رئيس التحرير: عادل صبري 06:13 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بسبب كراهية الأجانب.. رئيس مخابرات ألمانيا تحت مقصلة العزل

بسبب كراهية الأجانب.. رئيس مخابرات ألمانيا تحت مقصلة العزل

صحافة أجنبية

أنجيلا ميركل مع رئيس المخابرات

بسبب كراهية الأجانب.. رئيس مخابرات ألمانيا تحت مقصلة العزل

أحمد عبد الحميد 13 سبتمبر 2018 19:05

"الأزمة حول كراهية الأجانب ، تهدد رئيس جهاز المخابرات الداخلية الألماني، و رئيس حماية الدستور،  "هانز جورج ماسن"، بالعزل"

 

وردت هذه الكلمات بتقرير أوردته صحيفة دي فيلت الألمانية.

 

ودعت قيادات الحزب الديمقراطي الاجتماعى،  بعد جلسات الاستماع البرلمانية إلى ضرورة عزل رئيس جهاز المخابرات الداخلية الألماني، و رئيس حماية الدستور،  من قبل المستشارة الألمانية "ميركل".

 

وطالب الحزب الديمقراطي الاجتماعى،  المستشارة الألمانية "ميركل"، التابعة  للحزب الديمقراطي المسيحى، بضرورة اختيار شخصية أخرى بدلا من "هانز جورج ماسين" لحماية الدستور.

 

 بالنسبة لقيادة الحزب الديمقراطي الاشتراكي،  لا تراجع فى رحيل  رئيس جهاز المخابرات الداخلية الألماني ، والكلام للمجلة الألمانية.

 

وقال الأمين العام للحزب الديمقراطي الاشتراكي "لارس كلينجبيل"،  اليوم الخميس، إنه  يتعين على ميركل ان تتحرك الآن، في مواجهة  أحداث" كراهية الأجانب "، بمدينة كيمنيتس الألمانية.

 

وفي وقت سابق،  أعلن  الحزب الديمقراطي الاشتراكي، أن المانيا تمر بمرحلة  خطرة، ويجب وضع  خطوط  حمراء.

 

وأردف الحزب الديمقراطى الاجتماعى، فى بيان له، أنه يجب على  المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل"،  الآن ايجاد وسيلة لعزل  "ماسين"، موضحًا أن وقت التحذيرات قد انتهى.

 

وبالمقابل، قال  وزير الداخلية الألمانى المنتمى للحزب الديمقراطى المسيحى،  "هورست سيهوفر " مساء يوم الأربعاء ، إنه يتمسك ببقاء  رئيس جهاز المخابرات الداخلية الألماني ، و رئيس حماية الدستور ، "ماسين".

 

وكان رئيس حماية الدستور "ماسين"، قد قال في مقابلة،  إنه لا يملك معلومات موثوق بها تؤكد وجود  أعمال شغب في  مدينة كيمنتس الألمانية، مناقضًا تصريحات ميركل بوجود أعمال شغب بالمدينة تتعلق بكراهية الأجانب.

 

وقال النائب "فلوريان بوست"، عضو البرلمان عن الحزب الديمقراطي الاشتراكي ، إن  الحزب الديمقراطي الاجتماعي، وافق بالإجماع على عزل رئيس حماية الدستور "ماسين"، وهناك مطالبات أيضًا بعزل   وزير الداخلية الألمانى "سيهوفر"، وبات أمر لا مفر منه.

 

وأردف "بوست"، أن على الحزب الديمقراطى الاجتماعى ألا يتراجع عن مطالباته، بغض النظر عن العواقب المحتملة، والتى يمكن أن تقود إلى انهيار الائتلاف.

 

وانضمت "إيفا هوجل" ، الخبيرة الداخلية في الحزب الديمقراطي الاشتراكي إلى باقى أعضاء حزبها، وطالبت في البوندستاغخ بأن توضح ميركل موقفها  علانية"، من أجل حماية الدستور.

 

وقد أعرب وزير الداخلية الألمانى "سيهوفر "، عن ثقته في "ماسين" خلال الجلسة البرلمانية،  وأضاف أن رئيس حماية الدستور،  نجح في كبت انتشار "نظريات المؤامرة".وتعرض "ماسين"،  لانتقادات شديدة بسبب تصريحاته المثيرة للجدل والمتصلة بأعمال شغب معادية للأجانب في مدينة كيمنيتس الألمانية.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان