رئيس التحرير: عادل صبري 02:28 صباحاً | الجمعة 19 يوليو 2019 م | 16 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة ألمانية: حفتر سينتصر قريبًا فى طرابلس

صحيفة ألمانية: حفتر سينتصر قريبًا فى طرابلس

أحمد عبد الحميد 14 أبريل 2019 20:24

قالت صحيفة "دير فرايتاج" الألمانية، إن معركة طرابلس تشهد تراجعا كبير لأنصار رئيس المجلس الرئاسي الليبى، "فايز السراج"، مضيفة أن   المواجهات العسكرية في جنوب العاصمة الليبية  اشتدت في الأيام الأخيرة.

 

أوضحت الصحيفة الألمانية أن "حفتر" حصل  على ضوء أخضر لعملياته ، ولا سيما بعد فشل  كل المفاوضات، مضيفة أن علاقات قائد الجيش الليبى  مع روسيا ومصر والإمارات العربية المتحدة والسعودية تكشف عن اتجاهات دولية وإقليمية لصالحه.

 

ومن ناحية أخرى،  لا تخفي تركيا وقطر دعمهما المباشر للجماعات الليبية المنتمية إلى الإسلام السياسي.

 

وبحسب الصحيفة، بعد سقوط الرئيس السوداني " عمر البشير"، الذى دعم  حكومة الوحدة الوطنية بطرابلس، بطائرتين عسكريتين تحملان مقاتلين وأسلحة وذخيرة إلى العاصمة الليبية، لن  يقف السودان الآن إلى جانب "حكومة الوحدة الوطنية الليبية " بقيادة "فايز السراج"

 

وأوضحت أن الضعف الراهن للرئيس التركي "أردوغان"،  بسبب الانتخابات المحلية الأخيرة ، سيتطلب منه إعادة التفكير في طموحاته في الخارج ولا سيما فى ليبيا.

 

وتريد الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا التخلص من التزاماتها الخاصة بالتعامل مع الظروف الفوضوية الأبدية داخل ليبيا وترغب في تغيير قواعد اللعبة، والكلام للصحيفة.

الصحيفة الألمانية رأت أن "حفتر"  تم تشجيعه دوليًا على اتخاذ خطوات تصعيدية فى ليبيا، موضحة أن أوروبا لم تعد تنظر إلى  ليبيا من منظور يتعلق بكبح الهجرة ومكافحة الإرهاب وإنتاج النفط.

 

ومضت الصحيفة تقول : "برغم تعرض قوات "حفتر"، لقصف من الميليشيات التابعة لـ "حكومة الوحدة الوطنية " في العاصمة الليبية، واندلاع  مظاهرات شارك فيها آلاف ضد قائد الجيش الوطني الليبي فى مدينتى طرابلس ومصراته، شهدت إدانات ضد فرنسا والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، إلا أن الغالبية العظمى من سكان طرابلس يعتمدون على الجيش الليبي التابع للقائد "خليفة حفتر"،  لوضع حد لمليشيات "السراج" في طرابلس، ولكنهم يأملون أيضًا في إمكانية تحقيق ذلك من خلال التفاوض دون تصعيد كبير للعنف"

\

وأردفت "أغلقت أوروبا مكاتبها  فى طرابلس ورحلت موظفيها إلى تونس،  وألغى المتحدث العسكري الرسمي باسم رئيس المجلس الليبى "فايز السراج" مؤتمراته الصحفية"

 

لفتت صحيفة "دير فرايتاج" الألمانية، إلى إصدار حفتر 23 أمر اعتقال  لتسعة مدنيين و 14 من قادة ميليشيات "السراج" بتهمة "دعم الإرهاب"، مشيرة إلى  أن مذكرة الاعتقال خصت جميع أعضاء المجلس الرئاسي الليبى، بالإضافة إلى رئيس المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي ورئيس المصرف المركزي في طرابلس ، صادق الكبير.

 

وأضافت أن  القوى الغربية تعتبر  القائد حفتر أقل شرًا من  "السراج"، مستشهدة بتصريحات  "فريدريك وهري"، كبير مستشاري برنامج الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي، الذى وصف  بدوره نضال "حفتر" بأنه معركة ضد المتطرفين والمجرمين.

 

وبحسب الصحيفة، تجري بعثة الأمم المتحدة الخاصة لليبيا محادثات مع الجهات الفاعلة الوطنية والدولية في طرابلس لتهدئة الوضع.

 

تطرقت "دير فرايتاج" الألمانية،  إلى تصريحات أدلى بها رئيس الوزراء الإيطالي "جيوسيبي كونتي"  للصحيفة الإيطالية اليومية "فتو كوتيديانو"، مفادها أن الخيار العسكري فى ليبيا  لا يمكن أن يكون حلاً، لأن أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا لن يحل النزاع ، لكنه سيؤدي إلى تدفق اللاجئين عبر البحر المتوسط، على حد وصفه.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان