رئيس التحرير: عادل صبري 06:45 مساءً | الاثنين 22 أبريل 2019 م | 16 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

الفرنسية: حظر بيع الأسلحة نصف الألية في نيوزيلندا يشعل أمريكا

الفرنسية: حظر بيع الأسلحة نصف الألية في نيوزيلندا يشعل أمريكا

صحافة أجنبية

حظر بيع الأسلحة في نيوزيلندا يشعل جدلا واسعا في أمريكا

الفرنسية: حظر بيع الأسلحة نصف الألية في نيوزيلندا يشعل أمريكا

إسلام محمد 21 مارس 2019 14:58

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن حظر نيوزيلندا الخميس بيع الأسلحة نصف الآلية والبنادق الهجومية، أثار جدلا واسعا في الولايات المتحدة، وأحيا الدعوات لتنظيم حمل الأسلحة النارية، إلا أنه لقي ترحيبا واسعا بين صفوف السكان.

 

وقتل 50 شخصا الجمعة الماضية على يد متطرف يؤمن بتفوّق العرق الأبيض، في مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، وأعلنت الشرطة أنها تعرفت على هويات كل الضحايا، ما يسمح للعائلات بدفنهم.

 

وكانت رئيسة الوزراء جاسندا أرديرن وعدت مباشرة بعد المجزرة بتشديد قانون حيازة السلاح الذي سمح للقاتل بشراء أسلحته بصورة قانونية.

 

وأعلنت بعد أقل من أسبوع على المجزرة أن "كل الأسلحة نصف الآلية التي استخدمت في الهجوم الإرهابي سوف يتم منعها في البلاد"، وعرضت مجموعة كاملة من التدابير الكفيلة بتحويل أقوالها إلى أفعال.

 

وأضافت الوكالة، من بين التدابير التي اتخذتها نيوزيلندا، إطلاق برنامج لإعادة شراء الأسلحة الموجودة لدى الناس، بمبلغ يقدّر بين مئة مليون دولار نيوزيلندي ومئتي مليون (نحو 120 مليون يورو)، ووفق التقديرات يوجد في نيوزيلندا 1,5 مليون قطعة سلاح، بما يوازي ثلاث قطع سلاح لكل عشرة سكان، وهو أقل مما في الولايات المتحدة، حيث تصل النسبة إلى أكثر من قطعة لكل شخص.

 

وأثار الاعتداء عدة نقاشات، سواء في نيوزيلندا أو في الخارج، بشأن حيازة الأسلحة كما استخدام منصات التواصل الاجتماعي من قبل المتطرفين.

 

وعلّق السناتور الأميركي بيرني ساندرز، المرشح الديمقراطي إلى الانتخابات الرئاسية الاميركية، على الإجراءات في نيوزيلندا، قائلا "هكذا تكون التدابير الحقيقة لوقف العنف الناجم عن الأسلحة".

 

وقال "علينا الاقتداء بنيوزيلندا، ومواجهة الاتحاد الوطني للأسلحة، لوبي السلاح النافذ ومنع بيع وتوزيع الأسلحة الهجومية في الولايات المتحدة".

 

وانتقدت النائبة الديمقراطية ألكسندريا أوكاسيو- كورتيز عجز بلادها عن تنفيذ تدابير، بعد عدة مجازر كتلك التي وقعت في مدرسة ساندي هوك الابتدائية عام 2012، وأوقعت 26 قتيلا، بينهم 20 طفلا.

 

وتجمع في كرايست تشيرش أشخاص من مختلف الأديان تعبيراً عن وحدتهم، وانتشرت في أنحاء المدينة باقات الزهور والرسائل التي تعبر عن الوحدة.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان