رئيس التحرير: عادل صبري 07:25 مساءً | الثلاثاء 23 يوليو 2019 م | 20 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

واشنطن بوست: ماذا لو فشل الاتفاق بين ترامب وكوريا الشمالية؟

واشنطن بوست: ماذا لو فشل الاتفاق بين ترامب وكوريا الشمالية؟

صحافة أجنبية

مخاوف من فشل القمة الأمريكية الكورية الشمالية

واشنطن بوست: ماذا لو فشل الاتفاق بين ترامب وكوريا الشمالية؟

إسلام محمد 28 فبراير 2019 11:24

تحت عنوان "ماذا لو فشل اتفاق ترامب مع كوريا الشمالية؟".. سلطت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية على نتائج القمة الأمريكية الكورية الشمالية في هانوي، خاصة أنه يمكن للرئيس ترامب إعلان النجاح في القمة، وسيقضي الخبراء وقتًا في تحليل نص الاتفاقية، ونظراً لصعوبة تحديد النجاح عندما يتعلق الأمر بالدبلوماسية النووية، فقد يكون هناك طريقة أفضل للتفكير في الأمر، ما الذي يشكل فشلاً؟، وما تداعياته، لأن الفشل سوف يعيد التوتر إلى أعلى درجة بين البلدين.

 

وقالت الصحيفة، هناك طريقة واحدة واضحة يمكن أن تعتبر قمة هذا الأسبوع، فاشلة، عندما يكون الطرفان غير قادرين على الموافقة على شروط حول قضية رئيسية، سواء كانت تخفيف العقوبات على كوريا الشمالية أو طلب واشنطن السماح للمفتشين النوويين بالدخول إلى البلد المنعزل، ترامب أو كيم سيتراجعان عن المحادثات، وستستأنف حرب الكلمات بينهما، وتبدأ كوريا الشمالية في اختبار الصواريخ أو الأسلحة النووية مرة أخرى، مما يشير إلى عودة التوترات، وربما تسوء الأمور.

 

وأضافت، معظم الخبراء يؤكدون أن احتمالات النزاع منخفضة، وإذا كانت موجودة على الإطلاق، ونقلت الصحيفة عن "ديفيد كانغ" مدير معهد الدراسات الكورية بجامعة كاليفورنيا الجنوبية قوله:" لن تهاجمنا كوريا الشمالية إذا لم نهاجمها.. سيبقى الردع قائماً"، لكن انهيار المحادثات سيعني عودة التوتر بعد أكثر من عام من الدبلوماسية والتقدم.

 

وتابعت، إن هذا يقودنا إلى الاحتمال الثاني: فشل في المدى المتوسط، وفي هذا السيناريو، سيقوم ترامب وكيم بإبرام صفقة من نوع ما في هانوي، لكن الاتفاق سيكون معيباً وينهار في النهاية، ويمكن أن يتوقف هذا النوع من الفشل على التفاصيل الفنية نسبياً في الاتفاقية.

 

وفي حديثه في المعهد الاقتصادي الكوري في واشنطن الثلاثاء، قال مون تشونج إن ، مستشار للرئيس الكوري الجنوبي ومؤيد قوي لمحادثات ترامب، يعتقد أن الكثيرين في الولايات المتحدة سيعارضون إذا أعلن ترامب أنه وافق على التعليق، وبدلا من الإغلاق الكامل.

 

وأشارت الصحيفة، حتى إذا توصل الجانبان لصفقة جيدة بدعم قوي، فإن الأمور قد تسير على الطريق الخطأ على المدى الطويل، ويمكن أن يصل ترامب وكيم إلى اتفاق في هانوي توافق فيه كوريا الشمالية على تنازلات حقيقية حول برنامجها النووي، من المفترض أن العلاقات الدبلوماسية رفيعة المستوى ستتحسن، ويمكن للولايات المتحدة أن تتحرك لسحب العقوبات.

 

ومع ذلك، فإن الأسلحة النووية ليست السبب الوحيد الذي يجعل كوريا الشمالية ليست عضوًا كاملًا في المجتمع الدولي، والاتفاق النووي لن يحل تاريخ بيونج يانج الطويل في انتهاكات حقوق الإنسان، وهو موضوع تجاهلته إدارة ترامب إلى حد كبير في الآونة الأخيرة.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان