رئيس التحرير: عادل صبري 08:35 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد خاشقجي.. هل عذبت السعودية الجاسر حتى الموت؟

بعد خاشقجي.. هل عذبت السعودية الجاسر حتى الموت؟

صحافة أجنبية

الصحفي السعودي عبد العزيز الجاسر

بعد خاشقجي.. هل عذبت السعودية الجاسر حتى الموت؟

بسيوني الوكيل 07 نوفمبر 2018 23:44

"صحفي عُذب حتى الموت في السعودية بعد أيام من مقتل خاشقجي"..

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة " ميرور" البريطانية تقريرا حول مزاعم عن مقتل صحفي سعودي تحت وطأة التعذيب في السجن السعودية.

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعه الإلكتروني إن:" صحفيا ثانيا يزعم أنه قتل في السعودية بعد أيام من اغتيال جمال خاشقجي"، الصحفي السعودي الذي انتقل للعيش في الولايات المتحدة قبل نحو عام.

 

وأضافت الصحيفة:" قيل إن تركي بن عبد العزيز الجاسر قتل بشكل عنيف الأسبوع الماضي بعد أن ألقت السلطات السعودية القبض عليه".

 

وتقول السطات السعودية إنه أدار حسابا على "تويتر" بشكل سري يحمل اسم "كشكول" والذي كشف عن انتهاكات حقوقية لمسئولين وأفراد في العائلة المالكة في السعودية، بحسب الصحيفة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن اعتقاله جاء من خلال جواسيس لها في مكتب "تويتر" الإقليمي للشرق الأوسط بإمارة دبي، والذين اطلعوا بدورهم على بيانات أصحاب الحسابات في خوادم الاستضافة.

 

 

وكان الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي الذي كان يكتب مقالات في صحيفة واشنطن بوست وأحد أبرز منتقدي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، قد اختفى بعد دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر.

 

وأصر مسؤولون سعوديون في بادئ الأمر على أنه غادر القنصلية ثم قالوا إنه مات في ”عملية مارقة“ لم يكن مخططا لها. وقال النائب العام السعودي سعود المعجب في وقت لاحق إنه قُتل عمدا.

 

وطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مرارا بمزيد من المعلومات من السعودية وطلب من المسؤولين السعوديين الكشف عن المسؤول في الرياض عن إرسال الفريق المؤلف من 15 شخصا الذي يشتبه في ضلوعه في القتل.

 

وقال جاويش أوغلو إن أردوغان تحدث مع الملك سلمان مرتين بعد وقوع الجريمة وإنه متأكد من أن الملك لم يعط أوامر بقتل أي أحد.

 

وأجرى مسؤولون أتراك وسعوديون تفتيشا مشتركا للقنصلية ومقر القنصل في اسطنبول ولكن أردوغان يقول إن بعض المسؤولين السعوديين ما زالوا يحاولون التغطية على الجريمة.

 

وطالبت أنقرة أيضا الرياض بالتعاون في العثور على جثة خاشقجي التي قال النائب العام في اسطنبول إنه تم تمزيقها.

 

وقال جاويش أوغلو ”أعتقد أن معرفة ما حدث لجثة خاشقجي وإبلاغنا به مسؤولية السعودية إذ أن فريق الخمسة عشر رجلا ما زال في السعودية“.

 

واعتقلت السعودية حتى الآن 18 شخصا وأقالت خمسة مسؤولين كبار من مناصبهم في إطار التحقيق في مقتل خاشقجي.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان