رئيس التحرير: عادل صبري 05:57 مساءً | الاثنين 22 أبريل 2019 م | 16 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

جيروزاليم بوست: بعد 8 سنوات من الحرب.. هل يمكن إعادة توحيد سوريا؟

جيروزاليم بوست: بعد 8 سنوات من الحرب.. هل يمكن إعادة توحيد سوريا؟

صحافة أجنبية

سوريا تعرضت لدمار كبير خلال سنوات الحرب

جيروزاليم بوست: بعد 8 سنوات من الحرب.. هل يمكن إعادة توحيد سوريا؟

إسلام محمد 21 مارس 2019 12:15

تحت عنوان "بعد ثماني سنوات من الحرب الأهلية، هل يمكن إعادة توحيد سوريا؟".. سلطت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية على الأوضاع التي تعيشها سوريا، ومحاولات توحيدها بعد سنوات من الحرب التي عصفت بالبلاد منذ 2011.

 

وقالت الصحيفة، إن الجهود التي تبذل حاليًا لإعادة توحيد البلاد ستستغرق الكثير من الجهد، ورغم هذا الجهود النتائج غير مضمونة.

 

وأضافت: مع دخول الحرب السورية عامها التاسع، أصبح من المعترف به عالميا أن عدد القتلى مئات الآلاف، لقد فر الملايين من ديارهم وأصبحوا لاجئين، سواء داخليًا أو خارجيًا، لقد تم تغيير المنطقة، وعاد الكثير منها إلى الوراء، وما زالت جماعات مسلحة معادية للأسد مختلفة.

 

وتابعت، غالبًا ما يكون عدد القتلى هو الرقم الأول المذكور كوسيلة للإشارة إلى نطاق الحرب وقسوتها، ومع ذلك، وفقًا لسارة كيالي، باحثة سورية في هيومن رايتس ووتش، فإن الأمم المتحدة قد توقفت بالفعل عن العد لأن هناك الكثير من الأرقام المتناقضة.

 

وأضافت:" الأشخاص الذين أصيبوا، وخاصة أولئك الذين لديهم صدمات نفسية، هم أشخاص لا يُحصى عددهم.. عادة ما يكون السؤال هو عدد الأشخاص المحتاجين لعلاج، ولديك أكثر من 13 مليون شخص في سوريا محتاجون، مما يعني أنهم يحتاجون إلى دعم من المنظمات الإنسانية، سواء أكان ذلك من أجل المأوى أو التعليم أو الطعام أو الدواء".

 

وأضاف كيالي، في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية، غالباً ما تواجه المجموعات التي تقدم المساعدات صعوبات في الوصول إلى هولاء المحتاجين، في مناطق أخرى من البلاد، قد يكون الوصول أسهل قليلاً لكن تقديم المساعدات ليس كذلك.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه بعد ثماني سنوات من الحرب الأهلية، فإن سوريا في حالة من الفوضى، وليس من الواضح على الإطلاق ما الذي سيظهر، ومتى يتوقف القتال؟.

 

ونقلت الصحيفة عن "دارين خليفة" كبير المحللين في شؤون سوريا لدى مجموعة الأزمات قوله:إن" تكلفة إعادة بناء البلاد تقدر بنحو 400 مليار دولار".

 

وأضافت :" وهذا لا تستطيع الحكومة السورية تحمله، والاستثمار الخارجي سيكون صعباً ما لم يقدم الأسد تنازلات فيما يتعلق بالحريات والحكم، و30٪ من الأراضي السورية وحوالي 80٪ من موارد البلاد لا تزال خارج سيطرة الحكومة".

 

وتابعت:" ستحاول المجتمعات المحلية في تلك المناطق إعادة البناء بمبادرات ذاتية، لكن لا يمكن رؤية الكثير من الاستثمارات الكبيرة في المناطق التي يسيطر عليها الأسد.. سوف يكون الغرب مترددًا في الاستثمار دون إصلاحات سياسية، والأمل الوحيد لذلك ربما يكون ضغط روسيا، وهناك أيضا إيران".

 

وقال خليفة:" سيكون الوجود الإيراني في سوريا عقبة كبيرة أمام الاستثمار الأجنبي، والحكومات الغربية ربما لن ترغب في مواجهة إدارة ترامب بشكل مباشر.

 

يقدر عدد سكان ما قبل الحرب بحوالي 23 مليون نسمة، ولكن هذا انتهى.

 

وقال كيالي من هيومن رايتس ووتش إن مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يشير إلى أن عدد السوريين الذين نزحوا داخلياً بأكثر من 6 ملايين، و 5.6 مليون فروا من البلاد.

 

يعيش العديد من هؤلاء الأشخاص في مخيمات في الدول المجاورة مثل الأردن وتركيا ، ولكن أيضًا في اليونان وبعض دول البلقان، انتقل البعض الآخر إلى أوروبا الغربية، و"مسألة الأرقام" تشير إلى مدى تعقيد النزاع الذي دخل عامه التاسع". 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان