رئيس التحرير: عادل صبري 12:29 صباحاً | الجمعة 23 أغسطس 2019 م | 21 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

إذاعة ألمانية: الرئيس المصري سياسي بارع خارج بلاده

إذاعة ألمانية: الرئيس المصري سياسي بارع خارج بلاده

صحافة أجنبية

السيسي وحفتر

يتعامل مع الملف الليبي بذكاء

إذاعة ألمانية: الرئيس المصري سياسي بارع خارج بلاده

أحمد عبد الحميد 25 أبريل 2019 21:36

قالت إذاعة "دويتشه فيله" الألمانية، إن الرئيس المصرى "عبد الفتاح السيسى" ينتهج مسارًا  ناجحًا للغاية فيما يخص سياسته الخارجية.

 

ووصفت الإذاعة الألمانية الرئيس السيسي بـ "السياسي الخارجي البارع".

 

ونقلت عن  عالم الجغرافيا الاجتماعية "جونتر ماير" ، رئيس "مركز الأبحاث حول العالم العربي" بجامعة ماينز"، قوله: " وضع  السيسي أقوى من أي رئيس آخر منذ ثورة 1952".

 

أشارت "دويتشه فيله" إلى أن  تأثير السياسة الخارجية للرئيس المصرى امتد إلى "ليبيا" ، حيث التقى  مؤخرًا مع المشير  الليبي "خليفة حفتر"، الذي لا يقاتل فقط ضد الحكومة المعترف بها دوليًا والميليشيات التي تدعمها ، بل أيضًا ضد الجماعات الإسلامية في البلاد بما في ذلك "الإخوان المسلمين".

 

وأردفت أن "حفتر" يمثل للرئيس المصري واحدًا من أهم الحلفاء في حرب مصر ضد الإخوان المسلمين ، وكذلك  حليفًا هامًا بالنسبة للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

 

ونقلت دويتشه فيله" عن المحامي الليبي محمود رفعت ، رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي والعلاقات الدولية قوله إن  مصر والإمارات العربية المتحدة تدعمان علنًا جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة في ليبيا،  وفي الوقت نفسه ، يتحالفان مع "خليفة حفتر" ضد الحكومة الليبية.

 

وأضافت أنه، بمساعدة حفتر ، يريد السيسي أيضًا السيطرة على مشكلة الحدود المصرية الليبية.

 

رأت الإذاعة الألمانية أن "السيسى" عزز دوره كلاعب رئيسي في السياسة الخارجية في المنطقة،  ففي ليبيا ، تواجه مصر وحلفاؤها من شبه جزيرة الخليج تركيا وقطر  الداعمتين للجماعات الإسلامية مثل الإخوان المسلمين.

 

وأردفت : "في سوريا. منذ حوالي ثلاث سنوات ، كانت مصر تعمل على تحسين العلاقات مع نظام بشار الأسد،  لأن الحكومتين تسيران في طريق مشترك ضد الجماعات الإسلامية المتطرفة"

 

وبحسب التقرير، فإن تحسين الرئيس السيسي العلاقة مع روسيا أثمر عن عقد بناء أول محطة للطاقة النووية في مصر بمساعدة روسية بالإضافة إلى إبرام صفقات أسلحة.

 

وبحسب  "جونتر ماير، فقد تحسن العلاقات المصرية الأمريكية، وتجلى ذلك في بداية شهر أبريل، عندما زار السيسي نظيره الأمريكي في واشنطن وطمأن بعضهما بعضًا على العلاقات بين البلدين.

 

أضاف "ماير" أن  دعوة  ترامب للرئيس المصرى شيء جيد يثبت أنه يتمتع بعلاقات جيدة مع القوتين العظميتين "الولايات المتحدة الأمريكية" و"روسيا"، الأمر الذى يؤكد قوة السياسة الخارجية للرئيس المصرى.

 

وتابع : "في السودان ، يتحالف حاليًا السيسى  مع النظام العسكري - كما هو الحال مع "حفتر " في ليبيا، وهذا دليل آخر يثبت مدى حنكته في السياسة الخارجية"

 

رابط النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان