رئيس التحرير: عادل صبري 10:10 مساءً | الأحد 26 مايو 2019 م | 21 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

نيويورك تايمز تكشف نص الرسالة الأخيرة لقائد الطائرة الإثيوبية

نيويورك تايمز تكشف نص الرسالة الأخيرة لقائد الطائرة الإثيوبية

صحافة أجنبية

وقف رحلات طائرة بيونج 737 في معظم دول العالم

نيويورك تايمز تكشف نص الرسالة الأخيرة لقائد الطائرة الإثيوبية

بسيوني الوكيل 15 مارس 2019 09:00

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن الطائرة الإثيوبية المنكوبة دخلت في ورطة فور إقلاعها، مشيرة إلى أنها بدأت تترنح صعودا وهبوطا في ذات الوقت دون توقف لمسافة مئات الأمتار .

 

ونقلت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإليكتروني عن شخص راجع اتصالات الحركة الجوية الخاصة بالطائرة قوله إن: قائد الطائرة بوينج 737 ماكس 8 طلب في صوت مذعور العودة بالرحلة بعد 3 دقائق فقط من انطلاقها وذلك لأن سرعة الطائرة تزايدت بشكل غير طبيعي.

 

وأوضحت الصحيفة أن جميع الاتصالات انقطعت بالرحلة رقم "302"، بعد 5 دقائق من إقلاعها من أديس أبابا وحتى قبل رسالة قائد الطائرة التي بثها عبر المذياع، مشيرة إلى أن المراقبين علموا أنه في حالة طوارئ.

 

وعقب سقوط الطائرة التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية يوم الأحد ومصرع 157 شخصا كانوا على متنها، تقرر حظر تشغيل طائرات 737 ماكس في معظم دول العالم.

 

فقد أصدر الرئيس الأمريكي أمرا عاجلا الأربعاء بوقف جميع الرحلات الجوية على متن طائرات من طراز بوينغ 737 ماكس.

 

وبموجب القرار، يُسمح للطائرات المحلقة بالفعل في الجو باستكمال رحلاتها إلى وجهاتها المختلفة، قبل أن تُمنع من الإقلاع مجددا.

وفي كندا، قالت السلطة المشرفة على النقل الجوي إن ثلاثة خطوط طيران عاملة في البلاد لن تتمكن بعد الآن من استخدام هذا الطراز من الطائرات.

وقال وزير النقل الكندي إن وزارته تلقت أدلة جديدة بشأن تحطم الطائرة الإثيوبية.

وأضاف مارك غارنو أن بيانات القمر الصناعي أظهرت احتمال وجود تشابه في نمط الطيران بين الطائرة الإثيوبية التي تحطمت والطائرات الكندية من نفس الطراز.

وفي وقت سابق اليوم، انضمت كل من هونغ كونغ، وفيتنام، ونيوزيلندا إلى قائمة الدول التي حظرت الطائرات من طراز بوينغ 737 ماكس.

وكانت كل من المملكة المتحدة، والصين، والاتحاد الأوروبي، واستراليا قد سبقت إلى حظر تلك الطائرة.

وفي مصر قررت هيئة الطيران المدني منع عبور وهبوط وإقلاع طائرات من طراز بوينغ 737 ماكس في الأجواء والموانئ المصرية.

 

وقالت هيئة الطيران المدني في بيان لها إن هذا القرار اتُخذ كإجراء احترازي حرصا على سلامة الركاب والطيران، وذلك في أعقاب حادث الطائرة الإثيوبية.

يُذكر أن شركة مصر للطيران لا تمتلك أي طائرات من طراز بوينغ 737 ماكس، ولا يأتي ذلك ضمن خطط الشركة المستقبلية لتطوير أسطولها.

 

بدورها أكدت الخطوط الجوية السعودية الثلاثاء عدم وجود طائرات «بوينغ 737» ضمن أسطولها.

وقالت الخطوط السعودية في تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع تويتر: "لا يوجد ضمن أسطولنا طائرات من طراز 737".

 

كما  قررت شركة بوينغ الأمريكية نفسها وقف رحلات جميع طائراتها من طراز 737 ماكس بعدما عثر المحققون على أدلة جديدة في مكان تحطم الطائرة الأثيوبية.

 

وقالت بوينغ إنها علقت رحلات جميع طائرات من هذا الطراز وعددها 371 طائرة.

وتعد طائرتها 737 ماكس جديدة نسبيا، حيث أطلقت في عام 2016. وأضيفت إلى أسطول الخطوط الجوية الإثيوبية في أواخر العام الماضي.

 

وهذه الطائرة من نفس طراز طائرة شركة "لايون إير" الإندونيسية التي تحطمت في أكتوبر الماضي بعد 13 دقيقة من إقلاعها من جاكرتا، مما أدى لمقتل 189 شخصا كانوا على متنها.

 

ويقول المحققون إن طياري طائرة ليون آير بدا وكأنهما يصارعان نظامًا آليًا مصممًا لمنع الطائرة من التوقف - وهي ميزة جديدة لطراز بوينج 737.

 

وأشارت نتائج التحقيق إلى أن نظام مكافحة التوقف أدى إلى إنزال مقدمة الطائرة، على الرغم من جهود الطيارين لتصحيح ذلك.

وتعود آخر كارثة كبرى تعرضت لها طائرة ركاب إثيوبية إلى عام 2010، عندما انفجرت "بوينغ 737-800" عقب إقلاعها من لبنان، مما أسفر عن مقتل 83 راكبا وسبعة من أفراد الطاقم.

 

وتتمتع الشركة المملوكة للحكومة الإثيوبية بسمعة جيدة في مجال السلامة الجوية، على الرغم من أن إحدى طائرات الشركة تحطمت في البحر المتوسط في عام 2010 بعد فترة وجيزة من مغادرة بيروت.

 

وتسير شركة الطيران رحلات إلى العديد من الوجهات في أفريقيا وخارجها وتعد من أكبر شركات الطيران في القارة من حيث حجم أسطولها.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان