رئيس التحرير: عادل صبري 06:30 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

هكذا استفاد الديمقراطيون من مقتل خاشقجي في انتخابات الكونجرس

هكذا استفاد الديمقراطيون من مقتل خاشقجي في انتخابات الكونجرس

وائل عبد الحميد 08 نوفمبر 2018 19:51

قال موقع أوراسيا البحثي العالمي أن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي أحدث تأثيرا على انتخابات الكونجرس النصفية التي أسفرت عن استعادة الديمقراطيين أغلبية مجلس النواب فيما تعتبر ضربة لدونالد ترامب ستعرقله عن تمرير العديد من التشريعات.

 

 

وتابع: "ثمة سؤال يدور طبيعيا في الأذهان هو أسباب حمل صحيفتي واشنطن بوست ونيويورك تايمز الأمريكيتين بوجه خاص شارة القيادة في نقل تفاصيل قضية مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية بإسطنبول في 2 أكتوبر.

 

وواصل: :"أحد الأسباب الظاهرة هو أن خاشقجي كان كاتب عمود بصحيفة واشنطن بوست المملوكة لجيف بيزوس ملك أمازون".

 

وبحسب أوراسيا، فإن بيزوس معروف بتعاونه الوطيد مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية جراء فوزه بعقد قيمته 600 مليون دولار لاستضافة قاعدة بيانات سي آي إيه على خدمة استضافة مواقع الويب التابعة لأمازون.

 

واستطرد التقرير: "من الملاحظ أنه بالرغم من مسؤولية ولي العهد محمد بن سلمان عن حرب اليمن التي حصدت آلاف الأرواح وخلقت مجاعة، امتدحه الإعلام وقتها واصفين إياه بـ "المنقذ الليبرالي" الذي ينفذ إصلاحات جذرية في المجتمع المحافظ من خلال السماح للنساء بالقيادة وفتح دور السينما لأفلام هوليوود".

 

ومضى يقول: "إذن ما الذي دفع إلى هذا التغيير المفاجئ في الإعلام الأمريكي الرئيسي حيث تحول "المصلح المعتدل" فجأة إلى "قاتل وحشي".

 

وقد يكون أحد أسباب ذلك الطبيعة البشعة لعملية مقتل خاشجي وقطع أوصاله وتحليل جثته في الحمض بعد دخوله القنصلية لاستخراج وثيقة لازمة لإتمام زواجه من خطيبته التركية خديجة جنكيز.

 

لكن السبب الأكثر الأهمية في التغطية الأمريكية المكثفة لتلك القضية تتمثل في أنها تزامنت مع اقتراب انتخابات التجديد النصفي للكونجرس، مما دفع الديمقراطيين إلى محاولة استغلال الفرصة لا سيما وأن الرئيس دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر على وجه الخصوص معروفان بإبرام علاقة قوية مع العائلة المالكة السعودية.

 

ولم يكن مثار اندهاش أن يختار ترامب السعودية مقصدا لجولته الخارجية الأولى بعد توليه الرئاسة.

 

وهكذا، فإن الحملة الليبرالية الساعية لتحقيق العدالة في مقتل خاشقجي كانت واقع الأمر حملة تشويه ضد ترامب وقاعدته السياسية المحافظة، بحسب التحليل.

 

رابط النص الأصلي
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان