رئيس التحرير: عادل صبري 12:27 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

هل تسلمه تايلاند إلى البحرين؟ حكيم العريبي.. لاعب بدرجة لاجئ

هل تسلمه تايلاند إلى البحرين؟ حكيم العريبي.. لاعب بدرجة لاجئ

صحافة أجنبية

حكيم العريبي

هل تسلمه تايلاند إلى البحرين؟ حكيم العريبي.. لاعب بدرجة لاجئ

وائل عبد الحميد 06 ديسمبر 2018 21:20

سلطت العديد من وسائل الإعلام الأجنبية الضوء على قضية اللاعب البحريني حكيم العريبي الذي تحتجزه السلطات التايلاندية وتنظر في طلب للدولة للخليجية لتسليمه.

 

شكة إس بي إس الأسترالية قالت إن العريبي لاعب الكرة المحترف كان قد لاذ بالفرار من بلده الأم وطلب اللجوء في أستراليا التي منحته إياه بالفعل.

 

لكن البحرين طلبت من سلطات تايلاند اعتقال اللاعب قبل وصوله إلى تايلاند لقضاء عطلة بحسب مسؤول تايلاندي مما يعني أنه كان تحت المراقبة لمعرفة سير تحركاته.

 

وفي مقابلة مع "بي بي سي تايلاند" قال مسؤول الهجرة التايلاندي اللفتنانت جنرال سوراشيت هاكبارن إن وجود اسم العريبي ضمن الإشعار الأحمر للإنتربول لم يكن السبب  في إلقاء القبض عليه في 27 نوفمبر بمطار سوفارنابهومي.

 

وذكر أن السبب الرئيسي لتوقيفه هو أن وزارة الخارجية طلبت من إدارة الهجرة تنفيذ ذلك.
 

وقال اللاعب في تصريحات إعلامية إنه لو كان يعلم  ذلك مقدما ما كان سافر إلى تايلاند.

 

ولفتت الشبكة الأسترالية إلى أن الإشعار الأحمر ضد اللاعب تم إسقاطه في النهاية مما زاد من آمال الدبلوماسيين الأستراليين في أن يمهد ذلك الطريق نحو عودة العريبي إلى ملبورن حيث يلعب  محترافا بأحد أندية عاصمة ولاية فيكتوريا.

 

وفي 2015، حظر الإنتربول وضع إشعارات حمراء ضد لاجئين مثبتين وطالبي اللجوء.

 

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية إن الإنتربول ربما لم يكن على علم بحالة اللجوء التي حصل عليها العريبي في أستراليا.

 

الإثنين الماضي، اتخذت محكمة تايلاندية قرارا بمد احتجاز العريبي 12 يوما إضافيا انتظارا لوصول وثائق من السلطات البحرينية  لمسؤولي الهجرة.

 

وفي 2014، أصدرت محكمة بحرينية حكما بسجن العريبي غيابيا 10 سنوات بتهمة تخريب قسم شرطة.
 

وكان العريبي لاعبا بالمنتخب الوطني البحريني وناقدا للشيخ سلمان آل خليفة أحد أعضاء الأسرة المالكة ورئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم ونائب رئيس الفيفا.

 

ونوه العريبي إلى أن رحلة تايلاند كانت الأولى له منذ مجيئه إلى أستراليا وكان يعتزم قضاء أسبوع هناك.

 

وشدد العريبي  أنه مجرد لاعب كرة قدم وليس ناشطا سياسيا وليس لديه ميول سياسية.

 

وبرر مهاجمته للشيخ سلمان آل خليفة عامي 2015 و2016 إلى عدم دعم الأول له عندما تعرض للتعذيب عام 2012 ووجهت إليه اتهامات بإتلاف قسم شرطة في البحرين.

 

وأردف: "لقد كانت هذه المرة الوحيدة التي أنتقد فيها العائلة الحاكمة  لافتا أن شقيقه الأكبر قضى 10 سنوات بالسجن لاتهامات مشابهة.

 

صحيفة الجارديان البريطانية ذكرت أن الاتحاد الدولي ينبغي أن يضطلع بدوره في حماية اللاعب تفعيلا لسياسة حقوق الإنسان.

 

بيد أن الفيفا حتى الآن رفض إصدار بيان رسمي يتعلق باللاعب وفقا للصحيفة البريطانية.

 

رابط النص الأصلي
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان