رئيس التحرير: عادل صبري 04:40 صباحاً | الاثنين 26 أغسطس 2019 م | 24 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

الفرنسية: بعد إطلاق السراج الهجوم المضاد.. المعارك تحتدم على أبواب طرابلس

الفرنسية: بعد إطلاق السراج الهجوم المضاد.. المعارك تحتدم على أبواب طرابلس

صحافة أجنبية

رئيس حكومة الوفاق يطلق الهجوم المضاد

الفرنسية: بعد إطلاق السراج الهجوم المضاد.. المعارك تحتدم على أبواب طرابلس

إسلام محمد 20 أبريل 2019 22:20

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن المعارك احتدمت على أبواب العاصمة الليبية طرابلس بعد إعلان قوات حكومة الوفاق الوطني "مرحلة الهجوم" المضاد على قوات المشير خليفة حفتر التي كانت شنت هجوما للسيطرة على العاصمة.

 

وكان "الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر شن في الرابع من إبريل هجوما على القوات الموالية لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج وهي الحكومة المعترف بها دوليا.

 

وأضافت الوكالة، الجمود العسكري ساد محاور القتال في جنوب العاصمة الليبية منذ عدة أيام، إلا أن المتحدث باسم العملية العسكرية لحكومة السراج مصطفى المجعي قال:" لقد بدأنا مرحلة الهجوم.. صدرت الأوامر للتقدم وكسب مزيد من الأراضي".

 

وجاء الهجوم المضاد غداة تأكيد الإدارة الأميركية لمباحثات هاتفية بين الرئيس دونالد ترامب والمشير خليفة حفتر.

 

وأفاد المكتب الصحافي للبيت الأبيض، أن ترامب وحفتر تحادثا الاثنين "لبحث الجهود المستمرة في مكافحة الإرهاب والحاجة إلى تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا".

 

وأضاف البيان أن ترامب "اعترف بدور المشير حفتر المهم في مكافحة الإرهاب وضمان أمن موارد ليبيا النفطية".

 

وخلال المكالمة الهاتفية، "ناقش الاثنان رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي مستقر وديموقراطي"، بحسب المصدر ذاته.

وسمع صباح السبت دوي قصف بالصواريخ والقذائف في عدة احياء من العاصمة الليبية.

 

وبحسب شهود عيان تحدثوا للوكالة، فإن القوات الموالية لحكومة السراج تقدمت في عين زارة بالضاحية الجنوبية للعاصمة حيث تحرك خط الجبهة بضع كيلومترات جنوبا.

 

وأشارت الوكالة إلى تقدم مجموعات مسلحة (قوات حماية طرابلس) مدعومة من مجموعات مسلحة من مصراتة (قوة مكافحة الارهاب) في وادي الربيع بالضاحية الجنوبية للعاصمة بعد أن "قمنا منذ ساعات الصباح الاولى بهجوم بالأسلحة المتوسطة والمدفعية الثقيلة"، بحسب ما أفاد قائد ميداني في تحالف هذه المجموعات المسلحة.

 

وتحدث محمد قنونو المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق عن شن سبع غارات جوية على مواقع لقوات المشير حفتر وخصوصا في جنوب غريان جنوبي طرابلس.

 

في المقابل، أعلن مكتب الاعلام في "الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر أن قواته "تبسط سيطرتها على عدة مواقع جديدة في محاور القتال بالعاصمة طرابلس"، مشيرا إلى وصول تعزيزات عسكرية لمختلف محاور القتال "لحسم المعركة في أقرب وقت".

 

وأضاف "بعد تقدم قواتنا المسلحة في جميع محاور القتال ميليشيات مصراتة تطلق طائراتها الحربية لاستهداف المدنيين في غريان ومزدة في محاولة لمنع تقدم الجيش إلى وسط العاصمة".

 

خلفت المعارك التي بدأت في 4 إبريل 220 قتيلا على الأقل، و1066 جريحا، وأكثر من 30 ألف نازح، بحسب الامم المتحدة.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان