رئيس التحرير: عادل صبري 12:11 صباحاً | الجمعة 23 أغسطس 2019 م | 21 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: صفر الصادرات الإيرانية.. يهدد سوق النفط بعواقب وخيمة

بلومبرج: صفر الصادرات الإيرانية.. يهدد سوق النفط بعواقب وخيمة

بسيوني الوكيل 23 أبريل 2019 15:50

سلطت وكالة "بلومبرج" الأمريكية الضوء على ارتفاع أسعار النفط واقترابها من الـ 75 دولار، بعد إعلان الولايات المتحدة إجراءات أكثر صرامة على إيران، سعيا لوقف صادرات طهران من النفط، مشيرة إلى أن هذا التوجه سيكون له عواقب وخيمة على سوق النفط.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني الثلاثاء إن العقود الآجلة لصادرات النفط الخام ارتفعت اليوم بنسبة 0.8% لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ نوفمبر.

 

وسجلت عقود الخام الأمريكى غرب تكساس الوسيط أقوى مستوياتها منذ أكتوبر  2018 عند 65.10 دولار للبرميل، بزيادة 0.8 بالمئة عن تسويتها السابقة.

 

جاء هذا بعد أن أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس أن العقوبات الأمريكية ستطبق على جميع مشتريات النفط الإيراني الشهر المقبل لتنهي الاعفاءات الممنوحة لعدد من الدول.   

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بلهجة تحذيرية موجهة لهذه الدول وهي: تركيا، الهند، اليابان، كوريا الجنوبية، إيطاليا، اليونان وتايوان: "في حال لم تتقيدوا فستكون هناك عقوبات"، مضيفا "نحن عازمون على تطبيق هذه العقوبات".

 

وجاء في بيان للبيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترامب ينوي بذلك التأكد من أن "صادرات النفط الإيراني ستصبح صفرا"، وبالتالي "حرمان النظام من مصدر دخله الأساسي".

 

وفي نوفمبر الماضي، أعادت واشنطن فرض عقوبات على صادرات النفط الإيرانية، لكنها منحت إعفاءات لثمانية من كبار مشتري الخام الإيراني، وهم الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وتركيا وإيطاليا واليونان، مما سمح لتلك الدول بمواصلة شراء كميات محدودة من الخام الإيراني لمدة 6 أشهر.

 

وعلى الرغم من تعهد السعودية بالمساعدة في ضمان إمداد الأسواق العالمية بالقدر الكافي من النفط إلا أن الخطوة الأمريكية أثارت المحاوف من نقص المعروص وتصعيد التوتر العسكري في الخليج، بحسب الوكالة.

 

وتعتمد واشنطن على الرياض للحفظ على توازن سوق النفط العالمي. وأعلن البيت الابيض في بيان الاثنين أن "الولايات المتحدة والعربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وهي من أكبر الدول المنتجة للنفط في العالم، بالتعاون مع أصدقائنا وحلفائنا، ستلتزم العمل بما يتيح بقاء الأسواق النفطية العالمية مزودة بما يكفي من كميات" من النفط.

 

وأعقب ترامب هذا البيان بتغريدة على تويتر وعد فيها بأن تعمل الرياض مع دول أخرى من منظمة أوبك "على القيام بما هو أكثر من تعويض" النقص في النفط المعروض للبيع لدى وقف شراء النفط من ايران.

 

ومن جهتها، أعلنت الحكومة السعودية استعدادها للعمل على بقاء السوق النفطية مستقرة، مع العلم بأن سعر برميل النفط سجل ارتفاعا فور تسرب معلومات صحفية عن وقف الاستثناءات للدول السبع.

 

 ونقلت الوكالة عن سارة فاخشوري رئيس الشركة سي في بي إنيرجي إنترناشيونال المتخصصة في مجال الطاقة والتي مقرها واشنطن قولها إن :" وصول الصادرات الإيرانية إلى مستوى الصفر من الطبيعي أن يكون له تأثير على الإمداد الفعلي في السوق، في وقت يقل فيه مستوى الإمدادات من النفط الثقيل عن المعتاد".

 

وأضافت : "يأتي هذا في ظل اقتراب فصل الصيف ووصول الطلب الأمريكي على البنزين إلى ذروته" الأمر الذي يؤدي "إلى عواقب وخيمة على سوق النفط وأسعاره".

 

وخلال العام الجاري ارتفعت أسعار النفط حوالي 40 في المائة بعد أن خفضت البلدان المصدرة للبترول "أوبك" وشركاؤها الإنتاج.

 

وتراجع إنتاج إيران من النفط منذ إعادة فرض العقوبات الأمريكية في العام الماضي، في حين تراجعت صادرات فنزويلا النفطية بسبب أزمة اقتصادية مزمنة، وأصبحت الصادرات الليبية أيضا معرضة للخطر بسبب جولة جديدة من القتال الدائر هناك.

 

وقبل إعادة فرض العقوبات العام الماضي، كانت إيران رابع أكبر منتج فى منظمة أوبك عند حوالى ثلاثة ملايين برميل يوميا، لكن صادرات ابريل انكمشت إلى أقل من مليون برميل يوميا، وفقا لبيانات رفينيتيف.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان