رئيس التحرير: عادل صبري 01:09 صباحاً | الجمعة 20 سبتمبر 2019 م | 20 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

كاتب ألمانى: فى ظل التطور العسكرى لجيرانها العرب.. إيران لن تتخلى عن أهم أسلحتها

كاتب ألمانى: فى ظل التطور العسكرى لجيرانها العرب.. إيران لن تتخلى عن أهم أسلحتها

صحافة أجنبية

الصواريخ الباليستية الإيرانية

كاتب ألمانى: فى ظل التطور العسكرى لجيرانها العرب.. إيران لن تتخلى عن أهم أسلحتها

أحمد عبد الحميد 10 فبراير 2019 20:19

رأى الكاتب  الألمانى "راينر هيرمان"، المحرر الصحفى بصحيفة "فرانكفورتر الجماينه"، أن إيران لن تتخلى  فى ظل التطور العسكرى الراهن لجيرانها العرب عن  الصواريخ الإيرانية الباليستية، لأنها تعتبر أقوى أسلحتها على الإطلاق.

 

 ونقلت الإذاعة الألمانية "دويتشه فيله"، تحليل الكاتب الألمانى البارز، الذى قال بدوره، إن  إلغاء معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى الـبالغة من العمر 30 عامًا بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا أدى إلى اضطرابات كبيرة.

 

وكان الهدف من المعاهدات هو منع الهجمات بالقذائف النووية متوسطة المدى،  ومع ذلك ، فإن العديد من البلدان في الشرق الأوسط أكثر تخوفًا من خطر القذائف التسيارية لجمهورية إيران الإسلامية، والكلام للكاتب الألمانى.

 

أوضح الكاتب أن اختبار الصواريخ  يعتبر جزءًا  من الاحتفالات الثورية، حيث  يقوم الحرس الثوري (باسداران) باختبار صواريخ جديدة موثوق بها في ذكرى الثورة ، والتي يتم الاحتفال بها في الفترة من 1 إلى 11 فبراير.

 

وأشار إلى أن الاحتفالات الثورية ، تشمل  عرضًا  لما يمكن للجمهورية الإسلامية أن تفعله عسكرياً.

 

الكاتب الألمانى رأى أن  قوة إيران الجوية غير فعالة وقديمة وعفا عليها الزمن ، ولا تملك إيران الكثير لتعارض الأسلحة الأمريكية الحديثة، لذلك ، كان على قيادة طهران العثور على سلاح آخر جيد للردع،  والتى  وجدته في الصواريخ الباليستية، فهو  سلاح فعال للفقراء، ذو تكاليف قليلة ، لكنه يخيف جيران إيران.

 

وبحسب الكاتب الألمانى، كان الرئيس الإيراني "حسن روحاني"،  ووزير خارجيته "جواد ظريف"،  قد رفضا بشكل قاطع  ربط المفاوضات النووية التى الغاها ترامب الآن،  بتقييد برامج الصواريخ الإيرانية،  وليس هناك فرصة اليوم للمطالب الغربية لإعادة التفاوض حول هذا البرنامج النووي وتكميل نزع سلاح الصواريخ الإيرانية.

 

ومضى الكاتب يقول: "لن تتخلى  إيران عن صواريخها البالستية،  حيث بدأت برنامجها  في الحرب التي بدأها الدكتاتور العراقي صدام حسين في عام 1980،  وكانت البلاد عرضة للهجوم من الجو،  وكان صدام قد هاجم المدن الإيرانية الكبيرة واستخدم الأسلحة الكيماوية ضد إيران".

 

واستطرد قائلًا: " اليوم ، قوات الجمهورية الإسلامية هي أدنى من القوات المسلحة التقليدية لدول الخليج العربية ، وهذا هو السبب في أنها تعتمد على الحرب غير المتماثلة مع وكلاء مثل المليشيات الشيعية والصواريخ البالستية".

 

أوضح الكاتب الألمانى أنه لا يمكن لأي جهة دولية تريد احتواء تهديد الصواريخ البالستية الإيرانية أن تنجح إلا إذا أخذت مصالح إيران الأمنية في الاعتبار، ومع ذلك ، يمكن أن يحدث هذا فقط في إطار حل أكبر في الشرق الأوسط.

 

 ومن الأمثلة على ذلك مؤتمر الأمن والتعاون في أوروبا في هلسنكي، المتعلق بجانبي الخليج الفارسي ، يمكنه تطوير مثل هذا الهيكل الأمني ، الذي يمكن أن يشرع في نزع السلاح متعدد الأطراف من خلال تدابير بناء الثقة. ولكن طالما أن الدول العربية المجاورة ترتقي بشكل كبير ، فإن إيران بالتأكيد لن تترك سلاحها الأهم - الصواريخ الباليستية، بحسب الكاتب.

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان