رئيس التحرير: عادل صبري 06:43 صباحاً | السبت 23 فبراير 2019 م | 17 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

ماذا يحدث عندما تنتقد العائلة الحاكمة في تايلاند؟ صحيفة أمريكية تجيب

ماذا يحدث عندما تنتقد العائلة الحاكمة في تايلاند؟ صحيفة أمريكية تجيب

صحافة أجنبية

تايلاند تفرض قوانين صارمة على كل من يهين الملك

ماذا يحدث عندما تنتقد العائلة الحاكمة في تايلاند؟ صحيفة أمريكية تجيب

جبريل محمد 10 فبراير 2019 13:07

تحت عنوان "ماذا يحدث عندما تنتقد العائلة الحاكمة في تايلاند".. سلطت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية الضوء على الأزمة التي تعيشها الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا بعد إعلان الأخت الكبرى للملك ترشحها لرئاسة الوزراء، وهو ما قد يؤدي لفوضى سياسية.

 

وقالت الصحيفة، أوبولراتانا راجاكانيا سيريفادانا فارنافاد، البالغة من العمر 67 عاما، تقدمت كمرشحة لمنصب رئيس الوزراء بالانتخابات القادمة في تايلاند، وإذا تمت الموافقة عليها قد يتسبب ذلك في حالة من الفوضى في السياسة التايلاندية، لأنها معروفة رسميا باسم الأميرة أوبولراتانا، الشقيقة الكبرى للملك فاجيرالونجكورن، وهو ما قد يعرضها للانتقاد.

 

وأضافت، على عكس الدول الأخرى التي تسخر من العائلة المالكة، فإن القانون التايلندي يجعل من غير القانوني التشهير أو الإهانة أو التهديد بالملك أو الملكة أو الوريث الظاهر أو الوصي"، وينص الدستور التايلندي على أنه: "يتوج الملك بوضعية العبادة الموقرة ولا ينتهكها، ولا يجوز لأي شخص أن يعرض الملك لأي نوع من الاتهامات".

 

وتابعت، ورغم أن بعض الدول الأخرى لا تزال لديها قوانين مماثلة، لكن قد يؤدي تنفيذ القوانين في تايلاند لجعلها الأكثر صرامة في العالم، وبموجب المادة 112 من القانون يمكن أن تصل عقوبة المساس بالعائلة المالكة لسجن من ثلاثة إلى 15 سنة.

 

وأوضحت، من غير الواضح كيف يمكن أن ينطبق هذا على انتقاد أوبولراتانا، وذكرت صحيفة "الشيباني ماهتاني بوست"، أن الأميرة تخلت عن ألقابها الملكية عام 1972 عندما تزوجت، ووصفت نفسها بأنها تعيش دون حقوق وامتيازات مثل المواطنين التايلانديين الآخرين.

 

ولكن بالنظر إلى قوانين المغفرة في تايلاند، من الصعب تخيل معارضيها أو محلليها السياسيين ينتقدونها علانية، فهم لديهم سبب للحذر، فقانون الإهانة واسع وفضفاض ويطبق بصرامة منذ الانقلاب العسكري عام 1976.

 

وكانت هناك روايات عن أشخاص اعتقلوا بتهم بسيطة من بينها امرأة كانت ترتدي الأسود عام 2014 في عيد ميلاد الملك "بوميبول أدولياديج"، الأجانب أيضا كانوا متورطين، حيث القي القبض على مواطن أمريكي يدعى "جو جوردون" عام 2011 لترجمة مقتطفات من كتاب عن الملك ونشره على الإنترنت.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان