رئيس التحرير: عادل صبري 08:15 صباحاً | السبت 20 يوليو 2019 م | 17 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة ألمانية: 98 مليون مصري يعانون من السمنة

تمثل وباءً في الشرق الأوسط

صحيفة ألمانية: 98 مليون مصري يعانون من السمنة

أحمد عبد الحميد 23 يناير 2019 21:16

"تتفشى السمنة في العديد من الدول العربية، ولها عواقب صحية خطيرة، الأمر الذي أغضب بشدة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في منتدى الشباب العالمي في شرم الشيخ".

 

هكذا استهلّت صحيفة "شتوتجارتر ناخريشتن" الألمانية تقريرًا لها تحدّثت فيه عن انتشار السمنة في الشرق الأوسط؛ حيث نقلت تصريحات للرئيس السيسي الذى قال في منتدى الشباب العالمي في شرم الشيخ: إنّ مصر بحاجة إلى ثقافة تقود المواطنين إلى اهتمام أكبر بأنفسهم وصحتهم.

 

وأشارت الصحيفة إلى اهتمام محطات التلفزيون المصرية، بتوعية المواطنين بضرورة مكافحة ظاهرة السمنة المنتشرة على أرض النيل، كما لفتت أيضًا إلى عدم تحدث أي رئيس مصري آخر بخلاف السيسي عن ظاهرة السمنة.

 

وبحسب دراسة حديثة أجريت في جامعة واشنطن، تعد مصر واحدة من أكثر  الدول في العالم التى تنتشر بها السمنة، إلى جانب الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، حيث يعاني 98 مليون مصري من السمنة، والثلث فقط في الوزن الطبيعي.

 

وأوضحت الصحيفة، أنّ من بين أكبر الدول في العالم التي تنتشر بها ظاهرة "السمنة"، دول الخليج الغنية مثل الكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة والبحرين، كما يعاني الكثير من سكان الشرق الأوسط من مرض السكري بشكل أكثر من أي جزء آخر فى العالم.

 

وأكّدت الدراسة أنّ 8.5٪ من الفئة العمرية فوق سن 18 عامًا في جميع أنحاء العالم، يعانون من مرض "السكرى" الناتج عن السمنة، بينهم 20٪ في شبه الجزيرة العربية.

 

ونقلت الصحيفة تصريحًا لفتاة كويتية تبلغ من العمر 49 عامًا وتزن 125 كيلو جرامًا، حيث قالت: "إذا لم يكن لديك مرض السكري، فأنت لست كويتيًّا".

 

وارتفع عدد الوفيات في المنطقة العربية بسبب أمراض القلب والفشل الكلوي والسكتات الدماغية بنسبة 38٪ بين عامي 2000 و2015، وبنسبة 25٪ في أجزاء أخرى من العالم وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

 

ومضت الصحيفة الألمانية تقول: "هذه الأزمة الصحية الجماعية لها أسباب ثقافية واجتماعية، وسببها الرئيسي يكمن في المقام الأول في عدم الحركة وقيادة السيارات حتى في المسافات القصيرة والجلوس طوال اليوم سواء في المنزل أو في السيارة أو في المقهى أو في المكتب، وعدم ممارسة  الرياضة".

 

وبحسب الصحيفة، يوجد سبب آخر للظاهرة، وهو اعتبار  العمل البدني سمة من سمات الطبقات الاجتماعية الدنيا، كما نقلت تصريحات لخبيرة التغذية المصرية شيرين الشيمي، التي قالت: إنّ أهم ما يميز الشعب المصرى هو الشغف إلى التسلية ولم شمل الأسر، حيث يدور كل شيء تقريبًا حول الطعام، عازيةً ذلك إلى المستوى المرتفع من الضغط الاجتماعي.

 

وأردفت "الصحيفة " أنّ  أسلوب الحياة، وبخاصةً بالنسبة للنساء فى الشرق الأوسط، يقوم على   الاستهلاك المفرط للأغذية والخمول البدني وفقًا لدراسة أجرتها الجامعة الأمريكية في بيروت.

 

وبحسب منظمة الصحة العالمية، يساهم الفقر أيضًا في سوء حالة الجسم.

 

وأوضحت الصحيفة أنّ أعدادًا متزايدة من العائلات المصرية باتت غير قادرة على تحمل تكاليف الفواكه والخضروات بسبب غلاء الأسعار.

 

من ناحية أخرى، فإنّ الطعام الرخيص المكون من الدهون الغنية بالكربوهيدرات مثل الخبز والمكرونة والفاصوليا والمشروبات الغازية ذات السعرات الحرارية العالية تسبب السمنة المفرطة.

 

في المملكة العربية السعودية الغنية جدًا، يقوم الجراحون بإجراء عمليات  تقليص حجم المعدة، بحسب "عايد القحطاني"، وهو أستاذ في جامعة الملك سعود، وأضاف: "العمليات الجراحية  أجريت على أكثر من 2900 طفل في عمر أربع سنوات، يصل وزنهم إلى  70 كيلو جرامًا".

 

الناس من ذوي الوزن الزائد من جميع أنحاء منطقة الخليج يقومون بزيارة  الطبيب المغامر في الرياض، لكنّ العديد من زملائه يعتبرون هذه الضجة مشكوك فيها، ويقول علي خماس كبير الأطباء في مستشفى راشد في دبي: "لا يمكننا حل المشكلة بالجراحة.. ما نحتاجه هو الوقاية والتعليم وحملات الأكل الصحية في المدارس".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان