رئيس التحرير: عادل صبري 03:40 مساءً | الأربعاء 18 سبتمبر 2019 م | 18 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

ديلي ميل: بـ 4 أسلحة.. إيران مستعدة لضرب أمريكا بالشرق الأوسط

ديلي ميل: بـ 4 أسلحة.. إيران مستعدة لضرب أمريكا بالشرق الأوسط

صحافة أجنبية

إيران أقامت شبكة من الميلشيات العسكرية في المنطقة

ديلي ميل: بـ 4 أسلحة.. إيران مستعدة لضرب أمريكا بالشرق الأوسط

بسيوني الوكيل 22 مايو 2019 12:10

"كيف يمكن لإيران ضرب أهداف أمريكية في الشرق الأوسط: الصواريخ، ألغام بحرية، طائرات بدون طيار، الميلشيات المسلحة تقف مستعدة في أنحاء المنطقة والتوترات المتصاعدة".. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تقريرا حول 4 أسلحة عسكرية يمكن أن تستهدف بها إيران التواجد الأمريكي في المنطقة.

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها إن: إيران يمكن أن تنشر صواريخ وألغام بحرية وطائرات بدون طيار وآلاف الميلشيات المقاتلة في الشرق الأوسط في حال تحولت التوترات مع واشنطن إلى حرب.

 

ورأت الصحيفة أن الألغام البحرية الإيرانية تمثل تهديدا مستمرا في الخليج، في حين أن صواريخهم قادرة على ضرب السفن البحرية الأمريكية ونشر الفوضى في السعودية وإسرائيل والدول الخليجية.

 

وعبر الصحاري التي ارتوت بالدماء لديها ميلشيات بقدرات قتالية عالية مستعدة لمحاربة القوات الأمريكية في العراق وسوريا وأفغانستان.

 

وفي الأسبوع الماضي ضرب مهاجمون مجهولون منشآت نفط سعودية، ويوم الأحد أطلق آخرون صاروخا في المنطقة الخضراء ببغداد والذي انفجر بالقرب من السفارة الأمريكية.

وقبل هذا الحادث أعلنت السعودية (الحليف المقرب من أمريكا والعدو اللدود لإيران) تعرض سفن تابعة لها إلى عمليات تخريبية في مياه الخليج.

 

 

 

ووجهت شركات التأمين البحري أصابع الاتهام للحوثيين حلفاء إيران، ولكن رغم الاعتراف بعدم وجود دليل، فإن الفريق المؤيد للحرب في واشنطن ألقى باللوم على إيران أو القوات التابعة لها.

 

ونفى مسؤولون إيرانيون أي صلة لبلادهم بالهجمات على الناقلات وقالوا إن أعداءها نفذوا الهجمات تمهيدا لحرب على بلادهم.

 

غير أن المسؤولين الأمريكيين يساورهم القلق من أن تكون إيران نقلت خبراتها القتالية البحرية لوكلاء يقاتلون لحسابها بالمنطقة.

 

 

وفي الوقت ذاته كشفت تقارير أن الجنرال الإيراني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري طلب من الميلشيات الشيعية الموالية لإيران في العراق وسوريا الاستعداد لحرب بالوكالة.

 

 

وسلطت الصحيفة الضوء على مواقع الميلشيات الموالية لطهران والتي يمكن أن تخوض حربا بالوكالة ضد الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة.

 

ففي العراق اكتسبت الميلشيات الشيعية المدعومة من يران قدرات في ظل الفوضى التي شهدتها البلاد بعد الغزو الأمريكي في 2003 واندمجت في داخل قوات الأمن، الأمر الذي يؤكد دورها الواسع رغم الوجود الأمريكي.

 

وأقوى الجماعات الشيعية التي تم تدريبها وتجهيزها وتمويلها من قبل طهران هي : عصائب أهل الحق ، وكتائب حزب الله ، وحركة حزب الله النجباء، ومنظمة بدر.

 

وفي اليمن توجد جماعة الحوثيين المتمردة التي سيطرت على العاصمة بغداد في انقلاب عسكري قبل نحو 4 سنوات.

وترفع هذه الحركة الشيعية الموالية لطهران شعارات "الموت لأمريكا" و"الموت لإسرائيل"، وتستهدف صواريخها الأراضي السعودية التي تخوض حربها ضدها منذ 2015.

 

أما في سوريا، فقد استغلت إيران دعمها عسكريا لنظام بشار الأسد خلال سنوات الحرب الثمانية في بناء شبكة من الميلشيات الشيعية في المناطق التي تسيطر عليها حكومة بشار.

                                 

وتتضمن هذه الشبكة ميلشيا حزب الله اللبناني وجماعة نجباء العراق وجماعة الفاطميون الأفغانية.

وعن أفغانستان، يعتقد مسئولون ومحللون غربيون أن إيران تقدم بعض المساعدة لحركة طالبان إما عبارة عن سلاح أو تمويل أو لوجستيات.

 

وتزايد التوتر بين واشنطن وطهران في الأسابيع القليلة الماضية مما زاد المخاوف من نشوب حرب بين الولايات المتحدة وإيران.

 

وشددت أمريكا العقوبات الاقتصادية على إيران، وتقول إدارته إنها عززت الوجود العسكري الأمريكي بالمنطقة. وتتهم الولايات المتحدة إيران بتهديد قواتها ومصالحها بالمنطقة.

 

وسحبت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بعض دبلوماسييها من سفارتها في بغداد بعد هجمات على أربع ناقلات نفط في الخليج.

 

وفي إشارة إلى تصاعد التوتر في المنطقة، أجلت شركة إكسون موبيل موظفيها الأجانب من حقل للنفط في العراق بعد سجال متبادل بين واشنطن وطهران على مدى الأيام الماضية.

وحذرت البحرين مواطنيها يوم السبت من السفر إلى العراق وإيران بسبب ”الأوضاع غير المستقرة“.

وفي واشنطن نصح مسؤولون شركات الطيران في الولايات المتحدة بتوخي الحذر أثناء تحليق الطائرات فوق مياه الخليج وخليج عمان.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان