رئيس التحرير: عادل صبري 02:58 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أغنى أغنياء الصين: الحرب التجارية "أغبى شيء في العالم"

أغنى أغنياء الصين: الحرب التجارية "أغبى شيء في العالم"

محمد البرقوقي 09 نوفمبر 2018 15:37

انتقد قطب الأعمال الصيني جاك ما مؤسس "علي بابا"، عملاقة التجارة الإليكترونية الصينية، الحرب التجارية الدائرة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، واصفا إياها بإنها "أغبى شيء في هذا العالم،" وفقا لما نقلته صحيفة "ساوث تشاينا مورنينج بوست" الصينية.

ويُعرف ما، أغنى أغنياء الصين والذي يصل صافي ثروته الشخصية لقرابة 38 مليار دولار، بانتقاده الصريج للتوترات التجارية بين بلاده وأمريكا والتي دفعت كل منهما إلى فرض رسوم جمركية على الآخرى بقيمة مليارات الدولار،ولم تُظهر أي منهما علامات على التراجع.

 

وقال ما في كلمته التي جاءت في منتدى الأعمال على هامش معرض إكسبو الدولي للصادرات بالصين والذي أقيم في شنغهاي « التجارة هدفها التواصل.. ولا يمكن لشخص أن يوقف التجارة الحرة".

 

وقال جاك ما إن استهداف السلع أمر غير مجد نظرا لأن الدولة الآسيوية كانت في طريقها كي تصبح مشتريا رئيسيا للمنتجات الأجنبية"..

 

وأضاف ما، 54 عاما، والذي يعمل من أجل تأسيس منصة تجارة عالمية إليكترونية تحت مسمى "طريق حرير رقمي" والذي يساعد على تعززي التجارة الإليكترونية الصينة مع دول عدة، بأن بلاده تتحول بعيدا عن نموذج الصادرات التقليدي إلى نموذج واردات، مؤكدا أن هذا سيكون "أصعب التحديات التي تواجهها الصين".

 

وأشار ما إلى أنه من الممكن إيجاد فرص خلال أوقات التحديات، قائلا: " سيكون الأمر صعبا للكثير من الشركات، لكنه سيكون فرصة طيبة للكثير من المستهلكين".

وأتم:" الصين بوسعها مواجهة أية تحديات".

 

كان مؤسس شركة علي بابا قد صرح في سبتمبر الماضي بأن " الاحتكاكات التجاربية بين أكبر اقتصادين حول العالم قد تستمر لمدة عقدين من الزمان مشيراً إلى أن من شأنها أن تخلف الفوضى لكافة الأطراف المعنية".

 

ورجح جاك  انعكاس التوترات التجارية سلباً على الشركات الأجنبية والصينية على الفور، وفقا لـ  “رويترز”.

 

تصريحات ماجاءت بعد قرار دونالد ترامب حينها بفرض تعريفات جمركية على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار. الرسوم المفروضة استثنى منها ساعات أبل الذكية وسلعا استهلاكية أخرى كخوذات سائقي الدراجات ومقاعد الأطفال في السيارات.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان