رئيس التحرير: عادل صبري 06:43 مساءً | الاثنين 22 أبريل 2019 م | 16 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة نمساوية: إسرائيل معروفة بالصراعات الانتخابية القذرة

صحيفة نمساوية: إسرائيل معروفة بالصراعات الانتخابية القذرة

صحافة أجنبية

الانتخابات الإسرائيلية

صحيفة نمساوية: إسرائيل معروفة بالصراعات الانتخابية القذرة

أحمد عبد الحميد 24 مارس 2019 18:51

رأت الصحيفة النمساوية" orf.at"،   أن  الحملات القذرة في إسرائيل واحدة من أقسى الأسلحة في الصراعات الانتخابية ، ويتم استخدامها بانتظام، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء  "نتنياهو"، بارع للغاية فى تشويه خصومه.

وأضافت  المعسكرين الرئيسيين فى الإنتخابات الإسرائيلية لم يخجلا من إساءة استخدام المعلومات السرية ونشرها من أجل الفوز بالمقعد الرئاسى.

وقالت الصحيفة  النمساوية، إن المعركة الانتخابية فى إسرائيل احتدمت بشكل كبير،

وفي أقل من 20 يومًا ، ستنتخب إسرائيل برلمانًا جديدًا ، وما إذا كانت الحكومة المستقبلية ستنتقل إلى اليمين أم لا، أمر غير واضح،  بيد أن  رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو"،  لديه فرصة جيدة جدًا ليصبح رئيسًا للحكومة مرة أخرى، رغم قوة  منافسه الوحيد رئيس الأركان السابق "بيني غانتس"، بحسب الصحيفة.

أوضحت الصحيفة أن معسكر نتنياهو لا يتهم رئيس الأركان السابق "بيني غانتس"بالتردد فقط،  بل  يتهمه بالفشل أيضًا  خلال فترة وجوده كقائد للجيش، كما روج  إشاعات مفادها أن  هاتف "غانتس" الخلوي قد تم اختراقه في الماضي من قبل الهاكر الإيرانى، وتم تسريبها إلى وسائل الإعلام للضغط على منافسه القوى.

وفى نفس الوقت، رفض "غانتس"، كل ادعاءات "نتنياهو" الخاصة بأن هاتفه الخلوي المخترق من إيران كان يحتوى على  بيانات حساسة،  ومع ذلك ، هاجم نتنياهو "غانتس"،  في مؤتمر صحفي واتهمه بالكذب ، وطلب منه الاستقالة على الفور من رئاسه حزبه.

وفى  رد السريع من الحملة الإنتخابية لرئيس الأركان السابق "غانتس"، تم اتهام  "نتنياهو"، بمصادقته  بيع غواصات ألمانية إلى مصر،  دون أن يعلن ذلك للرأى العام ، الأمر الذى يعيد صياغة قضية الفساد التي ارتكبها رئيس الوزراء الإسرائيلى،  وهاجم معسكر غانتس نتنياهو بكلماته الخاصة ، 'لماذا لم تخبرنا بذلك؟'

 

وبحسب الصحيفة، تم إضعاف معسكر "اليسار و الوسط"،  تمامًا لسنوات عديدة،  وظل حزب العمل ، هو  الذي يبني الدولة منذ سنوات.

ويفتقر معسكر "اليسار و الوسط"،  إلى برنامج واضح  ضد "نتنياهو" ، كما أن  المجتمع الإسرائيلي - كما هو الحال في العديد من الدول الأوروبية - انتقل بشكل ملحوظ إلى اليمين في السنوات الأخيرة.

ويحاول"غانتس"،   منافس "نتنياهو" ، وضع نفسه في الوسط السياسي مع حزبه Chosen LeJisrael ، ويتوقع  أن هناك أغلبية تؤيده للتواجد بقوة فى  الوسط السياسي.

ونجح "غانتس"،  في تشكيل تحالف الانتخابات وضغط على نتنياهو بالفعل،والكلام للصحيفة.

الصحيفة نوهت إلى فشل  الحزب العنصري الذي تحدث عن طرد جميع الفلسطينيين،  فى الترشح للانتخابات،  وفقًا لشرط الاستبعاد،  ورفضت المحكمة الدستورية  العليا ترشيح مؤسسه "مايكل بن آري"،  بسبب التعليقات العنصرية، الأمر الذى تسبب في غضب السياسيين اليمينيين.

وأضافت أن المبارزة بين نتنياهو وغانتس تهيمن على الحملة الانتخابية ، مشيرة إلى إعلان بعض الأحزاب بوضوح انضمامها لإحدى  الحزبين الرئيسيين.

أوضحت الصحيفة أن المسار السياسي الذي سيقوده "غانتس"،  غير واضح حتى الآن، وفى الصراع مع الفلسطينيين لم يوضح   قائد الجيش الإسرائيلي السابق،  البالغ من العمر 59 عامًا رأيه  فى مسألة  حل الدولتين، لكن سياسته تتفق مع  نتنياهو ، فى عدم  التخلي عن مرتفعات الجولان المحتلة أو الحدود الأردنية.

وأردفت أن الرئيس الأمريكى ، قدم  دعماً لا يقدر بثمن للحملة الانتخابية لنتنياهو، موضحة أنه  من المحتمل أن يطرح "دونالد ترامب" بعد انتخاب الكنيست بسرعة خطته للسلام التي أعلن عنها منذ فترة طويلة.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان