رئيس التحرير: عادل صبري 01:55 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

كاتب ألمانى: لا يمكن الوثوق في البرنامج النووي لولي العهد

كاتب ألمانى: لا يمكن الوثوق في البرنامج النووي لولي العهد

أحمد عبد الحميد 06 ديسمبر 2018 20:09

حذر الكاتب الألمانى "دومينيك بيترز"،  في مقال بمجلة شبيجل الألمانية من تداعيات البرنامج النووي للمملكة السعودية تحت القيادة الفعلية لولي العهد محمد بن سلمان."

 

أشار الكاتب إلى تحذيرات  السياسيين الأمريكيين من بيع التكنولوجيا النووية للسعودية بعد مقتل خاشقجي.

 

 

واستطرد:  "المملكة السعودية تخطط لإنشاء محطات طاقة نووية للأغراض المدنية، وأطلق محمد بن سلمان خطة جذرية لتحديث البلاد اقتصاديًا واجتماعيًا: "رؤية 2030". بالإضافة إلى الاستراتيجية الرقمية ، وتعزيز حقوق المرأة والمنطقة الاقتصادية الخاصة "نيوم" على البحر الأحمر ، وتشمل الخطة  برنامج نووي مدني".

 

وبحسب وكالة الأنباء السعودية ، وضعت المملكة  أول مفاعل نووي في مركز أبحاث وتقنية مدينة الملك عبد العزيز في أوائل نوفمبر،  وتخطط خلال السنوات الخمس والعشرين القادمة لبناء 16 محطة طاقة نووية حديثة.

 

وفي مقابلة إعلامية في مارس الماضي، قال ولي العهد: " السعودية لا تريد امتلاك قنبلة نووية ولكن لا شك ان ايران اذا صنعت قنبلة نووية فسنحذو حذوها في أسرع وقت ممكن".

 

وواصل الكاتب " النضال من أجل التفوق في الشرق الأوسط بين القوة العظمى السنية السعودية وجمهورية إيران الشيعية يلعب دورًا في مسار الرياض النووي".

 

تعتمد المملكة العربية السعودية على الدعم التكنولوجي من الخارج لبرنامجها الطموح.

 

من الواضح أن أهم صانعي القرار في الإدارة الأمريكية يقفون  إلى جانب ولى العهد السعودى : الرئيس دونالد ترامب ، ووزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي جون بولتون.

 

الثلاثاء الماضي ، أطلعت "جينا هاسبل" ، رئيسة وكالة الاستخبارات المركزية ، كبار الساسة الأمريكيين على النتائج التي توصلوا إليها فى قضية مقتل خاشقجى،  خلف الأبواب المغلقة.

 

 وقال النائب الجمهوري "بوب كوركر": "إذا كان أمام هيئة محلفين ، فسيتم إدانته في غضون 30 دقيقة".

 

من جانبه، قال النائب الديمقراطي "براد شيرمان"، منوهًا إلى تمزيق جثة خاشقجي ، مصرحًا بأنه لا يمكن الوثوق فى من  يستخدم منشار العظام، لتمزيق جثة معارض، ولذا لا يمكن الوثوق بها بشأن  البرنامج النووي المحتمل"

 

وترغب السعودية بوضوح امتلاك انتاج الوقود النووي بالتعاون مع  وزارة الطاقة الأمريكية لشراء محطات توليد الطاقة النووية.

 

ووفقًا للصحف الأمريكية  ، تصر السعودية على شراء الوقود النووي الخاص بها من الولايات المتحدة، على الرغم أن الشراء في الخارج أرخص،  وهذا الطلب يسبب قلقًا متزايدًا.

 

وتوقع الكاتب أن يقوم الكونجرس بإعاقة التوصل إلى اتفاق في هذا الصدد، إذ يتطلب الأمر موافقة الأغلبية في مجلس الشيوخ ومجلس النواب.

 

ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز ، فإن ثمة توقعات بإمكانية لجوءالمملكة العربية السعودية إلى شركاء آخرين مثل الصين أو روسيا لمساعدتها في البرنامج النووي.

 

وتطرق الكاتب إلى عدم تمكن بن سلمان خلال قمة العشرين الأخيرة ببوينس آيرس من مقابلة الرئيس الجزائري المسن عبد العزيز بوتفليقة البالغ من العمر 81 عاما بدعوى إصابة الأخير بنزلة برد مما اضطره للتحدث مع رئيس الوزراء الجزائري، لافتا إلى وجود حاجة ماسة للنقاش بين دولتي أوبك الثريتين بالنفط.

 

في أوائل نوفمبر ، ارتفع إنتاج المملكة العربية السعودية من النفط إلى مستوى قياسي بلغ 10.9 مليون برميل في اليوم،  وانخفضت أسعار النفط مما أثار انزعاج الجزائر.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان