رئيس التحرير: عادل صبري 08:49 مساءً | الأربعاء 22 مايو 2019 م | 17 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

هل هذا هو العقل المدبر لهجمات سيريلانكا الإرهابية؟

هل هذا هو العقل المدبر لهجمات سيريلانكا الإرهابية؟

صحافة أجنبية

تفجيرات سريلانكا

هل هذا هو العقل المدبر لهجمات سيريلانكا الإرهابية؟

بسيوني الوكيل 23 أبريل 2019 11:58

"هل هذا هو العقل المدبر لهجمات سيريلانكا الإرهابية؟ وكالات استخبارات أمريكية تقول إن منفذي التفجيرات الانتحارية استلهموا هذه الأعمال من داعش، في حين أن الإعلام المحلي يشير بأصابع الاتهام لرجل دين إسلامي متطرف"..

 

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تقريرا حول  الشخص المحتمل تورطه في التفجيرات التي استهدفت مجموعة من الكنائس والفنادق في سيريلانكا وأسفرت عن مقتل وإصابة المئات يوم الأحد الماضي. 

 

 ولقي 290 شخصا مصرعهم وأصيب 500 آخرون في سلسلة تفجيرات استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا بالتزامن مع احتفالات المسيحيين بفصح الأحد.

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني إن تقارير محلية غير مؤكدة زعمت أن صاحب الوجه الظاهر في الصورة هو العقل المدبر للهجمات الإرهابية في سيريلانكا.

 

وأوضحت أن هذا الشخص اسمه زهران هاشم وأنه رجل دين مسلم متطرف معروف بنشر مقاطع فيديو تحريضية على موقع يوتيوب، ويزعم أنه أحد الانتحاريين الذين استهدفوا فندق شانجريلا في العاصمة السيرلانكية كولومبو.

 

وبحسب مسؤول أمريكي فإن هناك مؤشرات سابقة تشير إلى أن الذين يقفون وراء الانفجارات المدمرة التي أودت بحياة 290 شخصًا وجرحت نحو 500 آخرين استلهموا هذه العملية من ممارسات تنظيم داعش.

 

زهران هاشم

وذكرت مصادر استخباراتية أن هاشم كان يرغب أيضا في الهجوم على المفوضية العليا الهندية في العاصمة السريلانكية كولومبو في 4 أبريل إلا أنه فشل في ذلك.

 

يأتي هذا بعد أن اتهم مسئولون في الحكومة جماعة التوحيد الوطنية بتنفيذ الهجمات التي استهدفت مجموعة من الكنائس والفنادق في البلاد بالتزامن مع احتفال المسيحيين بما يعرف لديهم بعيد الفصح.

وفي الوقت الذي لم تعترف فيه أية جماعة بمسئوليتها عن المجزرة قال المتحدث باسم الحكومة ريجيثا سينارانتا الاثنين إن جماعة التوحيد تقف وراء التفجيرات.

 

أُفيد بوقوع ثمانية انفجارات على الأقل، استهدفت 3 كنائس في كوتشيكادي في كولومبو ومدينتي نغومبو وباتيكالوا أثناء إقامتها المراسم الدينية للاحتفال بعيد الفصح.

 

واستهدفت الانفجارات أيضا أربعة فنادق في العاصمة السريلانكية كولومبو هي "ذي شانغرا لا وكينغزبيري و سينامون وفندقا رابعاً أخر".

وتحدثت تقارير عن انفجارين جديدين في كولومبو، وقع أحدهما في حي ديماتوغيدا والآخر في حي دهيوالا.

 

وقد فرضت الحكومة السريلانكية حظر تجوال في أعقاب تفجيرات الأحد يسري مفعوله من الساعة 6 مساء حتى 6 صباحا بالتوقيت المحلي.

 

وتعد هجمات الأحد هي الأعنف في سريلانكا، منذ انتهاء الحرب الأهلية في هذا البلد عام 2009.

 

وانتهت الحرب الأهلية بهزيمة جبهة نمور التاميل، التي قاتلت لمدة 26 عامًا، من أجل وطن مستقل للأقلية التاميلية. ويُعتقد أن الحرب أسفرت عن مقتل ما بين 70 و 80 ألف شخص.

 

ومنذ ذلك الحين، شهدت سريلانكا أعمال عنف متفرقة. وفي مارس الماضي، أعلنت السلطات حالة الطوارئ، بعد أن هاجم أفراد من الأغلبية السنهالية البوذية مساجد وممتلكات للمسلمين.

 

رابط المقال الأصلي.. هنا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان