية إلى أن السياسة الأمريكية الخارجية تحت قيادة ترامب  غير مكتملة ، وغير آمنة ، متسائلة : كيف سيتمكن مرة أخرى من الوقوف أمام ناخبيه في الانتخابات الرئاسية ويطلب أربع سنوات أخرى في البيت الأبيض لاستكمال عمله.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان