رئيس التحرير: عادل صبري 01:08 صباحاً | الجمعة 23 أغسطس 2019 م | 21 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

خبير  ألمانى: لا نهاية سريعة للصراع في ليبيا

خبير  ألمانى: لا نهاية سريعة للصراع في ليبيا

أحمد عبد الحميد 25 أبريل 2019 21:12

أجرت مجلة "ميجازين" الألمانية مقابلة مع  الخبير بشئون الشرق الأوسط "دانييل جيرلاخ"،  حول مجريات الحرب الأهلية في ليبيا.

 

ورأى الخبير الألماني أن النزاع الليبى لن ينتهي بسرعة، مشيرًا إلى أن  المبادرات المدنية المحلية تعطي فقط بصيصًا من الأمل.

 

وفي ليبيا ، بات المزيد  من المدنيين ضحايا للقتال بين الميليشيات التي تخدم الحكومة والمتمردين بقيادة المشير الليبى " خليفة حفتر".

 

  ومنذ أسابيع ، تحركت قوات حفتر إلى العاصمة الليبية طرابلس، ووفقا لأرقام الأمم المتحدة، تسبب ذلك في سقوط المئات من القتلى والجرحى، بحسب المجلة الألمانية.

 

أوضح  الخبير بشئون الشرق الأوسط أن  "حفتر" لن يكون قادرًا على قهر  قوات طرابلس بسرعة، وفى حال فعل ذلك ، فسوف يجد صعوبة في إنشاء قاعدة  مستقرة في ليبيا لبناء دولة مدنية و تحقيق الاستقرار والأمن.

 

تطرق  "دانييل جيرلاخ " إلى الفرص المتاحة لبلد الحرب الأهلية من أجل مستقبل سياسي جديد، مشيرًا إلى أن تحقيق  المجتمع المدني في العالم العربي ، يتطلب تبني بعض الأفكار الغربية.

 

وأضاف أن المجتمع المدني الليبي ليس منظمًا تمامًا مثل الغرب، لأن الدولة الصحراوية  تتألف من قبائل وعشائر .

 

رأى الخبير الألمانى،  صاحب  مؤسسة Candid ، التي تدعم المشاريع المحلية في ليبيا لتعزيز المجتمع المدني وتسهيل حل النزاعات المدنية، أنه على المستوى المحلي الليبى،   هناك العديد من المبادرات الإيجابية، ويريد الليبيون تحديد مستقبلهم بأيديهم.

 

وأردف أن هناك فئة من الليبيين في الداخل والخارج ، تعى تمامًا كيف تعمل الديمقراطية، مشيرًا إلى أن هؤلاء الناس ولدوا ونشأوا في عهد الزعيم الراحل "معمر القذافي" .

 

وبسؤاله : "ما الذي يمكن أن تفعله الدول الغربية بشكل أفضل في التعامل مع المجتمعات العربية؟"، أوضح  "جيرلاخ"، أنه ينبغي على الدول الغربية أن تعيد فحص كيفية تعامل الدول العربية مع شعوبها.

 

رابط النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان