رئيس التحرير: عادل صبري 01:05 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الفرنسية: في أوغندا.. "مغني" يهز عرش موسيفيني

الفرنسية: في أوغندا.. مغني يهز عرش موسيفيني

صحافة أجنبية

مغني البواب يواجه الرئيس موسيفيني في اوغندا

الفرنسية: في أوغندا.. "مغني" يهز عرش موسيفيني

جبريل محمد 13 سبتمبر 2018 15:57

تحت عنوان "نجم البوب في مواجهة الرئيس: معركة الأجيال في أوغندا" سلطت وكالة الأنباء الفرنسية الضوء على المعركة الانتخابية المشتعلة في أوغندا بين الرئيس يوويري موسيفيني والمغني البالغ من العمر 36 عاماً، والذي منح الشباب أملا في التغيير، لكنه أقلق الحكومة بشدة.

 

وقالت الوكالة، إن الرئيس يوويري موسيفيني تغلب على خصومه  في السابق، لكن المغني البالغ من العمر 36 عاماً، والذي أصبح عضوا في البرلمان منح شباب أوغندا الأمل، وفي الوقت الذي مزج فيه نجم البوب كلمات اغانية بالعدالة الاجتماعية والفقر، كسبت المعجبين والمؤيدين في المناطق الحضرية، وحصل على لقب "فخامة رئيس الحي اليهودي".

 

اسمه الحقيقي "روبرت كيغولاني" فاز في انتخابات نيابية عام 2017 ودخل البرلمان، حيث أدت شعبيته ومعارضته الصريحة لزعماء أوغندا منذ فترة طويلة إلى هز السياسات الحالية.

 

أما الرجل الذي في السلطة منذ عام 1986 ، فإن موسيفيني البالغ من العمر 74 عاما هو الرئيس الوحيد الذي يعرفه معظم الأوغنديين، حيث عدل موسيفيني الدستور مرتين، لإزالة حدود الفترات ثم السن، والترشح لفترة ولاية سادسة عام 2021.

 

وكانت المعارضة على مدى عقدين من الزمان يهيمن عليها بشكل مماثل "كيزا بيسيجي" (62 عاما)، صديق موسيفيني السابق وطبيبه الشخصي، الذي خسر أربع انتخابات متتالية.

 

ونقلت الوكالة عن "آنا رويس" المحللة المستقلة في كمبالا قوله:" أصبح بيسيجي جزءا من نظام سياسي راسخ يشعر فيه البعض أن التغيير مستحيل دون قيادة جديدة".

 

وقال الكاتب والمحلل السياسي الأوغندي روزبيل كاغومير: إن الحديث عن سنه وقصته يجعل من كيغولاني التحدي الأكبر الذي يواجه موسيفيني خلال حكمه الذي استمر 32 عاما.

 

وأوضحت الوكالة، لكن في أوغندا، تغيير الأمور، أمر محفوف بالمخاطر، حيث وقعت مظاهرات في السابق ضد موسيفيني أسفرت عن قتلى وجرحى والاف في المعتقلات.

 

وبحسب الوكالة، يبدو أن الرئيس غير قادر على التكيف مع التحدي المتغير، فالاعتقال التعسفي وضرب قادة المعارضة هو تكتيك قديم، حتى أن خطاب موسيفيني المميّز، أصبح أكثر هدوءا: وفي خطاب ألقاه مؤخرًا، وصف الكثير من شعبه بـ "بازوكو" ، أي الأحفاد.

 

ولكن مشاركة مغني البوب في الانتخابات الرئاسية سوف تختبر موسيفيني،  وقال رويس "من غير المرجح أن يفقد موسيفيني منصبه"، لكن الاستخدام المستمر للقوة ينزع الشرعية عن موسيفيني ويزيد قوة المعارضة.

 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان