رئيس التحرير: عادل صبري 02:07 صباحاً | الأحد 21 أبريل 2019 م | 15 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

جارديان: تفاصيل خطة بـ 5.5 مليون إسترليني لتدمير استضافة قطر للمونديال

جارديان: تفاصيل خطة بـ 5.5 مليون إسترليني لتدمير استضافة قطر للمونديال

صحافة أجنبية

لينتون كروسبي

جارديان: تفاصيل خطة بـ 5.5 مليون إسترليني لتدمير استضافة قطر للمونديال

لينتون كروسبي 10 فبراير 2019 21:24

كشفت صحيفة الجارديان البريطانية أن الإستراتيجي الأسترالي الشهير لينتون كروسبي عرض إطلاق حملة لإلغاء استضافة قطر لكأس العالم 2022 وذهاب التنظيم إلى دولة أخرى مقابل ما يناهز 5.5 مليون إسترليني.

 

جاء ذلك وفقًا لخطة مسربة توضح رؤية نادرة لأنشطة كروسبي أحد أشهر الإستراتيجيين السياسيين وصاحب الحملات الانتخابية الناجحة في بريطانيا مع حزب المحافظين.

 

الوثيقة المذكورة تحمل "اقتراحًا من أجل حملة لفضح حقيقة النظام القطري وإلغاء إقامة مونديال 2022 في الدوحة"، بحسب الصحيفة البريطانية التي اطلعت عليها.

 

وتم كتابة الوثيقة في أبريل العام الماضي ووقع عليها كروسبي شخصيًا.

 

وقال الإستراتيجي الأسترالي إنه في حالة إطلاق الحملة، ستحصل شركة اللوبي المملوكة له "سي تي إف بارتنرز"  300 ألف دولار إسترليني لمدة 18 شهرا لتركيز الجهود على نزع شرعية الحكومة القطرية وتكثيف الضغوط على الفيفا من أجل إعادة عملية إسناد البطولة وذهاب التنظيم إلى دولة أخرى.

 

وأضاف كروسبي خلال الوثيقة أن "سي تي إف بارتنرز" تستطيع تأسيس "غرف حرب" بدوام كامل لنشر قصص سلبية عن قطر في الإعلام الرئيسي، وشن حملات زائفة على مواقع التواصل الاجتماعي واستمالة شخصيات سياسية وصحفيين وأكاديميين.

 

وجاء ذلك في أعقاب النجاح الذي حققه كروسبي حيث ساعد حزب المحافظين في حملات انتخابية تتعلق بآخر 4 انتخابات عامة.

 

يشار إلى أن رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون منح كروسبي لقب فارس لمساعدة المحافظين على تحقيق الأغلبية بشكل لم يكن متوقعا في الانتخابات العامة 2015.

 

وعلاوة على ذلك، يرتبط كروسبي بعلاقات وطيدة بوزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون.

 

وتابعت الجارديان: "عميل كروسبي المحتمل لتنفيذ الخطة هو زعيم المعارضة القطري الذي يتخذ من لندن مقرًا له خالد الهيل الذي قال: إنه لاذ بالفرار من الدولة الخليجية بعد احتجازه وتعذيبه.

 

وواجه الهيل تساؤلات متكررة بشأن تمويله وطبيعة أنشطته في لندن والدفع لأعضاء برلمان ولاعبي كرة بارزين للظهور في فعاليات مناهضة لقطر بحسب الصحيفة البريطانية.

 

وتابع التقرير: "تلك الفعاليات ارتبطت غالبًا بأهداف السياسة الخارجية لأعداء قطر الإقليميين في السعودية والإمارات".

 

وشدد الهيل على أن تلك الأموال من جيبه الخاص نافيا تلقيه تبرعات من المملكة السعودية أو الإمارات العربية المتحدة.

 

وقال محامي كروسبي إنه لم يحدث تعاقد مع الهيل كما أن اقتراح موكله لم يتم تنفيذه.

 

ووصف المحامي اقتراح كروسبي بأنه ليس مثيرًا للجدل وبرر ذلك بحجم الانتقادات الموجهة لاستضافة قطر لكأس العالم وانتهاكات حقوق الإنسان في الدولة الخليجية.

 

ومضى يقول: "من الأمور المشروعة أن يستخدم طرف ما خدمات أشخاص أو كيانات لعرض معلومات عامة بطريقة فعالة".

 

وأكدت شركة "سي تي إف بارتنرز" أنها أمدت خالد الهيل بـ "قدر ضئيل من النصائح الإعلامية" خلال زيارة أمير قطر إلى لندن في يوليو الماضي.

 

وخلال هذه الزيارة، قامت شركة علاقات عامة عملت سابقًا لصالح خالد الهيل بمحاولة وصفتها الجارديان بأنها  "كارثيةوهزلية" لدفع مئات الدولات لممثلين للاحتجاج أمام "داونينج ستريت" أثناء لقاء تميم بن حمد ورئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

 

بيد أن "سي تي إف" قالت إنها ليست ضالعة في تنظيم تلك الاحتجاجات الزائفة، وأشارت إلى أنها توقفت عن ارتباطها بخالد الهيل بعد أن تنامى إلى مسامعها ارتباطه بتلك الأمور.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان