صحيفة ألمانية: تكشف 3 سيناريوهات للحرب فى ليبيا

الحرب في ليبيا

رأت صحيفة "دى تسايت" الألمانية، أن الحرب الأهلية  الليبية فى طرابلس ترتبط  بثلاثة سيناريوهات محتملة.

 

السيناريو الأول يتمثل في  سيطرة الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير "خليفة حفتر" على طرابلس.

 

أما السيناريو الثاني فيحدث عندما ينتصر القوات المدافعة عن طرابلس بشكل حاسم عليه، فيما يرتبط السيناريو الثالث باستمرار  الجمود إلى أجل غير مسمى.

 

وبحسب الصحيفة، يعتمد  السيناريو الأول على محاولة  الجيش الوطني الليبي إضعاف المدافعين ومهاجمتهم  المستمرة عبر قوتهم النارية المتفوقة، وإذا تم إضعاف الميليشيات المدافعة عن  العاصمة "طرابلس"، و مدينة مصراتة بشكل كافٍ ، فسوف يندفع "حفتر " سريعًا لغزو طرابلس بشكل كلى، وسوف تستمر  مقاومة "مصراتة".

 

لفتت الصحيفة إلى  تعيين "حفتر" الوشيك لحكومة انتقالية يوافق عليها البرلمان ، تتمثل مهمتها في الإعداد لإجراء انتخابات مبكرة فى البلاد،  موضحة احتمالية دعمه لمرشح معين، أو انفراده بالسلطة كنوع من الديكتاتورية العسكرية ، الأمر الذى يخشاه البعض في الغرب.

 

في السيناريو الثاني ، ستقوم ميليشيات طرابلس ومصراتة بإجبار الجيش الوطني الليبي  للتقهقر إلى الجبل الغربى أو جبل نفوسة الذى يبعد حوالي 80 كيلومتراً جنوب طرابلس،  وسيكون ذلك بمثابة نجاح حاسم قد يتسبب في تفكك الجيش الوطني الليبي، ولا سيما أن هناك  حركة انفصالية قوية في شرق ليبيا ، غير راضية عن حفتر .

 

السيناريو الثالث هو استمرار الجمود ، مع أو بدون وقف إطلاق النار على المشارف الجنوبية لطرابلس.

 

أوضحت الصحيفة أنه في السيناريوهين الأخيرين ، من المرجح أن تستمر حكومة الوحدة الوطنية فى طرابلس  بشكل أو بآخر ، وستصبح ميليشيات طرابلس أكثر قوة، وستحاول ميليشيات مصراتة ، أن تلعب دورًا رئيسيًا في الدفاع عن حكومة الوحدة ، لاستعادة نفوذها السابق في العاصمة،  ومع ذلك سوف تتفاقم النزاعات في العاصمة.

 

نجاح السيناريو الثانى والثالث يعتمد قبل كل شيء على مدى صلابة المدافعين عن طرابلس  والحفاظ على وحدتهم ، وعلى تدخل المجتمع الدولي عسكريًا لصالح حفتر، بحسب الصحيفة.

 

رابط النص الأصلي

مقالات متعلقة