رئيس التحرير: عادل صبري 12:41 مساءً | الاثنين 21 أكتوبر 2019 م | 21 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالفيديو | طائرة بدون طيار تكشف حجم الدمار في نوتردام

بالفيديو | طائرة بدون طيار تكشف حجم الدمار في نوتردام

صحافة أجنبية

مشهد جوي لحجم الأضرار في سقف الكاتدرائية

بالفيديو | طائرة بدون طيار تكشف حجم الدمار في نوتردام

بسيوني الوكيل 17 أبريل 2019 13:50

كشف مقطع فيديو جديد التُقط من الجو حجم الدمار الذي خلفه الحريق الهائل الذي نشب في كاتدرائية "نوتردام" بالعاصمة الفرنسية باريس مساء الاثنين.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني اليوم إن: الفيديو المذهل الذي التقطته طائرة بدون طيار يظهر حجم الدمار الذي تعرضت له الكنيسة.

 

ويظهر الفيديو الملتقط من زاوية مرتفعة الأضرار البالغة التي لحقت بسقف الكنيسة.

وأدت النيران إلى انهيار برج الكاتدرائية القوطية التي شيدت بين القرنين الثاني عشر والرابع عشر والبالغ ارتفاعه 93 مترا، كما انهار سقفها.

 

لكن لم يصب برجا الجرس اللذان يعودان إلى القرون الوسطى بأي ضرر، بينما نجحت جهود الإنقاذ المحمومة في إنقاذ "أثمن كنوز" هذا الأثر التاريخي، بما في ذلك "إكليل الشوك" الذي يزعم أن المسيح عليه السلام كان يلبسه، حسبما أفاد مسؤولون الثلاثاء.

 

وتوضح الصور الملتقطة، أن معظم أجزاء الكاتدرائية قد نجت من حريق مدمر كاد أن يأتي على معظم البناء الأثري.

ونجا "أرغن" أثري بالكاتدرائية الرومانية الكاثوليكية يعود إلى القرن الثامن عشر ويضم أكثر من 8000 أنبوب، بعد وضع خطة لحماية القطع الأثرية بسرعة بعد اندلاع الحريق.

 

ومن المفارقة أن التماثيل قد أزيلت من السقف قبل أيام فقط من الحريق لترميمها.

 

ويعتبر المسؤولون أن الحريق كان حادثا، ربما نتيجة لأعمال الترميم بهذا الكنز المعماري العالمي الذي يعود تاريخه إلى نحو 900 عام من التاريخ الفرنسي الصاخب.

 

وقال مدعي عام باريس ريمي هايتز، إن التحقيق في سبب الحريق سيكون "طويلاً ومعقداً".

ويعمل 50 محققًا على هذه القضية وسيجرون مقابلات مع عمال من خمس شركات تم استئجارها لأعمال ترميم سقف الكاتدرائية، حيث اندلعت النيران أولا.

 

وفي أعقاب إخماد الحريق تعالت الدعوات للتبرع لإعادة بناء وترميم المبنى التاريخي، وكان على رأس المستجيبين لها الملياردير الفرنسي فرانسوا-هنري بينو الذي تعهد بتقديم 100 مليون يورو.

 

وفي بيان قال بينو، رئيس مجلس إدارة مجموعة كيرينغ التي تملك العديد من العلامات التجارية الفاخرة مثل "غوتشي" و"إيف سان لوران"، إن مبلغ المئة مليون يورو سيخصص لتمويل "جهود إعادة بناء نوتردام بالكامل" وستدفعه شركة أرتيميس الاستثمارية التي تملكها عائلته.

وفي نفس السياق، أعلنت مجموعة " ألفي إم أش" المتخصصة في بيع العطور ومواد الموضة والتي تملكها عائلة أرنو تخصيص هي الأخرى 100 مليون يورو لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام، وتعهد بأن يضع تحت تصرف الدولة الفرنسية مختصيها في مجال "الهندسة والرسم والتسويق والتموين لتشييد الكاتدرائية من جديد".

 

وبعنوان " نوترادم نحبك" أطلق موقع "دارتنيان" منصة على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل جمع الأموال. ولغاية الآن، استطاع هذا الموقع أن يجمع نحو 24 ألف يورو وهي تبرعات قدمها أشخاص غير معروفين.

 

وعرضت الحكومتان الألمانية والإيطالية المساعدة في إعادة الأعمار، بينما عرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن يرسل إلى فرنسا "أفضل الاختصاصيين الروس الذين لديهم خبرة واسعة في ترميم صروح التراث العالمي بما يشمل أعمال الهندسة المعمارية التي تعود إلى القرون الوسطى".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان