رئيس التحرير: عادل صبري 01:13 صباحاً | الجمعة 20 سبتمبر 2019 م | 20 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

عرب ويكلي: في مقاهي مصر.. فرشاة الرسم بديلا عن الشيشة

عرب ويكلي: في مقاهي مصر.. فرشاة الرسم بديلا عن الشيشة

صحافة أجنبية

فرشاة الرسم بديلا عن الشيشة

عرب ويكلي: في مقاهي مصر.. فرشاة الرسم بديلا عن الشيشة

محمد عمر 10 فبراير 2019 17:55

هناك تزايد في أعداد المقاهي الأدبية في أرجاء القاهرة كبديل عن المقاهي التقليدية مع تشديد الإجراءات الهادفة إلى الحد من تدخين الشيشة، وفقا لموقع عرب ويكلي.

 

وتكتسب المقاهي الثقافية شعبية في مصر بعد حملة الحكومة لمكافحة التدخين ، وارتفاع أسعار السجائر حوالي 680 ٪ في السنوات القليلة الماضية، حيث قامت السلطات المحلية باتخاذ إجراءات صارمة ضد المقاهي المرخصة وغير المرخصة التي تقدم الشيشة لأنها تعتبر مصدر إزعاج للمناطق السكنية المجاورة وتنتهك اللوائح البيئية والصحية.

 

وكان البرلمان المصري وافق على مشروع قانون يحظر شرب الشيشة في المناطق التي تقدم الطعام أو المشروبات للعامة دون الحصول على ترخيص ودفع رسوم قدرها 10000 جنيه مصري (555 دولار)، كما أن هناك مشروع قانون يطلب إغلاق المقاهي التي تقدم الشيشة قبل منتصف الليل قيد النظر.

 

بعض المقاهي بدأت تلتزم بتعليمات الحكومة، وتقدم فقرات فنية، كحافز لتشجيع القراءة والثقافة الفنية. بينما يشتكي أصحاب المقاهي التقليدية من عدم قدرة زبائنهم على تحمل ارتفاع الأسعار الناتج عن المتطلبات الجديدة، ما يهدد أعمالهم، خصوصًا أنهم يعتبرون المقهى مكانا لإيجاد فترة راحة بعيدًا عن الشقق المكتظة وضغوط الحياة.

 

وتقول "عربي ويكلي"، إن السلطات المحلية زادت الضغوط على المقاهي التقليدية لعدة أسباب، أبرزها: أن الكثير منهم يعمل دون ترخيص أو ينتهك اللوائح الصحية. حيث تشير البيانات الرسمية إلى أن رعاة المقاهي التقليدية ينفقون حوالي 186 مليون دولار شهريًا.

 

ويتسبب التدخين في وفاة نحو 170.000 سنويًا في مصر وتنفق الحكومة حوالي 167 مليون دولار على علاج الأمراض المرتبطة بالتدخين.

 

أصحاب المقاهي غير التقليدية "الفنية"، يدعمون الحرب على تدخين الشيشة. ويقولون إن المنافذ الراغبة في تقديم خدمة الشيشة يجب أن توفر الظروف المناسبة التي تحمي العملاء غير المدخنين من التعرض للتدخين غير المباشر ، مثل أجهزة تنقية الهواء والستائر البلاستيكية أو الزجاجية التي تعزل مناطق التدخين.

 

مطعم "إل بينيلو" في حي هليوبوليس الراقي شمال القاهرة، يتضمن مقهى ومطعم واستديو للرسم في مكان واحد ، حيث يختار عملائه بعناية، ممن يعشقون فن الرسم وغيره من الفنون، حيث يقدم لهم أكواب الشاي والقهوة وأطباق الأكل الخفيفة على رفوف خشبية ، ثم يطلب منهم المساهمة في رسم هذه الأطباق وتلوينها أثناء تناول المشروبات.

 

وقال رامي محمود ، مدير المطعم: إن شعار المقهى هو "الفرشاة تحارب الشيشة". لا يوجد مجال للتدخين في الداخل. نفس اليد التي تحمل "أنبوب الشيشة" يمكن أن تحمل الفرشاة وتختار قطعة خزفية لترسم، مشيرا إلى أن الأسعار تتراوح بين 65-220 جنيها (2.30 دولار - 12.25 دولار) .

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان