رئيس التحرير: عادل صبري 11:58 صباحاً | الجمعة 26 أبريل 2019 م | 20 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

بي بي سي: العجوز بوتفليقة ليس أكبر زعماء العالم

بي بي سي: العجوز بوتفليقة ليس أكبر زعماء العالم

صحافة أجنبية

بوتفليقة

بي بي سي: العجوز بوتفليقة ليس أكبر زعماء العالم

وائل عبد الحميد 10 فبراير 2019 23:51

قالت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، 81 عاما، يسعى للحصول على الولاية الخامسة له بعد أن أعلن ترشحه للرئاسة اليوم الأحد في رسالة نشرتها وسائل الإعلام الحكومية.

 

يشار إلى أن بوتفليقة يتبوأ منصبه على رأس الدولة الشمال إفريقية على مدار 20 عاما لكنه نادرا ما يظهر على الملأ منذ الجلطة التي أصابته عام 2013.

 

وخلال الرسالة المذكورة، أعلن بوتفليقة أن "رغبته الأكيدة" في "خدمة الجزائر تسمح له بتجاوز قيود المخاوف الصحية.

 

لكن منتقدين يقولون إن الوضع الصحي الحرج الذي يعاني منه بوتفليقة يجعل من الصعب بالنسبة له أداء واجباته.

 

واستطردت الإذاعة البريطانية: "إنه حبيس كرسي متحرك، وقام مؤخرا بإلغاء العديد من الاجتماعات الرسمية".

 

الاجتماع الأخير لبوتفليقة مع مسؤول أجنبي بارز كان مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في سبتمبر بعد إلغاء لقاء معها في وقت سابق.

 

ورغم ذلك ، فإن بوتفليقة يتوقع له بشكل واسع النطاق الفوز بالانتخابات بحسب مراسل بي بي سي أحمد روابا.

 

تساءلت بي بي سي إذا ما كان بوتفليقة أكبر زعماء العالم سنا، وأجابت: "لا بفارق كبير حيث يتبوأ القائمة رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد البالغ من العمر 93 عاما".

 

وضحك مهاتير محمد، الذي انتُخب رئيسا للوزراء في مايو الماضي، ردا على سؤال حول عمره قائلا خلال مؤتمر صحفي: "نعم، نعم أنا ما زلت حيا".

 

وفي ذات السياق، جاء عنوان تقرير أوردته شبكة بلومبرج الأمريكية "الرئيس الجزائري الثمانيني يتعهد بالتغيير في محاولة رئاسية خامسة".

 

وتعهد بوتفليقة بإجراء إصلاحات جارفة، مما بدد أسابيع من عدم التيقن بشأن مستقبل الرئيس.

 

وأضاف الرئيس الجزائري أنه سيعمل من أجل إعادة هيكلة المشهد السياسي والاقتصادي والاجتماعي بالبلاد، وإصلاح الدستور في محاولة لتقليل السخط بشأن الوضع الاقتصادي المتدهور والصلاحيات الجارفة التي يملكها.

 

فيما يرى مناهضو بوتفليقة أن الوقت مناسب لتجديد القيادة في الدولة الغنية بالنفط وأحد أعضاء منظمة "أوبك".

 

بيد أن مؤيديه ما زالوا يقدرون بوتفليقة لدوره في إنهاء الحرب الأهلية الطاحنة التي اشتعلت بالجزائر في تسعينيات القرن الماضي.

 

من جانبه، قال لامين بودهي، المحلل السياسي والأستاذ بجامعة سطيف: "أتوقع أن يفوز بوتفليقة، إنها انتخابات مغلقة الآن، ولا يملك المرشحون الآخرون آي فرصة للفوز".

 

يشار إلى أن الانتخابات الرئاسية الجزائرية تجرى في 18 أبريل 2019.

 

 

ويحق لحوالي 23 مليون جزائري التصويت في الانتخابات حسب اللجنة المشرفة على الانتخابات.

 

 

رابط النص الأصلي

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان