رئيس التحرير: عادل صبري 02:32 مساءً | الخميس 21 مارس 2019 م | 14 رجب 1440 هـ | الـقـاهـره °

أسوشيتدبرس: الصراع على نتائج الانتخابات الرئاسية في الكونجو.. كابيلا المستفيد

أسوشيتدبرس: الصراع على نتائج الانتخابات الرئاسية في الكونجو.. كابيلا المستفيد

صحافة أجنبية

المظاهرات تعم الكونجو بسبب الصراع على نتائج الانتخابات

أسوشيتدبرس: الصراع على نتائج الانتخابات الرئاسية في الكونجو.. كابيلا المستفيد

جبريل محمد 11 يناير 2019 18:00

حذرت وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية من أن الصراع على نتائج الانتخابات الرئاسية في الكونجو يهدد بموجة عنف دموية في البلد الواقع وسط أفريقيا، ويستفيد منه الرئيس الحالي جوزيف كابيلا، لأن المحكمة الدستورية قد تلغي الانتخابات وبالتالي يظل كابيلا رئيسا حتى إجراء تصويت جديد.

 

وقالت الوكالة، إن مرشح المعارضة "مارتن فايولو" سيقدم دعوى قضائية أمام المحكمة للطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية، بعدما أكد ائتلافه حصوله على 61 % من أصوات الناخبين.

 

وتحدث فايولو إلى مئات من المؤيدين الذين تجمعوا في العاصمة كينشاسا لإدانة ما أسموه "نصر الشعب المسروق".

 

وتقول الكنيسة الكاثوليكية، إن مراقبي الانتخابات البالغ عددهم 40 ألفا وجدوا فائزا مختلفا عن النتائج الرسمية، لكنها لم تذكر تفاصيل.

 

وأكد ائتلاف فايولو أن النتائج التي توصلت إليها الكنيسة أظهرت أن "تشيسكيدي" حصل على 18 % فقط من الأصوات، متقدما على مرشح الحزب الحاكم "إيمانويل رامازاني شادري".

 

وحث فايولو اللجنة الكونغولية للانتخابات على نشر النتائج التفصيلية، ويواجه الكونغوليون وضع غير عادي في الانتخابات التي ييقال أنها زورت لصالح الحكومة بعد أن كان شاديري، المرشح المفضل لكابيلا، ضعيفا في استطلاعات الرأي، وقال ائتلاف فايولو إن شادري لم يحصل على 18 % من الاصوات.

 

وأعلنت اللجنة الانتخابية في وقت مبكر أن تشيشكيدي فاز بنسبة 38 % من الأصوات بينما حصل فايولو على 34 %.

 

وقال جان اوتابا (28 عاما) مؤيد فايولو:" لا يمكن التفاوض على التغيير خلف الأبواب المغلقة والقوة لا تأتي إلا من الاقتراع، ولا يمكنك أن ترى أي احتفال هائل رغم هذا الاعلان، وهذا لانه ليس حقيقة".

 

وقد يكون هذا أول انتقال سلمي وديمقراطي للسلطة في الكونجو منذ الاستقلال عام 1960، لكن المراقبين حذروا من أن أي تحدي قضائي يمكن أن يدخل البلد المضطرب منذ فترة طويلة في الفوضى جديد، ويطلق العنان لموجة جديدة من العنف، ويشعر بعض أنصار المعارضة بالقلق من أن المحكمة الدستورية يمكن أن تبطل نتائج الانتخابات وتبقي كابيلا في السلطة حتى إجراء تصويت جديد.

 

وأوضحت الوكالة أن عشرات من رجال الشرطة تمركزوا على طول الطريق في كينشاسا إلى حي "كينابوا" معقل المعارضة، كما أن خدمة الإنترنت ظلت مقطوعة منذ 30 ديسمبر  الماضي.

 

وأعرب عدد من المحللين عن اعتقادهم أن كابيلا عقد اتفاقاً مع "فيلكس تشسيكيدي"، خاصة أن فايولو كان سيشكل تهديداً أكبر لمصالحه وحلفائه، وتولى تشيسكيدي منصب رئيس حزب المعارضة البارز في الكونغو فقط في أوائل عام 2018، بعد عام من وفاة والده.

 

وبعد إعلان النتائج، قال تشيسكيدي إن كابيلا سيكون "شريكًا مهمًا" في انتقال السلطة.

وتهدف الانتخابات الرئاسية في الكونغو الديمقراطية إلى اختيار خليفة للرئيس جوزيف كابيلا، الذي سيتنحى الشهر المقبل بعد 18 عاما في السلطة، وبعد عامين من انتهاء ولايته رسميا، إذ تم تأجيل الانتخابات الرئاسية عدة مرات.

 

ويحكم كابيلا، الكونغو الديمقراطية منذ اغتيال والده في 2001 ومن المفترض أن تمثل هذه الانتخابات أول انتقال ديمقراطي للسلطة منذ الاستقلال عن بلجيكا في 1960.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان